أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار مصرية / قصة طيّار إسرائيلي أصرّ على لقاء عبد الناصر قبل حرب 67

قصة طيّار إسرائيلي أصرّ على لقاء عبد الناصر قبل حرب 67

قبل عام من حرب 1967، قرر الطيار الإسرائيلي أيبي ناتان الانطلاق بطائرته الخاصة من تل أبيب إلى القاهرة، ولقاء الرئيس المصري حينئذ جمال عبد الناصر، لطرح مبادرة غير رسمية للسلام.

لكنه واجه صعوبات وعراقيل، وصلت حد اتهامه بالجنون وحب الظهور، لا سيما بعد فشله في جمع تواقيع من الإسرائيليين لدعم خطوته.

لم يتراجع ناتان عن قراره، وفي اليوم الموعود، 28 فبراير 1966، استقل طائرته الخاصة التي أسماها “السلام 1″، وتوجه بها إلى مصر. ورغم أنه هبط بسلام في مطار مدينة بورسعيد، فإن الصحافة الإسرائيلية، أكدت في تقارير صبيحة اليوم التالي أنه لقى حتفه.

وفي حين لم يعلم ناتان بما كُتب عنه في بلاده، أبلغه محافظ بورسعيد بالخبر، وحفزه على ضرورة العودة إلى إسرائيل، بعد مماطلة أبداها ضيف لم يستأذن دخول البلاد، بحسب تقرير نشره موقع “المكتبة الوطنية الإسرائيلية”.

وهنا نص التقرير:
عام 1958، عمل أيبي ناتان في سلسلة مطاعم أمريكية مختصة بإعداد وجبة الهامبرغر، واكتسب خلال عمله خبرة فائقة، أهلته في ما بعد لافتتاح مطعم بشارع فريشمان دازنغوف في تل أبيب، أطلق عليه اسم “كاليفورنيا”.

أقبل العملاء على مطعم ناتان بصورة غير متوقعة، خاصة أن سيرته الذاتية تضمنت علامات استفهام فارقة، جاء في طليعتها كاريزما خاصة، جعلته كنجوم السينما، أكثر من كونه مجرد صاحب مطعم، فضلاً عن محطات أخرى مريبة في حياته، منها نشأته في إيران، ومشاركته في حرب 1948، وعمله طياراً بعد ذلك في شركة الطيران الإسرائيلية “إيل عال”.

في البداية، استشعر ناتان ظلماً بعد انتقاله من العمل طياراً إلى صاحب مطعم، إلا أنه بمرور الوقت تسلل إليه عشق حياة الليل في تل أبيب، ومحورية الدور الذي يلعبه في عالم الليل. وانتهز الفرص السانحة للقيام بأنشطة خيرية كثيرة من خلال المطعم، فخصص وجبات طعام مجانية لعدد كبير من الفقراء والمحتاجين.

وبعد قصة حب فاشلة، قرر ناتان أن يطوف العالم، وخلال ستة أشهر كاملة، تجول في عدد كبير من الدول، من دون أن يحدد أين يضع رأسه ويخلد للنوم في كل ليلة. وبعد عودته في نهاية المطاف إلى إسرائيل، شعر برغبة في خوض مغامرة جديدة.

وفي وقت كانت تستعد إسرائيل لإجراء انتخابات عامة عام 1965، واشتعلت حدة النقاش السياسي بين جنبات مطعم “كاليفورنيا”، خاصة في ما يتعلق بالجمود السياسي في إسرائيل، سأل ناتان أصدقاءه: “لماذا لا نذهب نحن لهم؟”، في إشارة إلى الدول العربية المعادية لإسرائيل.

لم يفرغ ناتان من سؤاله، إلا واجه رداً متشنجاً من أحد أصدقائه في المطعم: “سئمنا الحديث الكثير عن تلك المبادرات، فجميعها لا تتجاوز حاجز الكلمات، لذا: هل يمكنك القيام بذلك؟”، فرد ناتان بالإيجاب، ما حدا صديقه على جره إلى إحدى زوايا المطعم وهمس في أذنه: “لماذا إذاً لا تخوض غمار المنافسة في انتخابات الكنيست المقبلة؟”.

وبدلاً من أن يتحرك ناتان إلى الوراء، كخطوة أولية للتراجع، اشتعلت الفكرة في رأسه، ولم يقرر فقط خوض الانتخابات، وإنما أوضح للمحيطين به في الليلة ذاتها، أنه إذا اقتنص مقعداً في الكنيست، سيطير فوراً إلى القاهرة للقاء عبد الناصر، وبدلاً من تقديم نفسه على أنه مجرد مواطن إسرائيلي، سيقف أمام الرئيس المصري مرتدياً بزة السياسي، ما يضفي على الزيارة وصاحبها ثقلاً كبيراً.
تبعات سلبية تنعكس على سُمعة المطعم

في بداية العقد الخامس من عمره، وباستحواذه على ثروة ووضعية اجتماعية جيدتين، قرر ناتان تجنيد نفسه للمبادرة الجديدة: إرساء سلام بين دولتين كبيرتين، هما إسرائيل ومصر. كانت تلك المبادرة غريبة الأطوار، لا سيما في ظل الخطاب العربي السائد في حينه، وكان مفعماً بالعداء والكراهية حيال إسرائيل، وبالأخص ما جاء منه على لسان عبد الناصر.

أكد أصدقاء ناتان له أنه سيرتكب خطأ فادحاً إذا قرر خوض الانتخابات، وأن القرار سينطوي على تبعات سلبية، تنعكس على سُمعة المطعم، لكن ناتان أصر أكثر من السابق على الفكرة وقبل التحدي، نظراً لطبيعة شخصيته العنيدة.

جاءت الرياح بما لا تشتهي السفن، ولم يحصل ناتان إلا على 2.500 صوت من إجمالي أصوات الناخبين، ولم يتجاوز هذا الرقم 1% من الأصوات، الأمر الذي أحبط تطلعاته السياسية.

وفي الوقت الذي قدم فيه رئيس الوزراء الأسبق ليفي أشكول حكومته إلى الجماهير، ألمح لمواطني الدولة العبرية أنه “حان الوقت لتخفيف حدة الحماسة المفرطة، التي تبنتها الحكومة السابقة، وضرورة السعي بوعي إلى تطبيع العلاقات مع مختلف دول العالم”. لكن ناتان سعى إلى التطبيع مع جيران إسرائيل، واختار لذلك طريقاً غير تقليدي.

عن nemsawy

x

‎قد يُعجبك أيضاً

السيسي يتحدث عن إنجاز لم يحدث منذ 600 سنة في مصر

دعا الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي إلى تنظيم رحلات إلى منطقة المنزلة ...