الرئيسية » بانوراما نمساوى » فيديو. شيرين عبد الوهاب الذى تسبب فى ايقافها عن العمل وتحويلها للتحقيق

فيديو. شيرين عبد الوهاب الذى تسبب فى ايقافها عن العمل وتحويلها للتحقيق

كتب: ضياء السقا
أثارت الفنانة شيرين عبد الوهاب، جدلا كبيرا في الشارع المصري، بعد تصريحها المسيء لمصر، خلال حفلها الأخير في البحرين، مما أدى إلى تدخل نقابة الموسيقيين، وإيقافها عن العمل وتحويلها للتحقيق.

وتداول رواد السوشيال ميديا، مقطع الفيديو المثير للجدل، لشيرين وهى تقول للجمهور أثناء تواجدها على المسرح: “أنا هنا أتكلم براحتي.. في مصر ممكن يسجنوني”.

وقرر مجلس إدارة المهن الموسيقية، برئاسة هانى شاكر، إيقاف شيرين عن الغناء وإحالتها للتحقيق، بتهمة الإساءة لمصر.

وحددت النقابة الأربعاء المقبل، للتحقيق معها فيما بدر منها من تصريحات مسيئة في آخر حفل لها في البحرين، وذلك حسبما أكد طارق مرتضى المستشار الإعلامى لنقابة الموسيقيين.

وعلقت المطربة على قرار النقابة، عبر بيان رسمي جاء فيه “تعرب الفنانة شيرين عبدالوهاب، عن انزعاجها من الترويج إلى أنها أساءت بالقول لبلدها مصر بعبارة قالتها ردًا على طلب الجمهور منها غناء أغنية “ماشربتش من نيلها” فكان رفضها أن تغنيها لسبق اتهامها في جنحة مباشرة أقامها دعاة الشهرة ناسبين إليها الإساءة إلى مصر، عندما قالت على سبيل الدعابة: (اشرب مياه طبيعية أفضل حتى لا تصاب بالبلهارسيا) وكانت في ذلك المرة مرددة لعبارة قالها الفنان إسماعيل ياسين في فيلم “عفاريت عم عبده”.

وأضاف البيان: “يجب عدم الالتفات للأقوال المكذوبة والمقطوعة من سياقها، حيث أصبح ذلك عادة يحرص عليها من يتربص بمصر وبها، وهو أمر مرفوض من مثلها وهي التي لا تأمن على نفسها وأهلها إلا في بلدها”.

وواصل: “الفنانة شيرين عبد الوهاب تطمئن جمهورها بأنها ستظل تغني لإسعاد محبيها، وقد كلفت محاميها بالتصدي لهواة الصيد في الماء العكر لتكتب لهم الشهرة باقتران اسمهم بها، بعدما عجزوا عن إيجاد الشهرة في مجالات عملهم، وتنتهز الفنانة هذه الفرصة للتأكيد على رفضها المزايدة على حبها وانتمائها وولائها لمصر، وتقديرها الكامل للجهود المبذولة من حكومتها ورئيسها لدفع مصر إلى موقع الريادة لتحل المكان الذي تستحقه عربيًا ودولياً”.

كان سمير صبري المحامي، قد تقدم ببلاغ عاجل للنائب العام ضد شيرين، يتهمها بالتطاول على مصر ونشر أخبار كاذبة واستدعاء المنظمات الحقوقية المشبوهة التي تعمل ضد البلاد للتدخل في الشأن المصري.

وأضاف في بلاغه: “المدعوة شيرين عبدالوهاب بتصريحها سالف الذكر أساءت لبلدها إساءة بالغة عالميا وعربيا بخلاف الاستقواء واستدعاء الخارج للتدخل في الشأن المصري بصفة عامة واستدعاء المنظمات الحقوقية المشبوهة التي تعمل ضد مصر وإعطائها مادة للتحدث فيها ونشرها بغية الإساءة للدولة المصرية بالإضافة إلى نشرها لأخبار كاذبة”.

وطالب المحامي بالتحقيق في الواقعة وسماع شهادة زوجة رئيس وزراء مصر الأسبق عزيز صدقي الشاهدة على الواقعة وإحالة المبلغ ضدها عقب ذلك للمحاكمة الجنائية العاجلة.

وأعادت أزمة شيرين الأخيرة، إلى الأذهان واقعة سخريتها من نهر النيل، خلال حفل أحيته في الإمارات، حيث نصحت فيه إحدى الحاضرات بشرب مياه معدنية، بعد أن طلبت منها أداء أغنيتها الشهيرة “ماشربتش من نيلها”، وذلك بدعوى أنها ستصاب بالبلهارسيا في حال شربها من مياه مصر، مما عرضها للإيقاف وقتها من قبل نقابة الموسيقيين، وتقديم بلاغات ضدها، تتهمها بالإساءة لبلادها، قبل أن تتراجع وتعتذر عما بدر منها.

كما دخلت المطربة في أزمة أخرى منذ أشهر قليلة، عندما قامت بالرد على تحية جمهورها على أدائها بحفلها في ليلة رأس السنة، قائلة: “أنا خسارة في مصر”، مما اعتبره الكثيرون إهانة جديدة لمصر بعد أزمة تصريح “البلهارسيا” الشهير.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*