euwincasino euwinsg epicwin8 joker123malaysia pussy888malaysia xe88malaysia ليلة اعترضت فيها النوبة.. قطع 3 طرق وشريط السكة الحديد بأسوان – نمساوى
الرئيسية / بانوراما نمساوى / ليلة اعترضت فيها النوبة.. قطع 3 طرق وشريط السكة الحديد بأسوان

ليلة اعترضت فيها النوبة.. قطع 3 طرق وشريط السكة الحديد بأسوان

قطع 3 طرق وشريط السكة الحديد بأسوان

وإصابة شخصين أثناء محاولة قطع الطريق الرابع

«19 ميكروباص من 44 قرية» للاعتراض على طرح أراضى «خور قندى» للاستثمار
عاشت محافظة أسوان، ليلة من التوتر والقلق عقب قيام أبناء النوبة بقطع ثلاثة طرق حيوية بالإضافة إلى السكة الحديد، احتجاجاً على اعتراض قوات الأمن لمجموعة نوبية كانت فى طريقها إلى “توشكى” و”خور قندى” جنوب أسوان، للاحتجاج على طرح أراضى المنطقتين للاستثمار، باعتبارهما أراضى نوبية خالصة ومن حق أبناء النوبة فقط.

ورصد “اليوم السابع” كواليس الأزمة وتوابعها ابتداء من دعوات ما يسمى بـ”قافلة العودة” وحتى امتداد الاحتجاجات التى أدت إلى إصابة شخصين بأعيرة نارية من جانب قوات أمنية، أثناء محاولة قطع الطريق الرابع.

بدأت تفاصيل الاحتجاجات، بقيام مجموعة من أبناء النوبة بالدعوة إلى ما يسمى بـ”قافلة العودة”، وحددوا أمس، السبت، للسفر إلى منطقتى توشكى وخور قندى جنوب أسوان، لتنظيم فعاليات خلال هذا اليوم والاحتجاج على طرح أراضى المنطقتين للاستثمار.

وبعد تحرك 19 حافلة “ميكروباص” تجمعوا من 44 قرية بمركز نصر النوبة، ظهر أمس، السبت، اعترض طريقهم كمين أمنى متحرك كان متوقفاً بالقرب من الكيلو 43 على طريق “أسوان – أبوسمبل” الدولى، ومنعهم من استكمال رحلتهم، مما دفعهم إلى قطع الطريق فى الاتجاهين وتعطيل الحركة المرورية بين مدينتى أسوان وأبوسمبل، وتكدس شاحنات النقل على الطريق وتأخير رحلة مجموعة من السائحين الأجانب بعد أن سمحوا لهم فى النهاية بالعبور.

وفى حوالى الساعة السادسة مساء، قطع مجموعة أخرى من النوبيين طريق السادات بمدينة أسوان، أمام النادى النوبى العام ومحكمة الأسرة، تضامنا مع زملائهم على طريق أبوسمبل الدولى، رافضين فتح طريق السادات إلا بعد السماح لزملائهم باستكمال رحلتهم.

وفى حوالى الساعة الثامنة مساء، قطعت مجموعة ثالثة الطريق الزراعى “أسوان – القاهرة” فى الاتجاهين، وحركة السكة الحديد أمام نقطة تفتيش وكمين قرية بلانة بمركز نصر النوبة، مما أدى إلى تعطل حركة القطارات والطريق الزراعى أيضاً لمدة وصلت لـ3 ساعات، حتى عادت الحركة المرورية والسكة الحديد مرة أخرى لطبيعتها ببلانة، فيما لا تزال الحركة المرورية متوقفة بطريقى أبوسمبل والسادات “حتى كتابة سطور هذا التقرير”.

وأثناء محاولة مجموعة رابعة قطع طريق السادات أمام منطقة الكرور، وقعت مشادات كلامية بين المحتجين من أبناء النوبة وقوات الأمن المتمركزة بالمنطقة، تطورت إلى إطلاق القوات الأمنية الرصاص الحى بشكل عشوائى أدى إلى إصابة شخصين هما “شعبان محمد عبد الباسط” 35 سنة، بطلق نارى بالكتف الأيمن، ومحمد ربيع السيد” 24 سنة، بطلق نارى بالساعد الأيمن، وتم نقلهما إلى مستشفى أسوان الجامعى لتلقى العلاج اللازم.

كما شهدت مناطق فى مدينة أبوسمبل السياحية، ومدينة أسوان بمنطقة الكرور، إشعال النيران فى مجموعة من الأشجار والقمامة احتجاجا على إصابة شابين بطلقات نارية.

وفى سياق متصل، عقد مجدى حجازى، محافظ أسوان، واللواء مجدى موسى، مدير الأمن، اجتماعاً مغلقاً مع نائب النوبة ياسين عبد الصبور، لبحث تطورات الأزمة وإقناع النوبيين بفتح الطرق المغلقة، إلا أن الاجتماع لم يسفر عن حل واستمرت أزمة قطع الطرق مستمرة، خاصة بعد إصابة شابين بطلقات نارية.

وعلم “اليوم السابع” أن نائب النوبة تلقى اتصالا من شركة الريف المصرى، التى أعطته وعداً ببحث استبعاد أراضى خور قندى من طرحها للاستثمار، والاكتفاء بطرح أراضى توشكى فى أسوان، كما أجرى النائب النوبى اتصالات بوزير الداخلية لمحاولة إقناعه بفتح الطريق أمام “قافلة العودة” بطريق أبوسمبل، والسماح لهم باستكمال رحلتهم.

ومن جانبهم، قال أبناء النوبة أن رحلتهم إلى منطقتى خور قندى وتوشكى ليست مخالفة لقانون التظاهر، ولكنها قافلة اجتماعية تهدف إلى تعريف الأجيال النوبية أراضى أجدادهم التى هجروا منها.
توقف الحركة المرورية على طريق أبو سمبل الدولى
تعطل الحركة المرورية على طريق السادات بأسوان

ومن المنتظر أن تشهد ساعات الصباح الأولى أزمة على طريق السادات بمدينة أسوان، نظرا لوجود عدد كبير من المدارس والمصالح الحكومية بالطريق فى حال استمرار قطع الطرق، بجانب وجود أزمة فى عبور السائحين من أسوان إلى مدينة أبوسمبل جنوباً للاستمتاع بمشاهدة آثار معبد أبوسمبل.

عند مدخل إحدى القرى بمركز نصر النوبة بأسوان، في الساعة الثامنة صباحا، تجمع العشرات من أهالي النوبة من مختلف القرى والمحافظات، قبل أن يستقلوا نحو 25 ميكروباص وحافلة، للتوجه إلى منطقة توشكى، تحت مسمى “قافلة العودة النوبية” بغرض زيارتها والتعبير عن اعتراضهم على قرارات الدولة بشأن مشروع المليون ونصف فدان التابع لشركة الريف المصري، الذي يتضمن بيع أراضي من بينها “توشكى” وقرية نفرقندي النوبية.

الأحاديث لا تتوقف داخل السيارات، الركاب من النوبيين يتبادلون الكلام عن الصعوبات التي قد تواجهم في الطريق، البعض يستبشر خيرًا “احنا سلمين محدش هيعملنا حاجة”، آخرين يرفعون من النوافذ لافتات مكتوب عليها “النوبة مش للبيع، توشكى نوبية، على الدولة احترام المادة 236 من الدستور”- وفق عمر صلاح، أحد المتواجدين في تلك القافلة.

للاطلاع على المادة 236

مطالب المتواجدين في القافلة، تتخلص في استبعاد أراضي النوبة وهي “نفرقندي” من البيع في مشروع المليون ونصف فدان، والتأكيد على أحقية أبناء النوبة في تملك منطقة توشكى حيث أنها الظهير الصحراوي لأراضيهم الأصلية، كما أشار زكريا برسي، عضو لجنة متابعة الملف النوبي-كيان مؤسس بين أفراد النوبة-.

كانت الحكومة قد بدأت المرحلة الأولى من مشروع “المليون ونصف فدان” في الشهر الفائت، بطرح كراسات شروط تخصيص 500 ألف فدان للبيع، في المغرة والفرافر وغرب المنيا وتوشكى. ويُشير “صلاح” إلى أنهم اكتشفوا في 5 نوفمبر الجاري بأن نصيب “توشكى” من تلك المرحلة نحو 110 ألف فدان، وهما ما أثار غضبهم.

حركة القافلة كانت عادية، قبل أن يستوقفها كمين يُسمى المطار في طريق (أسوان-أبوسمبل) لتبدأ المعاناة. لنحو 3 ساعات، تم تعطليهم، فيما سمحت قوات الأمن-بحسب صلاح- بمرور كافة السيارات الأخرى غير التابعة لهم “سحبوا رخص السواقين اللي معانا وقاموا بإرهابهم”. يعتقد الرجل الثلاثيني أن الأمن حاول إعادتهم من خلال إخافة السائقين، قبل أن يسمح لهم في النهاية بالمرور “استنفزوا الوقت وعطلونا على الفاضي”.

تحرك الرَكب من جديد، يقطعون المسافة الفاصلة بينهم و”توشكى”، لكنهم بعد قطع نحو 30 كيلو، فوجئوا بقوات أمن تمنعهم من المرور “لا يقل عن 20 سيارة شرطة ما بين مدرعة وبوكس”، يقودها قيادات أمنية-كما يُشير صلاح-، أخبروهم بعدم إمكانية عبورهم إلى وجهتهم “وقالوا لنا لو حاولنا نعدي منلمش غير نفسنا”.

موجة من الغضب اعترت أهالي النوبة من رفض مرورهم إلى توشكى، تباحثوا بينهم قبل أن يفترشوا الأرض متخذين قرار بالاعتصام في المكان لحين السماح بفتح الطريق لهم أو تحقيق مطالبهم “وقررنا منتحركش من مكانا إلا لما يشوفلنا حَل”.

اللواء مجدي موسى، مدير أمن أسوان، نفى في تصريحات خاصة لمصراوي، توصيف الأمر بكونه “اعتصاما”، مؤكدًا أن هناك تواجد لأهالي النوبة بالفعل، وأن هناك قرار جاري تنفيذه بشأنهم.

ورفض مدير أمن أسوان الافصاح عن طبيعة هذا القرار أو أي تفاصيل أخرى عن الوضع هناك، مؤكدًا أن التفاصيل كافة يمكن التعرف عليها من وزارة الداخلية.

غادر “صلاح” مكان الاعتصام متجهًا إلى مركز نصر النوبة لجلب دواء وطعام ومياه لذويه وباقي أفراد القافلة، وداخله أمل بوقوع انفراجة في الأزمة، لكن سرعان ما تملكه الحزن عندم مُنع مرة ثانية من المرور من كمين المطار “دي حاجة إنسانية فيه ناس عندها سكر وأمراض ومحتاجين الدوا”.

الساعات تمضي، لم ييأس أهالي النوبة من التواجد في وسط الصحراء، يقول عز الدين محمد، أحد المعتصمين، إنهم قاموا بنصب عدد من الخيم، التي كانت بصحبتهم مسبقًا، ولن يغادروا المكان إلا في اتجاه توشكى، مُشيرًا إلى هدوء الأوضاع وانتشار أخبار عن قدوم مدير الأمن والمحافظ.

لم يتسنَ لمصراوي الوصول لتعليق من محافظ أسوان، رغم محاولات عدة للاتصال به هاتفيًا، غير أنه لا يرد.

عن nemsawy

x

‎قد يُعجبك أيضاً

بوتين خلال لقائه الأسد: دحر الإرهاب في سوريا يفتح الباب أمام عودة اللاجئين

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين خلال اتصال مع نظيره السوري بشار الأسد ...