الرئيسية / أخبار مصرية / «لعنة الفراعنة» التي يخشاها كثيرون؟.. عالم آثار فتح مقبرة وتوفى بعدها بسبب «عضة بعوضة»

«لعنة الفراعنة» التي يخشاها كثيرون؟.. عالم آثار فتح مقبرة وتوفى بعدها بسبب «عضة بعوضة»

قبل 97 عاما في 1922 كان افتتاح المقبرة الفرعونية الأشهر في التاريخ التي يرقد فيها الملك الشاب «توت عنخ آمون»، ومع الإزاحة الأولى لبابها الحجري هبت عاصفة رملية عاتية رغم أن توقيت الاكتشاف كان في الصيف، وتردد أن صقر شوهد يخفق بجناحيه «محمومًا» حول المقبرة وهو ما أثار المخاوف من لعنة الفراعنة!

لعنات قديمة

قالت صحيفة Daily Express البريطانية إن مخاوف في مصر تصاعدت بسبب مقبرة سن-نيجم التي قد تكون غارقة في اللعنات القديمة، وذلك لأسباب عديدة.

الخادم في مكان الحقيقة

ويعتقد كثيرون أن اللعنات ستغزو البلاد، وتصيب أي شخص يزعج سن-نيجم أو «الخادم في مكان الحقيقة»، كما كان يلقّب.

وقد فتح الباحثون التابوت لترميم المومياوات وصيانتها من الداخل، لفهم التركيبة الوراثية وهياكل المومياوات بشكلٍ أفضل، ولدراسة بعض الحقائق التاريخية للمملكة القديمة.

دفن مع عائلته

وكان سن-نيجم عاملاً ماهراً ومسؤولاً مصرياً دُفن مع عائلته في قرية العمال «ست معات» (مكان الحقيقة)، الواقعة حالياً في دير المدينة، الموجودة في صعيد مصر.

وعاش هذا المصري خلال عصري سيتي الأول ورمسيس الثاني من الأسرة الـ19 التي حكمت مصر منذ حوالي 3,400 سنة.

وقيل إن سن-نيجم عمل في حفر المقابر الملكية آنذاك، وكان مشرفاً على العمال الذين يبنون المقابر في وادي الملوك.

مقبرة سن-نيجم

ويُعد وادي الملوك موقعاً بارزاً ومهماً من الناحية التاريخية لمصر القديمة، حيث كان لما يقرب من 500 عام -من القرن السادس عشر حتى القرن الحادي عشر قبل الميلاد- مقراً لحفر المقابر المبنية من الحجارة من أجل الفراعنة والأعيان الأقوياء في المملكة الجديدة.

واكتشف علماء الآثار مقبرة سن-نيجم عام 1886.

وقد وُجد مدفوناً إلى جانب زوجته «إي فرتي»، مع أكثر من 20 فرداً من أقاربه وأثاث منزلي يشمل سريره وكرسياً كان يستخدمه، ونُقل ناووس سن-نيجم وزوجته إلى المتحف القومي للحضارة المصرية.

فيما تمت عملية فتح البقايا وتبخيرها استعداداً لترميمها، وأجريت عملية الفتح وسط تعقيم تام لكل المرافق، وقيل إن الناووس وُجد في حالته الأصلية، ويعود كل الفضل في ذلك إلى عمليات التحنيط المصرية القديمة الدقيقة.

وقد عُرضت من قبل في المتحف المصري في التحرير، وسوف تُعرض مرة أخرى في صالة عرض جديدة من المقرر افتتاحها في ديسمبر/كانون الأول 2019.

وستوضع مومياء سن-نيجم وزوجته في غرفة تعقيم لما يزيد عن 20 يوماً، وربما يقضيان شهراً على الأقل خاضعين لعملية لإزالة الحشرات عنهما.

ما هي «لعنة الفراعنة» التي يخشاها كثيرون؟

أما «لعنة الفراعنة» التي يخشى الكثيرون أنها قد أُطلقت عند فتح التابوتين، فهي لعنة تعود إلى عملية التحنيط الأولى.

إذ يعتقد كثيرون أن أي شخص يفتح مقبرة قديمة أو يكون موجوداً حينها ستصيبه لعنة غامضة أزلية.

ولم يُذكر أن هذه اللعنة المُفترضة تُميز بين علماء الآثار واللصوص، وقيل إنها تُصيب بالنحس والمرض، بل وحتى بالموت.

وغالباً ما يرتبط ذلك بمقبرة الملك توت عنخ آمون وبالأشخاص الذين ماتوا عقب فتحها.

وقد سُجلت قصة فتح مقبرة توت عنخ آمون وما تلا ذلك في التاريخ المصري.

وفُتحت المقبرة عام 1922، بتمويل من اللورد كارنارفون، غير أنه توفي فجأة بسبب عضة بعوضة بعدها بوقت قصير.

وسار جورج جاي غولد على خطى اللورد كارنارفون في الوفاة الغامضة بعد أسابيع فقط من زيارته للمقبرة.

ولقى الأمير علي كامل فهمي بك حتفه أيضاً، بأن أطلقت زوجته -التي كانت على علاقة غرامية بأمير ويلز- الرصاص عليه، وذلك بعد أن احتك بمقبرة توت عنخ آمون.

وماتت أيضاً عدة شخصيات أخرى عقب اشتراكهم أو زيارتهم للمقبرة، ومنهم حوالي ثمانية أفراد من بريطانيا؛ بث موتهم الذعر في نفوس علماء الآثار البريطانيين والمصريين على حد سواء.

وفاة 40 باحثًا

بدأت اللعنة فعلًا عندما اكتشف الإنجليزيان هواردكارتر واللورد كارنارفون مقبرة الملك «توت عنخ آمون»، وكان أول ضحايا اللعنة هو العصفور الذي وضعه كارتر في شرفة الفندق وفجأة وبلا سابق إنذار سمع كارتر صوتًا أشبه بالاستغاثة يصدر من الشرفة وعندما هم بالدخول وجد ثعبان كوبرا يلدغ العصفور وهو داخل القفص.

ضحايا اللعنة!

كان من أغرب ما حدث قصة مفتش الآثار المصري «محمد إبراهيم» الذي أجبره المسئولون آنذاك على إرسال بعض كنوز الفراعنة لتعرض في متاحف باريس رغم معارضته لذلك وبعد ذلك بأيام دهسته سيارة أثناء عبوره الشارع !، أيضا وفاة د.جمال محرز مدير الآثار الذي كان يناقش المؤلف الألماني «فيليب فاند تبرج» حول عدم اقتناعه بلعنة الفراعنة، وقال المؤلف الألماني أكبر دليل على أن هذه اللعنة خرافات عدم حدوث أي شئ لي، لكن المفاجآت كانت وفاة الدكتور محرز فجأة عن 52 عامًا بالسكتة القلبية أثناء إعداده للاحتفال بمرور خمسين عامًا على اكتشاف مقبرة «توت عنخ آمون».

عن nemsawy

x

‎قد يُعجبك أيضاً

علاء مبارك يُعلق على وفاة عصام العريان وتصريحاته عن الرئيس الراحل

علق علاء مبارك، نجل الرئيس الراحل محمد حسني مبارك، على وفاة القيادي ...