قصة جريمة.. قتلوه وهو صائم داخل محل موبيلات لسبب تافه والنيابة توجه لهم تهم القتل العمد

محمد الطحاوي
شهد مركز ومدينة منيا القمح بمحافظة الشرقية جريمة قتل بشعة تقشعر لها الأبدان، والسبب تافه جدا وهو الاختلاف حول بوردة موبايل قام علي إثرها شقيقان بالتعدي بالضرب المبرح على أحد الشباب داخل محل عمله مما أدى إلى إحداث إصابته بنزيف داخلي وتوفي قبل وصوله مستشفى الزقازيق الجامعي.

فيما لم ينته الأمر عند هذا الحد ولكن سادت حالة من الحزن الشديد بين أهالي قرية “العجيزي” التابعة لدائرة مركز ومدينة منيا القمح على فراق أحد شبابهم “إسلام” والبالغ من العمر ما يقرب من 25 عاما وخاصة لما هو معروف عنه من حُسن الخُلق وتحمل المسئولية وخاصة عقب وفاة والده حيث كان وقع الخبر مؤلم علي جميع أهالي القرية وكل من يعرف “إسلام” والذي أطلقوا عليه لقب “شهيد لقمة العيش” .

فيما سرد أحد أقرباء المجني عليه تفاصيل الحادث المأساوي مؤكدا أن المجني عليه يعمل بأحد المحال والذي يقع بشارع “هندسة الري” ومع حلول أذان العصر فوجئ “أسلام” بدخول شقيقين عليه حاملين الشوم والأسلحة البيضاء وأغلقوا علي المجني عليه باب المحل علي خلفية نشوب مشادة كلامية واختلاف حول “بوردة” موبايل قاما علي أثرها الشقيقين بالتعدي بالضرب المبرح علي المدني عليه مرددين عدد من عبارات التهديد لأي شخص يحاول التدخل لنجدة المجني عليه.

وأضاف قريب المجني عليه ان عبارات التهديد لم تمنع أهالي المنطقة من محاولة أنقاذ المجني عليه ولكن كانت ضربات الجناة أسرع وأدق مما أحدث إصابات بالغة وتساقط الدماء بغزارة من المجني عليه وعلي الفور قام الأهالي بالاتصال بسيارات الإسعاف وبالنجدة في محاولة منهم إنقاذ “اسلان”.

فيما حضرت سيارات الإسعاف إلى مكان البلاغ وبالفعل تم نقل المجني عليه إلى مستشفى “منيا القمح” وهو مغمي عليه في محاولات جادة من أجل انقاذة ولكن قرر الأطباء تحويل المصاب إلى مستشفى “الزقازيق” الجامعي، وخاصة لسوء حالته وحدوث نزيف داخلي بالمخ ووجود قطع بأحد شرايين يده، ولكن كان للقدر رأي آخر حيث لقي المصاب ربه.

فيما تلقى رئيس مباحث منيا القمح إخطارا بالواقعة وعلى الفور تم ضبط المتهمين وتحرير المحضر رقم 18038 جُنح منيا القمح لسنة 2019 والتحفظ علي المتهمين وعرضهم علي نيابة منيا القمح للتحقيق معهم.

كما باشرت نيابة منيا القمح برئاسة المستشار محمد المراكبي، تحقيقاتها فى القضية حيث وقف المتهمون أمام وكيل نيابة منيا القمح والذي بدأ في التحقيق معهم موجها إليهم تهم القتل العمد والبلطجة واستعراض القوة وحيازة أسلحة لا يجوز ترخيصها بالإضافة إلى تحريات رجال المباحث الأولية والتى أكدت قيام المتهمين بالتعدي على المجني عليه بالضرب وإحداث إصابته التي أودت بحياته.

وتبين من التحريات قيام كل من “أحمد ش” وشهرته أحمد مانجه، وشقيقه “محمد ش”وشهرته “زكروتا، بالتعدى بالضرب المبرح على “إسلام ح” داخل محل عمله مستخدمين أسلحة بيضاء وشوم، لخلافهم على تصليح بوردة هاتف محمول فيما تنتظر النيابة العامة تقارير الطب الشرعي ومصلحة الأدلة الجنائية للوقوف على الملابسات الكاملة للحادث المروع.

تعود أحداث الواقعة إلى تلقى اللواء جرير مصطفي مدير أمن الشرقية إخطارا من مستشفى منيا القمح العام تفيد وصول “إسلام ح” جثة هامدة نتيجة إصابته بجروح نافذة بأماكن متفرقة من أنحاء جسده وتهتك فى عظام الجمجمة، وعلى الفور تم نقله الى مستشفى الزقازيق الجامعى لسوء حالته الصحية.

وعلي الفور تم تشكيل فريق بحث برئاسة رئيس مباحث منيا القمح لكشف ملابسات الواقعة حيث تبين نشوب مشاجرة بين المجني عليه وأثنين أشقاء قاما علي إثرها المتهمين بالتعدي بالضرب علي المجني عليه وأحداث إصابته فيما تم ضبط المتهمين وإحالتهم إلى النيابة العامة والتي قررت حبسهما 4 أيام على ذمة التحقيقات وجدد قاضى المعارضات حبسهما 15 يوما على ذمة التحقيقات.