أخبار عاجلة
الرئيسية / Slider / لماذا تستعجل إسرائيل ضم الضفة الغربية

لماذا تستعجل إسرائيل ضم الضفة الغربية

تحت العنوان أعلاه، كتبت آنّا يورانيتس، في “غازيتا رو”، حول ما إذا كان نتنياهو سيقوم فعلا بضم الضفة الغربية.

وجاء في المقال: بينما كان المجتمع الدولي مشغولاً بمحاربة وباء فيروس كورونا، اقتربت إسرائيل، التي شكلت حكومة في مايو، من ضم الضفة الغربية. فإخضاع هذه المنطقة للسيادة الإسرائيلية جزء من “صفقة القرن” التي طرحها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب. وفي ذلك، يمكن لإسرائيل أن تتلقى الدعم الأمريكي الكامل. إلا أن فلسطين نفسها كما بقية اللاعبين في العالم لن يتصالحوا مع هذا الضم.

ومع ذلك، فلم يزل من غير المعروف ما إذا كان نتنياهو سيبدأ الضم بالفعل. فهو يتصرف في السياسة الخارجية وعينه على الغرب. ومما لا شك فيه أنه لن يتمكن من الحصول على دعم الاتحاد الأوروبي في هذا الشأن.

يمكن ببساطة اتهام الاتحاد الأوروبي بازدواجية المعايير إذا اعترف بإجراءات إسرائيل بعد فرضه عقوبات على روسيا بنتيجة ضمها شبه جزيرة القرم في العام 2014.

إلى ذلك، فقد تغلَق نافذة الفرص أمام نتنياهو قريبا، بعد الانتخابات الرئاسية الأمريكية. ففي حين أن إسرائيل، الآن، تتمتع بدعم كامل من البيت الأبيض، وعلى الرغم من أن بايدن مخلص جدا لإسرائيل، فقد أعرب، في يناير، عن عدم موافقته على خطة ترامب.

ولكن، إذا أقدمت إسرائيل على الضم، وفاز مرشح الحزب الديمقراطي في انتخابات الولايات المتحدة في نوفمبر، فإنها تخاطر بالابتعاد ليس فقط عن الاتحاد الأوروبي، إنما وواشنطن، شريكتها الرئيسية في الساحة الدولية.

وبالتالي، تعتمد خطوة نتنياهو إلى حد كبير على أي من المرشحين لرئاسة الولايات المتحدة، سيراهن الزعيم الإسرائيلي الآن.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة أو الكاتب

عن nemsawy

x

‎قد يُعجبك أيضاً

هذا القانون يدفعك للحرام.. ضوابط الزواج الثاني في مشروع قانون الأحوال الشخصية الجديد

قالت النائبة نشوى الديب إن مشروع تعديلات قانون الأحوال الشخصية، جاءت بهدف ...