“لم يطلب محام أو الخروج بكفالة”.. تفاصيل أول ظهور علني لإرهابي نيوزيلندا في المحكمة

ذكرت شبكة “ايه بي سي نيوز” الأسترالية، أن مطلق النار على مسجدين في نيوزيلندا، والذي قتل 50 شخصًا وأصاب 48 آخرين، مثل أمام المحكمة اليوم.

وأشارت الشبكة، إلى أن المتهم يواجه تهمة قتل واحدة، ولم يطلب حضور محام، كما أنه لم يتقدم بطلب للإفراج عنه بكفالة، ولم يطلب حظر اسمه من النشر.

وأوضحت الشبكة، أن اسم القاتل برينتون هاريسون تارانت، ويبلغ من العمر 28 عامًا.

وأشارت الشبكة، إلى أنه سيتم احتجاز القاتل حتى يوم 5 أبريل القادم، وكان يرتدي زي السجن، ومقيد اليدين، ولم يُطلب منه الحديث.

ذكرت صحيفة “ميرور” البريطانية، أن المتهم برينتون تارانت، ظهر أمام المحكمة في أول ظهور علني له بعد قيامه بقتل 50 شخصًا وإصابة عشرات آخرين.

واستخدم القاتل تارانت، خمسة مسدسات، من بينها مسدس نصف آلي وبندقية وغيرها، وكان بحوزته رخصة حيازة سلاح.

ورفض المتهم أن يمثله محامي في المحكمة.

وقالت شرطة نيوزيلندا، إن المتهم يواجه حاليًا تهمة واحدة، ومن المفترض توجيه تهم أخرى إليه لاحقًا.

وفتح تارانت النار على المصلين بمسجدين في نيوزيلندا، مما تسبب في استشهاد 50 شخصًا وإصابة آخرين.

هؤلاء ألهموا «إرهابي أستراليا» لتنفيذ هجوم نيوزيلندا
أظهرت الأسماء المكتوبة والرموز على أحد جوانب البندقية التي استخدمها الشاب الأسترالي برينتون تارانت، البالغ من العمر 28 عاما، في هجومه المُسلح، على مسجدين، قائمة من الأشخاص، شكلت مرجعا أساسيا له في رؤيته للعالم الخارجي، وانطباعاته عن المُهاجرين والإسلام، مستلهما منهم تفاصيل خطته في تنفيذ العملية الإرهابية التي وقعت، اليوم الجمعة، وراح ضحيتها نحو 50 قتيلا على إثر هذا الهجوم، حتى الآن، وإصابة العشرات بجروح بالغة، بينهم أربعة مصريون بين المفقودين في الحادث بحسب الصليب الأحمر في نيوزيلندا. ويحاول التقرير التالي التعرف على خلفية هؤلاء الأشخاص، وطبيعة العمليات التي نفذوها في السابق ضد مُسلمين ومُهاجرين، وكيف تعرف الشاب الاسترالي عليهم. إلكسندر بيسونيت هو طالب كندي فرنسي، 29 عاما، نفذ هجومًا مُسلحًا على مسجد