الرئيسية / أخبار عربية / قائد عسكري تابع للحكومة المؤقتة في ليبيا: لن يطول الأنتظار حتى تعود طرابلس الوطن و كتائب مسلحة بطرابلس تؤكد معارضتها لحفتر

قائد عسكري تابع للحكومة المؤقتة في ليبيا: لن يطول الأنتظار حتى تعود طرابلس الوطن و كتائب مسلحة بطرابلس تؤكد معارضتها لحفتر

د ب أ- قال المشير خليفة حفتر، قائد الجيش التابع للحكومة المؤقتة المنبثقة عن مجلس النواب المنتخب،” إن الأنتظار لن يطول حتى تعود العاصمة الليبية إلى حضن الوطن”.

جاءت تصريحات المشير حفتر ردا على إطلاق النار على متظاهرين رددوا هتافات تناشد بدخوله إلى طرابلس، حسبما ذكرت “بوابة أفريقيا الإخبارية” السبت.

واضاف “نقول لكم وكلنا ثقة في عون الله عزوجل أن قواتكم المسلحة لن تخذلكم وأنها قريبة منكم تراقب وترصد ولن يطول الانتظار حتى تعود طرابلس بإذن الله الي حضن الوطن”.

وتابع “أقول لقادة المليشيات أن لديكم فرصة فاغتنموها وعليكم تسليم أسلحتكم الي القوات المسلحة والأ فإننا سنواجهكم بالسلاح في خطوة حاولنا تأجيلها وتأخيرها.

وكانت ساحة الشهداء وسط طرابلس قد شهدت أمس الجمعة إطلاق نار من جانب مسلحين ملثمين لتفريق متظاهرين رددوا هتافات تناشد حتفر بدخول العاصمة وبخروج الميليشيات منها وبقاء الجيش والشرطة.

وتشهد ليبيا اضطرابات وانفلاتا امنيا منذ الاطاحة بالزعيم معمر القذافي وقتله في عام 2011 ، إضافة إلى تنازع ثلاث حكومات على إدارتها؛ وهى حكومة الإنقاذ المنبثقة عن المؤتمر الوطني العام المنتهية ولايته، والحكومة المؤقتة، المنبثقة عن مجلس النواب المنتخب، وحكومة الوفاق الوطني التابعة للمجلس الرئاسي، المدعومة من الأمم المتحدة.

كتائب مسلحة بطرابلس تؤكد معارضتها لحفتر
أعلنت الكتائب والتشكيلات الأمنية في العاصمة الليبية طرابلس التابعة لحكومة المجلس الرئاسي أنها ضد حكم العسكر وعودة الدكتاتورية، واصفة اللواء المتقاعد خليفة حفتر بأسير الحرب.

كما أكدت الكتائب في بيان لها أنها ضد ما يعرف بعملية الكرامة التي يقودها حفتر، ومع تفعيل مؤسسات الجيش والشرطة وحرية التعبير المنسجمة مع أهداف ثورة 17 فبراير.

من جهته دعا المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني كل الأطراف والمواطنين إلى ضبط النفس وعدم الانحياز إلى الفتن التي من شأنها أن تدخل العاصمة في مزيد من الاقتتال.

وتعهد المجلس بالعمل على إنهاء كافة المظاهر المسلحة غير المنضبطة تحت شرعية الدولة، وخروج كافة التشكيلات المسلحة من العاصمة.

وتضمن بيان للمجلس التأكيد على أن “حق حرية التعبير بالطرق السلمية مكفول لكل مواطن، والتأكيد على خيار بناء الدولة بكافة مؤسساتها وهيئاتها المدنية وبناء المؤسسة العسكرية والأمنية، تحت سلطة مدنية، من أجل دعم الاستقرار وحياة كريمة لجميع المواطنين”.

كما حيا البيان الجهود التي تبذلها مديرية أمن طرابلس والفرق التابعة لها لتحقيق الأمن والاستقرار في العاصمة، ودعاها إلى مزيد من العمل من أجل راحة المواطن وسلامته والعمل على تحقيق أهداف ثورة فبراير.
المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة

عن nemsawy

x

‎قد يُعجبك أيضاً

شاهد معنا .. هجوم “مرعب” من عشيرة “شمر” على منازل عشيرة “عكيل” في العراق

شهدت مناطق شرقي العاصمة العراقية الليلة الماضية، صراعا مسلحا كبيرا بين عشيرتي ...