Categories
أخبار الحوادث معرض

فيديو. مدد يارسول الله للطفل المعجزة (رحمه الله)

الطفل المعجزه متولي هلال
الطفل المعجزة متولي هلال .. موهبة غنائية متفجرة ونهاية مأساوية بأحد الأفراح الشعبية
يعتبر الطفل الموهبة الراحل متولي هلال (13 سنة)، من الأصوات الغنائية النادرة، قياسًا على صغر سنه، رحمه الله؛ حيث انتهت حياته نهاية مأساوية مروعة، في العام 2015م؛ فقد وضعت رصاصة طائشة في أحد الأفراح الشعبية بمنطقة الزاوية الحمراء حدا لموهبته المتفجرة، وخفة ظله الملفتة للانتباه .. نشأ متولي هلال في منطقة الزاوية الحمرا بالقاهرة؛ وقد اكتشفه الشاعر أمل الطائر من خلال فرح بلدي في حي الشرابية.

اصطحب (الطائر) الطفل متولي هلال إلى شركة سيد نصر ( فلفل فون ) الذي أنتج أول ألبوم لمتولي وقد حقق ذلك الألبوم نجاحا كبيرا ما دفع الفنان سمير صبري إلى استضافته في برنامجه وأجرى معه حوارا طريفا حيث نصحه بقوله: (أوعي تعمل زي الحاج متولي) وكان مسلسل نور الشريف عائلة الحاج متولي قد حقق حينذاك نجاحا مبهرا.

وكان الطفل المعجزة متولي هلال حديث الناس بعد حلقة سمير صبري لموهبته الواضحة في الغناء والقبول الرباني الذي يحظى به .. وفي تلك الأثناء قرر المنتج سيد نصر تجهيز الألبوم الثاني لاستغلال نجاح (متولي).. ولكن في الأسبوع نفسه وخلال غناء متولى في فرح بلدي بحي الزاوية وفجأه وهو ممسك بـ(المايك) ويغني، اخترقت رصاصة طائشة رأسه، أطلقها أحد المدعوين مجاملة للعروسين، وهكذا سقط (متولي) علي المسرح غارقا في دمائه وسط صراخ المعازيم ومحاولة إنقاذه ولكن دون جدوي، ليودع (متولي) الدنيا مُخلفا وراءه حلمه وحلم أسرته المحطم، والذي تحول إلى كابوس أسود في لمح البصر.

(رحم الله متولي هلال وجعله شفيعا لواليه وأسرته يوم القيامة)، وهذه محاولة من مجلة (شارع الصحافة)، برئاسة تحرير الإعلامي محمود عبد الكريم عزالدين، لتأبينه والترحم عليه.