Categories
Slider أخبار متفرقة

لماذا تتخوف دول العالم من اللقاح الروسى ضد كورونا؟

بعد إعلان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، اليوم الثلاثاء، أن روسيا توصلت إلى “أول” لقاح ضد فيروس كورونا المستجد، مؤكداً أنه يوفر “مناعة مستدامة” وأن إحدى بناته تلقته، علقت منظمة الصحة العالمية بحذر على الإعلان، مذكرة بأن “المرحلة التي تسبق الترخيص والترخيص للقاح يخضعان لآليات صارمة”.

وقال المتحدث باسم المنظمة طارق ياساريفيتش إن “مرحلة ما قبل الترخيص تتضمن مراجعة وتقييماً لكل بيانات السلامة والفعالية المطلوبة التي جمعت خلال مرحلة التجارب السريرية”.

وأشار إلى أنه بالإضافة إلى المصادقة التي تمنحها الجهات المختصة في كل بلد، “وضعت منظمة الصحة العالمية آلية ترخيص مسبق للقاحات ولكن أيضاً للأدوية. يطلب المصنعون الترخيص المسبق لمنظمة الصحة العالمية لأنه بمثابة ضمان للنوعية”.

لماذا تتخوف الكثير من دول العالم من اللقاح الروسي؟

كذلك الأسبوع الماضي، أبدت منظمة الصحة شكوكاً بعد إعلان روسيا أن لقاحها على وشك الإنجاز، وأشارت إلى أنها لم تتلق “أي شيء رسمي” من روسيا.

بين اللقاحات الـ26 التي تطور حول العالم، دخلت ستة فقط أواخر يوليو المرحلة الثالثة من التطوير، ولم يكن اللقاح الذي تطوره “غماليا” الروسية منهم، كان مصنفاً حينها في المرحلة الأولى.

ويعرب باحثون عن قلقهم من سرعة تطوير اللقاحات الروسية، متخوفين من أنه قد يتم تجاوز خطوات معينة من أجل تسريع العمل تحت ضغط من السلطات، وتوظيف الأمر سياسياً كما حصل في السباق إلى الفضاء.

وأوضح فيتالي زفيريف الأستاذ ورئيس مختبر في معهد ميتشنيكوف للأبحاث، لوكالة فرانس برس أنه من المبكر جداً التصديق على لقاح لم يخضع للتجارب بما فيه الكفاية للتأكد من سلامته.

وتابع “من المستحيل التأكد من صحة لقاح في فترة زمنية مثل تلك التي تفصلنا عن بداية تفشي الوباء”، مضيفاً أن الشركات الروسية الطبية البيولوجية التي يفترض أن تنتج اللقاح لم تكن معتادة على ذلك ولا على التقنية المتقدمة التي ينبغي استخدامها.

وتعرّض علماء من مركز “غماليا” لانتقادات في مايو بعد حقن أنفسهم بالنموذج الأولي للقاحهم، في أسلوب ينتهك البروتوكولات الاعتيادية ويهدف إلى تسريع الآلية العلمية إلى أقصى حدّ.

وحتى الآن لم تنشر روسيا دراسات مفصلة لنتائج تجاربها التي تسمح بالتثبت من فعالية اللقاحات التي تقول إنها تعمل على تطويرها.

وتم تسجيل اللقاح قبل أن يكمل العلماء ما يسمى دراسة المرحلة الثالثة، حيث إن هذه المرحلة النهائية، التي عادة ما تضم ​​عشرات الآلاف من الناس، هي الطريقة الوحيدة لإثبات ما إذا كان اللقاح التجريبي آمنًا ويعمل حقًا.

ووفقاً لتوماس بوليكي، مدير برنامج الصحة العالمية في مجلس العلاقات الخارجية، فإن اللقاحات التي لم يتم اختبارها بشكل صحيح يمكن أن تسبب ضررًا بعدة طرق، من التأثير السلبي على الصحة إلى خلق شعور زائف بالأمان أو تقويض الثقة في اللقاحات.

كيف تجرى الاختبارات الروسية؟

في أبريل، أمر الرئيس فلاديمير بوتين مسؤولي الدولة بتقليص الوقت المتاح للتجارب السريرية لمجموعة متنوعة من الأدوية، بما في ذلك لقاحات فيروس كورونا المحتملة.

وفقًا لرابطة منظمات التجارب السريرية الروسية، وضع هذا الأمر “عائقًا لا يمكن تجاوزه” للعلماء الذين نتيجة الضغط “انضموا إلى السباق المجنون، على أمل إرضاء من هم في السلطة”.

وأثارت الرابطة المخاوف لأول مرة في أواخر مايو، عندما قال الأستاذ ألكسندر جينسبرغ، رئيس معهد “غماليا”، إنه وباحثون آخرون جربوا اللقاح على أنفسهم.

وقالت المجموعة في رسالة مفتوحة إلى الحكومة إن هذه الخطوة هي “انتهاك صارخ لأسس البحث السريري، والقانون الروسي، واللوائح الدولية المقبولة عالميًا”، وحثت العلماء ومسؤولي الصحة على الالتزام بمعايير البحث الإكلينيكي.

بعد شهر فقط، سمحت وزارة الصحة بإجراء تجارب إكلينيكية على منتج “غماليا”، ما شكل معضلة أخلاقية أخرى.

لتبدأ الدراسات البشرية في 17 يونيو على 76 متطوعًا، تم حقن نصفهم بلقاح سائل والنصف الآخر بلقاح مسحوق قابل للذوبان.

ضمن المجموعة الأولى أو النصف الأول، تمت التجارب على أفراد من الجيش، مما أثار مخاوف من تعرض الجنود لضغوط للمشاركة.

وقال بعض الخبراء إن هذا قد يؤثر على النتائج.

يقول فاسيلي فلاسوف، خبير الصحة العامة في المدرسة العليا للاقتصاد في موسكو: “ليس من قبيل المصادفة أن التقارير الإعلامية حول التجارب في صفوف الجيش أفادت بعدم تسجيل أي آثار جانبية، بينما أفادت المجموعة الأخرى بتسجيل البعض”.

أما سفيتلانا زافيدوفا، المديرة التنفيذية لجمعية منظمات التجارب السريرية الروسية، فتقول إن تطوير أي عقار يستغرق عدة سنوات.. بيع شيء، اختبره معهد “غماليا” على 76 متطوعًا خلال تجارب المرحلة الأولى والثانية، كمنتج نهائي ليس بالأمر الجاد.”

هل هذه المرة الأولى التي تسلك فيها روسيا هذا السلوك؟

هذا ليس أول لقاح من نوعه مثير للجدل تطوره روسيا.

في وقت سابق من هذا العام، ذكر الرئيس بوتين أن الروس طوروا لقاحًا للإيبولا “أثبت أنه الأكثر فعالية في العالم” و “قدم مساهمة حقيقية في مكافحة حمى الإيبولا في إفريقيا”.

وكانت وزارة الصحة الروسية قد أقرت لقاحي إيبولا – عام 2015 و 2018 – دون وجود أدلة تذكر على أنهما استخدما على نطاق واسع في إفريقيا.

وبقي اللقاحان حتى آخر البيانات الرسمية المتوفرة، وفقاً لأسوشيتد برس، في إطار اللقاحات المحتملة.

أحدهما – لقاح 2015- لم تكتمل تجاربه السريرية بعد، وأجيز استخدامه في مرحلتيه الأولى والثانية لحالات الضرورة القصوى فقط.

رغم ذلك أدرج على قائمة اللقاحات المرشحة للاستخدام في الكونغو من قبل منظمة الصحة العالمية إلا أنها لم تختره في النهاية.

مقارنة لتقريب الصورة

في التجارب الروسية لا يزال من غير الواضح ما إذا كانت تجارب المرحلة الثالثة، التي قيل إنها ستجرى بعد تلقي اللقاح “موافقة مشروطة”، ستنتهي بحلول أكتوبر، الموعد الذي حدده مسؤولو الصحة لبدء التطعيمات الجماعية، إضافة إلى غياب الثقة بالنتائج.

بعيداً عن روسيا، والصين ربما، لا تعلن تفصيلاً، الشركات أو الدول المطورة، خطط الانتاج تجاري أو التطعيمات جماعية قبل الانتهاء من تجارب المرحلة الثالثة والنهائية.

من المفترض أن تشمل المرحلة الثالثة من الدراسة الروسية 1600 مشارك، يقسمون إلى مجموعتين كل واحدة تحوي 800 لشكلي اللقاح (لقاح سائل- لقاح مسحوق قابل للذوبان) في حين أن تجربة مماثلة في المرحلة الثالثة في الولايات المتحدة تشمل 30 ألف شخص.

رغم هذا.. هل هناك من يثق باللقاح الروسي؟

حتى وإن لم تكشف روسيا البيانات العلمية التي تثبت فعالية لقاحاتها وسلامتها إلا أن إعلانها بدأ بتغيير موازين القوى الوهمية.

سارعت الكثير من الدول التي ترزح تحت نير جائحة الوباء إلى الإشادة بعلاقاتها المتينة مع روسيا على أمل الحصول على اللقاح “المنتظر”.

رئيس الصندوق السيادي الروسي كيريل ديمترييف أعلن الثلاثاء أن عشرين دولة أجنبية طلبت مسبقاً “أكثر من مليار جرعة” من اللقاح الروسي مشيراً إلى أن المرحلة الثالثة من التجارب تبدأ الأربعاء.

وكان قد أشار في وقت سابق إلى أن من بين هذه الدول البرازيل والهند.

وفي أول ردود الأفعال على الإعلان قال وزير الصحة الأردني سعد جابر الثلاثاء إن بلاده ستشتري اللقاح الروسي “إذا ثبتت نجاعته”، مؤكدا أنه ينتظر تفاصيل عن اللقاح من الجهات المختصة في روسيا.

وقال الوزير إن “الأردن أجرى اتصالات مع روسيا بشأن مصل فيروس كورونا المستجد، الذي طور في موسكو”، وأن بلاده “تنتظر تفاصيل اللقاح من الجهات المختصة في روسيا”.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *