الرئيسية / أخبار مصرية / قصة رسالة جيهان السادات إلى شقيقة جندي إسرائيلي

قصة رسالة جيهان السادات إلى شقيقة جندي إسرائيلي

الـ 17 من نوفبمر عام 1973، الحرب على أشدها، والمصريون لقنوا الإسرائيليين درسًا قاسيًا، لكن الصهاينة لايزالون يأملون في قلب الطاولة، واستعدت قوات من الصاعقة الإسرائيلية للهجوم على بورسعيد في ذلك اليوم، وبينهما شاب برتبة رقيب يحمل اسم إلي كيميتش، لم يكن يدري حينها ربما أنها ستكون رحلته الأخيرة، وأن اسمه سيصبح من بين كل المفقودين، شهيرًا في الصحف الإسرائيلية، ليس لشيء إلا لأنه كان سببًا في رسالة بعثتها قرينة الرئيس المصري إلى شقيقته.

في الـ23 من ديسمبر 1973، أرسلت المدرسة الإسرائيلية أوفيرا تيليم، رسالة إلى آخر شخص ربما توقعه أحد معارفها، إلى قرينة الرئيس المصري نفسه أنور السادات، السيدة جيهان السادات.

«كشقيقة لجندي مفقود أكتب إليكي لأن والدي يتأرجحون بين الأمل واليأس، الآن بعدما لم يظهر اسمه في قائمة أسرى الحرب، فقد فقدوا كل الأمل وغير ذلك أسلوب حياتهما، معاناتهما عظيمة، أرجوك، كأم مصرية، أن تحاولين العثور على أخي»، قالت «تيليم» في رسالتها التي نقلها «الصليب الأحمر» إلى مصر، حسب «وكالة التلغراف اليهودية».

وتابعت في رسالتها: «بكاء أبي الذي لم يبك أبدًا من قبل ورداء أمي الأسود يطاردونني، قصتي هي قصة آلاف العائلات»، وذكرت المرأة الإسرائيلية أنها نشأت في مدينة مختلطة من العرب واليهود، «حيث نعرف كيف نعيش معًا وحيث يشاركنا العديد من العرب حزننا، لم ننشأ على كراهية العرب، أو على تعظيم الحرب والقتل، نحن في إسرائيل لا نعلم أبناءنا القتل».

الرد على رسالة المرأة الإسرائيلية من سيدة مصر الأولى حينها جاء بعد قرابة شهرين، حيث ردت جيهان السادات، حسب «وكالة التلغراف اليهودية»، في 14 فبراير 1974، برسالة موجهة للسيدة «تيليم» لامت فيها قادة إسرائيل على إجبار مصر على خوض «حرب حاولنا منعها بكل الطرق»، مشيرة إلى أنه ليس هناك فائز وخاسر حقيقي في أي حرب، «أي شخص قتل في حرب أكتوبر هو ابننا وجزء من روحنا، نحن المصريين حقيقة نعني القيام بكل الخطوات تجاه سلام حقيقي، عادل ودائم، ونريد أن نبني ونصلح دولتنا لكي يحقق وطننا آماله في عائلة سعيدة وبيت سعيد».

وأضافت «السادات» في خطابها، الذي نشر محتواه في إسرائيل: «زوجي يؤمن بنداء السلام والحب، مصر حاربت لتحرير أرضها المحتلة، لكننا لا نشن الحرب من أجل الحرب، نريد السلام، لكن القادة الإسرائيليين، الذين هم أيضًا قادة الجيش، أغلقوا كل الأبواب».

عن nemsawy

x

‎قد يُعجبك أيضاً

للطلبة والأبناء بالنمسا .. دروس تقوية فى المواد التالية: أنجليزى .. المانى . الأحياء

Medizinstudentin gibt Nachhilfe in Englisch, Biologie(alle Schulstufen)und Deutsch(Unterstufe). Alle Sprachen beherrsche ich ...