لظروف صحية وعدم التفرغ. صحيفة نمساوى معروضة للبيع

نعم العنوان بالأعلى للأسف صحيح. وللبيع بأعلى سعر
لعدم التفرغ ولظروفى الصحية التى لاتساعدنى على تحمل العمل والمجهود الشاق على الصحيفة. وخاصة بعد وفاة صديق عمرى اخى الذى لم تلده امى الفقيد خالد الحداد. نعم لم يعد لى مقدرة على التركيز ولم يعد عندى استعداد حتى لحضور مناسبات أو تجمعات لأى نشاطات. حاولت ولم استطيع (سامحونى جميعا)
أشعر بالفعل بارهاق شديد وبصحتى فى تراجع ولذالك كان قرارى.
السيدات والسادة قراء نمساوى.. وحتى تظل الصحيفة بشكلها ومركزها الحالى الذى تعودتم عليه. والذى اصبح وسام على صدرى بدعمكم المتواصل لنا على مدار الأعوام الماضية. أشكركم من كل قلبى .. اشكركم جميعا على أجمل وأفضل لحظات حياتى. وهى مشاهدة صحيفة نمساوى ترتقى منكم وبكم جميعا. لتصبح فى الصدارة.

لقد أستطعنا على مدار سنوات مضت أن نرتقى بصحيفة عرب النمسا لتتصدر المراكز الأولى لجميع المواقع العربية بالنمسا حسب أحصائيات موقع جوجل العالمى

الصحيفة تضم اقسام عديدة ويمكن زيادتها وتقليلها او تعديلها حسب الرغبة

الصحيفة تتجاوب مع اجهزة الموبايل والتاب

ويأتى لها زوار من معظم الدول العربية والأجنبية
يمكنك الاطلاع على احصائيات جوجل لهذا الموقع لتتعرف بالتفصيل على احصائيات كاملة للموقع

للمعلومات برجاء الأتصال على الرقم / 069918100834 ( رئيس التحرير محمد ابو كريم )

ملحوظة:سوف نستمر فى العمل ولن تتوقف الصحيفة حتى يتم البيع لصاحب النصيب

أضغط هنا لمشاهدة الصحيفة .. http://www.nemsawy.com/

لو كنت للجديد غاوى أدخل على صحيفة نمساوى
http://www.nemsawy.com/
http://www.nemsawy.com/

4 تعليقات

  1. صالح اسماعيل

    الاخ الفاضل ابو كريم
    هذا قرار صعب وعليه اتمني ان تحد حل اخر، بمعني ربما تجد شخص من الشباب يساعدك كهوايه له، علي ان تظل تحت اشرافك، حتي ان شاء الله تتغير الامور، الصحيفة هو ناتج عمر وشقي، تريث يا رجل يا طيب

    • سعادة البروفيسير الدكتور/ صالح اسماعيل
      اشكرك كثير الشكر على كلماتك الطيبة لاتى تعبر عن شخصك الطيب والكريم.
      للأسف من الصعب ان تجد من يقدر مسؤولية النشر وماينشر والكلمة والسطور ومابين السطور. مسؤولية كبيرة وخطيرة لا يشعر بها سوى من عمل بها وفيها وتحمل مسؤولية كل كلمة تنشر فيها.
      فكرت كثيرا ومنذ مدة وانا احاول مواصلة العمل.

      كمية الرسائل والتعليقات التى تصلنى منذ نشر الخبر أكثر مما توقعت. مايصلنى من كلمات لا استطيع حتى مجرد الرد. واجد دموعى تتجمد فى عينى لكل هذه المشاعر الطيبة والجميلة.
      المكالمات التليفونية التى لاتنقطع من اجل ان اتراجع. والان اجد من رجل عظيم مثلك مايثقل كاهلى ولا اجد ما اقوله لشخصك الكريم . سوى اننى احبك فى الله.

  2. محمود البدوي

    ألف مليون سلامة عليك يا اجمل رفيق واعز صديق واوفي اخ…
    والله لقد صدمتني بقرارك هذا.. ولكن صحتك اغلي واعز من كل شئ..
    احبك في الله والله يشهد