أخبار عاجلة
الرئيسية / Slider / كورونا يتوحش.. الموجة الثالثة تضرب أوروبا.. زيادة الإصابات بسبب السلالات الجديدة.. وقادة الاتحاد الأوروبي يجتمعون لبحث وقف تصدير اللقاحات

كورونا يتوحش.. الموجة الثالثة تضرب أوروبا.. زيادة الإصابات بسبب السلالات الجديدة.. وقادة الاتحاد الأوروبي يجتمعون لبحث وقف تصدير اللقاحات


بعد أكثر من عام من إعلان تفشي فيروس كورونا، تواصل أوروبا معاناتها من الفيروس التاجي وسط موجة ثالثة من فيروس كورونا وكثفت الدول الأوروبية إجراءات الإغلاق، في الوقت نفسه، لا يزال طرح التطعيم بطيئًا، متأثرًا بمشاكل التصنيع وعقبات الإمداد، لدرجة أن قادة الاتحاد الأوروبي يجتمعون هذا الأسبوع لمناقشة فرض حظر محتمل على تصدير اللقاحات للخارج.

ووفقاً لما ذكره موقع ” cnbc”يأتي ذلك في الوقت الذي أعادت فيه عدد من البلدان من فرض إجراءات إغلاق للحد من موجة ثالثة من الإصابات، حيث نفذت كل من فرنسا وبولندا وأوكرانيا إجراءات أكثر صرامة في عطلة نهاية الأسبوع والتي من المقرر أن تستمر عدة أسابيع على الأقل.

وتم إعادة فرض الإغلاق الجزئي لمدة شهر في باريس، وكذلك في 15 منطقة أخرى في فرنسا، في محاولة للوقوف على أعداد الحالات المتزايدة، والتي تُعزى إلى حد كبير إلى متغيرات كورونا الجديدة الأكثر عدوى. حسبما نشر موقع “اليوم السابع”.

ومع ذلك، فإن الإغلاق الجزئي الأخير أقل صرامة من السابق، مما دفع البعض إلى التشكيك في مغزى مثل هذه الخطوة، بينما قال آخرون إن الإجراءات الجديدة مربكة.

لا يزال حظر التجول ساريًا ولا يزال السفر بين الأقاليم محظورًا فعليًا يتأثر حوالي 21 مليون شخص في فرنسا بالقواعد الجديدة.

أبلغت البلاد عن أكثر من 30 ألف حالة إصابة يومية جديدة يوم الأحد، مما يرفع إجمالي عدد الإصابات في البلاد إلى أكثر من 4.2 مليون وتوفي أكثر من 92000 شخص بسبب الفيروس في فرنسا حتى الآن.

وفي الوقت نفسه، يمكن أن تكون ألمانيا، أكبر اقتصاد في أوروبا، على استعداد لتمديد إغلاق وطني حتى أبريل حيث تكافح البلاد أيضًا موجة ثالثة من حالات كورونا.

وبحسب ما ورد دعت عدة ولايات إلى تمديد القيود الحالية حيث تجاوز معدل الإصابة بفيروس كورونا 100 حالة لكل 100 ألف شخصاً، وهو مستوى قالت الحكومة سابقًا إنه سيحثها على تنفيذ “مكابح الطوارئ” – توقف رفع إجراءات الإغلاق – من أجل منع مزيد من الانتشار.

ستكون هذه الخطوة بمثابة ضربة لألمانيا التي بدأت في تخفيف إجراءات الإغلاق، مما يسمح بإعادة فتح المدارس في فبراير وبعض المتاجر غير الأساسية لقبول العملاء مرة أخرى في وقت سابق من هذا الشهر.

ونظرًا لأن الكثير من دول الاتحاد الأوروبي تشهد ارتفاعًا في حالات الإصابة بفيروس كورونا، فإن طرح لقاح الاتحاد الأوروبي لا يزال بطيئًا ومثيرًا للجدل.

من المقرر أن يجتمع زعماء الاتحاد الأوروبي بشكل افتراضي لمناقشة ما إذا كان سيتم منع تصدير اللقاح بينما لا تزال الإمدادات داخل المنطقة شحيحة، وبرنامج التطعيم متخلف عن نظيره في الدول المتقدمة الأخرى.

عن nemsawy

x

‎قد يُعجبك أيضاً

هذا القانون يدفعك للحرام.. ضوابط الزواج الثاني في مشروع قانون الأحوال الشخصية الجديد

قالت النائبة نشوى الديب إن مشروع تعديلات قانون الأحوال الشخصية، جاءت بهدف ...