euwincasino euwinsg epicwin8 joker123malaysia pussy888malaysia xe88malaysia للمرة الثانية .. السعودية تتبرّأ من تصريحات «خاشقجي» .. والكاتب يلزم الصمت – نمساوى
الرئيسية / أخبار عربية / للمرة الثانية .. السعودية تتبرّأ من تصريحات «خاشقجي» .. والكاتب يلزم الصمت

للمرة الثانية .. السعودية تتبرّأ من تصريحات «خاشقجي» .. والكاتب يلزم الصمت

الخليج العربي- متابعات
تبرّأت المملكة السعودية للمرة الثانية من الكاتب جمال خاشقجي، في بيان رسمي صادر عن مسؤول في وزارة الخارجية – لم تسمه – حمل نفس عبارات البيان السابق الصادر نهاية العام الماضي؛ حيث قالت وكالة الأنباء السعودية، نقلًا عن مصدر أيضًا: “إن آراء خاشقجي وعبيد وعشقي لا تعكس وجهة نظر حكومة المملكة”.
وفي البيان الأول، حرص “خاشقجي” على التعقيب على البيان، مؤكدًا ما جاء به في تدوينة على حسابه بتويتر قال فيها: “كلام المصدر صحيح، إنما هي آرائي كصحفي وكاتب، ولا تعكس وجهة نظر الحكومة”، إلا أنه لم يعقّب حتى كتابة هذه السطور على البيان.
وفى البيان الثاني للخارجية السعودية، أكد مصدر مسؤول في الوزارة، أن الكاتب لا يمثل الدولة بأية صفة، وما يعبر عنه من آراء يعد شخصيًّا، ولا يمثل مواقف حكومة المملكة بأي شكل من الأشكال.
ورغم اختلاف ملابسات البيانين إلا أن عباراتهما واضحة، فقد جاء إعلان الخارجية السعودية، أمس، بعد حديث لخاشقجي، خلال ندوة في معهد واشنطن عن “قلق سعودي من فوز الرئيس الأمريكي الجديد ترامب وسياسته المتوقعة في الشرق الأوسط”.
وقال خاشقجي: “إن ترامب جاهر بعداوته لإيران، لكنه يقف أيضًا في صف (الرئيس السوري) بشار الأسد؛ مما يعزز في النهاية هيمنة إيران على المنطقة؛ وبالتالي فإن السعودية محقة في قلقها إزاء تسلم ترامب سدّة الرئاسة”.
وأضاف خاشقجي أن التوقع بأن تكون مواقف ترامب الرئيس مختلفة إلى حد كبير عن مواقف ترامب المرشح هي مجرد آمال زائفة في أحسن الأحوال، وعلى السعودية أن تستعد لبعض المفاجآت التي قد تبرز – على الأرجح – على شكل خطابات سلبية تصدرها إدارة ترامب”.
فيما أرجع مراقبون التبرؤ الأول من خاشقجي وعبيد وعشقي إلى أن المملكة أرادات أن تتبرّأ من آرائهم تجاه بعض القضايا، خاصة الانقلاب العسكري في مصر ودعمه ومساندته، وعلاقات المملكة مع الكيان الصهيوني إسرائيل، مشيرين إلى أن المملكة تعرضت لضغوط من حليفها العربي – مصر – مما دفعها لإصدار ذلك البيان في ظل تقارب سعودي مصري على المستوى الرسمي مؤخرًا.
ويبدو أن الأمر راجع إلى مساس تصريحات “خاشقجي” بالعلاقات الخارجية التي تحرص الدبلوماسية السعودية دومًا على بناء علاقات جيدة مع جميع الدول، وبينها الإدارة الأمريكية الجديدة، التي لم يتضح بعد خط العلاقات الدبلوماسية معها، بعد فوز دونالد ترامب برئاستها، والمقرر له أن يستلم رئاستها في يناير القادم.
وعقب بث الخبر، تفاعل ناشطون على موقع التواصل الاجتماعي مع الخبر، بين مؤيد لموقف الخارجية، ومؤكد أن “خاشقجي نفسه يتفق مع ذلك، ومعارض له يرى أن النفي المستمر كالإثبات.

عن nemsawy

x

‎قد يُعجبك أيضاً

من أين أتت النهضة التونسية: بـ285 ألف دولار؟

أقرت محكمة المحاسبات، أعلى جهة قضائية رقابية في تونس، التهم التي لاحقت ...