الرئيسية / أخبار عربية / قصف تركي عنيف أدى لاختراق مدينة الباب وأردوغان: العملية التركية بسوريا ستستمر لحين تحرير الرقة

قصف تركي عنيف أدى لاختراق مدينة الباب وأردوغان: العملية التركية بسوريا ستستمر لحين تحرير الرقة

العربيةقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن القوات التركية وفصائل درع الفرات دخلوا مدينة الباب الخاضعة لداعش في ريف حلب الشرقي.وأوضح المرصد أن القوات التركية وفصائل المعارضة المقاتلة المنضوية في عملية درع الفرات دخلوا من الجهة الغربية لمدينة الباب وفرضوا سيطرتهم على عدة مناطق داخل الباب.فيما أكد المرصد أن التقدم الجديد جاء بعد قصف تركي كثيف. ولفت إلى أن هذه القوات ما تزال تخوض معارك عنيفة حالياً ضد داعش.

رويترزقال الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، الأحد،
إن الهدف النهائي للعملية العسكرية التركية في سوريا ليس فقط السيطرة على مدينة الباب، وإنما طرد تنظيم داعش من المنطقة بما في ذلك الرقة.كما أضاف أردوغان في مؤتمر صحافي قبل مغادرته في زيارة رسمية تشمل البحرين والسعودية وقطر “الهدف النهائي هو تطهير منطقة تبلغ مساحتها 5 آلاف كيلومتر مربع”.وتابع الرئيس التركي أن القوات التركية لا تنوي البقاء في سوريا فور تطهير المنطقة من تنظيم داعش ووحدات حماية الشعب الكردية التي تعتبرها تركيا قوة معادية.القوات التركية في وسط مدينة البابكما أعلن أردوغان أن قواته وفصائل المعارضة قد أصبحوا وسط مدينة الباب شمال سوريا، مؤكداً أنهم على وشك السيطرة على هذا المعقل لتنظيم داعش.وصرح أردوغان للصحافيين في مطار اسطنبول أن “الباب تهاجم من جميع الاتجاهات، وقواتنا دخلت إلى وسطها” مع عناصر من فصائل سورية، لافتا إلى أن “مقاتلي تنظيم داعش بدأوا انسحابهم التام من منها”.وروجت تركيا منذ فترة طويلة لفكرة إقامة “منطقة آمنة” للمدنيين في شمال سوريا بعد طرد مسلحي داعش ووحدات حماية الشعب الكردية السورية، لكنها تقول إن مثل تلك المنطقة ستحتاج إلى إقامة منطقة حظر طيران فوقها.وقال أردوغان إنه ناقش ذلك الأمر مجدداً مع الولايات المتحدة وروسيا، وإن تركيا مستعدة لتنفيذ أعمال بنية تحتية في المنطقة للمساعدة في منع المهاجرين من سوريا وللسماح بعودة من فروا إلى تركيا إلى بلادهم.

عن nemsawy

x

‎قد يُعجبك أيضاً

موظفة بريطانية تتهم وزير التسامح الإماراتي بـ “الاعتداء عليها جنسيا”

“ما حدث لصديقتنا كان انتهاكا مروعا وإساءة بشعة للثقة”.. رئيسة مهرجان بريطاني ...