الرئيسية / Slider / ماذا تفعل المضادات الحيوية مع المصابين بـ فيروس كورونا

ماذا تفعل المضادات الحيوية مع المصابين بـ فيروس كورونا

منذ ظهور فيروس كورونا والجدل قائما حول تأثير المضادات الحيوية عليه وهل تستطيع علاج المرضى أم لا حتى حسمت منظمة الصحة العالمية الأمر بأن المضادات الحيوية لا تفيد فى علاج فيروس كورونا.

مفاجئات جديد
لم يقف الأمر عند هذا الحد بل استمر الباحثون والعلماء فى إجراء الأبحاث حول تأثير المضادات الحيوية على فيروس كورونا حتى تمكن بعضهم من التوصل لأن أحد أنواع المضادات الحيوية قادر على هزيمة فيروس كورونا فى سابقة تعد الأولى من نوعها.

بجرعة واحدة.. دراسة تكشف عن اللقاح الأكثر فاعلية في محاربة فيروس كورونا
دراسة تكشف تأثير فيروس كورونا على مرضى السكري بعد الشفاء
فتوصلت دراسة حديثة أجرتها جامعة فالنسيا إلى أن بعض المضادات الحيوية من نوع “ماكرولايد”، الخاصة بعلاج التهابات الجهاز التنفسي و يمكن أن تمنع دخول فيروس كورونا إلى خلايا الجسم.

وذكرت دورية “جورنال أوف كيميكال إنفورميشن آند مودلينغ”، أن الدراسة أجريت بالتعاون مع باحثين من المجلس الأعلى للبحوث العلمية في إسبانيا، وقد أكدوا أن هذه النوعية من المضادات الحيوية قادرة على منع دخول الفيروس إلى الخلايا عن طريق تعطيل بروتين “سبايك” ومن أمثلة هذا النوع من المضادات الحيوية الـ كلاريثروميسين وأزيثروميسين.

كيف يقتحم كورونا الجسم
عندما يلتصق في البداية بسطح الخلايا البشرية التي تبطِّن المسالك التنفسية أو المعوية ثم يغزو الخلية ثم ينسخ نفسه وينتشر بسرعة في الجسم وحينها يصبح الانسان مصابا بفيروس كورونا المستجد، ويعد بروتين “سبايك”، الذي يشكل النتوءات الشوكية الموجودة على سطح الفيروس هو المسؤول عن تنفيذ عملية ارتباط الفيروس بالخلايا البشرية وغزوها.

وفهم العملية التي يتعرف بها هذا البروتين إلى الخلايا البشرية أمرا محوريا في تطوير العلاجات واللقاحات المضادة لـ فيروس كورونا.

وسبق وأن تم اقتراح استخدام مثل هذه المضادات الحيوية كأدوية يمكن أن تعالج فيروس كورونا الجديد في مارس 2020، لكن وبحسب الباحثين، اعتمدت تلك المقترحات حينها على حسابات نظرية، غير أن الدراسة التي بين أيدينا توصلت إلى نتائج عملية.

تفاصيل الدراسة
ووفقا للدراسة، فمن بين المضادات الحيوية التي حددتها وحدة تصميم الأدوية والطوبولوجيا الجزيئية بجامعة فالنسيا، هو “أزيثروميسين” وهو جزء من قائمة الأدوية التي تعتبرها وزارة الصحة الإسبانية ضرورية في إدارة الأزمة الصحية التي يسببها فيروس كورونا الجديد، ومن المقرر بالفعل استخدام عقار كلاريثروميسين، في تجربة سريرية بقيادة مستشفى سان كارلوس السريري بمدريد.

أظهرت تجارب العدوى أن أزيثروميسين وكلاريثروميسين وليكسيثرومايسين يقلل من تراكم الحمض النووي الريبي الفيروسي داخل الخلايا وانتشار الفيروس، وكذلك يمنع موت الخلايا الناجم عن الفيروس، عن طريق منع فيروس كورونا إلى الخلايا.

عن nemsawy

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الجيش الإسرائيلي بدأ مهاجمة أهداف حماس العسكرية في غزة وأرسل قوات إضافية إلى هناك

أعلن المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي مساء يوم الاثنين، أن الجيش بدأ مهاجمة ...