الرئيسية / أخبار متفرقة / قصة سيدة نجت من الموت بفضل طليقها وزوجته

قصة سيدة نجت من الموت بفضل طليقها وزوجته

أخبر الأطباء السيدة نيكولا هيتشن، 41 عاماً، أن أمامها شهورا قليلة وتفارق الحياة، بعد أن اكتشفوا إصابتها بخلايا سرطانية من الدرجة الرابعة انتشرت من عنق الرحم إلى الكبد والمعدة وعدة أماكن أخرى في جسمها.

تقول «هيتشن» بحسب صحيفة «إندبيندنت» البريطانية، إنها شعرت بألم أسفل بطنها وذهبت للطبيب ظناً أنها تعاني من أمر بسيط، ليفاجئها بإصابتها بسرطان عنق الرحم وأنها تأخرت كثيراً على الاكتشاف ما تسبب في انتشار المرض في جسمها.

قطع الأطباء أي أمل أمام «هيتشن» بأن تتناول علاج أو تتحسن حالتها، ووضعوا أمامها خيارا واحدا، أن تتلقى نوعا محددا من العلاج الإشعاعي غير متوافر سوى في مركز طبي وحيد بتركيا.

كانت المشكلة أمام الأم البريطانية حينذاك أن تكلفة هذه الجلسات مرتفعة للغاية، ولأن لا يوجد أمامها حل آخر، سافرت بالفعل وتلقت أول 5 جلسات متتالية بما لديها من مال، والمفاجأة أن الورم استجاب للعلاج بشكل أبهر الأطباء، حتى أن الخلايا السرطانية التي كانت موجود في الكبد والمعدة تلاشت تماماً، وهو ما أعطاها أملا جديدا في الحياة.

ابتعد عنها الأمل مجددا عندما فشلت في استكمال الجلسات بسبب التكلفة المرتفعة، وقالت -بحسب الجريدة البريطانية- إنها تكلفت 80ألف جنيه إسترليني في 5 جلسات فقط، ولاستكمال العلاج فهي بحاجة إلى 50ألف إسترليني آخرين.

ما حدث مع «هيتشن» بعد ذلك كان مدهشا لها وللجميع، بعدما علما طليقها وزوجته بمرضها وقررا مساعدتها بجمع تبرعات لاستكمال الجلسات.

سألت الجريدة زوجة طليق «هيتشن» عن سبب مساعدتها لغريمتها، فقالت إنها ترى فيها «أمًا صالحة» وأن ولديها بحاجة شديدة لها، وأضافت أن السلامة النفسية للطفلين كانت الدافع وراء مساعدة والدتهما «خاصة وأن الولدين هما أخوة ابنتها الصغيرة».

وعلى الجانب الآخر، تمكن طليق «هيتشن» من جمع جزءا كبيرا من ثمن الجلسات، وهو ما رفع الروح المعنوية لها وساعدها على استكمال رحلة الشفاء حتى تعافت تماما وعادت لأبنائها وتمارس حياتها الطبيعية الآن.

عن nemsawy

x

‎قد يُعجبك أيضاً

للطلبة والأبناء بالنمسا .. دروس تقوية فى المواد التالية: أنجليزى .. المانى . الأحياء

Medizinstudentin gibt Nachhilfe in Englisch, Biologie(alle Schulstufen)und Deutsch(Unterstufe). Alle Sprachen beherrsche ich ...