الرئيسية / أخبار متفرقة / ماكرون عن حقوق الإنسان بمصر: السيسي أعلم بظروف بلاده وكفانا دروسا للآخرين

ماكرون عن حقوق الإنسان بمصر: السيسي أعلم بظروف بلاده وكفانا دروسا للآخرين

قال الرئيس الفرنسى إيمانويل ماكرون، إن فرنسا تدافع عن حقوق الإنسان على أنها قيم عالمية لا يمكن أن يكون هناك شك بها، ومقتنع بأن مصلحة الرئيس السيسي أن يؤكد الدفاع عن حقوق الإنسان، لكنه وحده يحكم على هذه الظروف حسب الأوضاع المصرية.

وردا على أوضاع حقوق الإنسان فى مصر، قال الرئيس الفرنسى خلال مؤتمر صحفى مشترك مع الرئيس السيسي، بقصر الإليزيه، أدرك أن الظروف الأمنية والوضع الذى يتحرك ويعمل فيه الرئيس السيسى، حيث يواجه تحد وعدم استقرار فى بلده، ومحاربة المجموعات الإرهابية والأصولية الدينية العنيفة، وبينت نتائجها، ولا يمكن أن ننسى هذا الإطار الذى يحكم فيه الرئيس.

وتابع: حريص على سيادة الدول، ولا أقبل أن يعطينى أى رئيس دروسا فى إدارة بلدى، ولا أعطى دروسا للآخرين، وانظروا ما آلت إليه الأوضاع فى العراق وليبيا، لقد أردنا أن نعطى دروسا خارج السياق، وأن نقضى على نظم سياسية لم تكن تتفق معنا، فى القيم، ولكن ماذا كانت النتيجة، عدد أكبر من العنف والقتل والتطرف.

السيسي: “اللي يتكلم عن حقوق الإنسان بالخارج ييجي يسأل المصريين فى الشارع”
أفاد الرئيس عبد الفتاح السيسى، بأن مصر لديها أكثر من 40 ألف منظمة تعمل فى خدمة المجتمع المصرى وتعمل بسلام وتقوم بخدمة جليلة ورائعة فى تنمية المجتمع وتطويره، موجها كلامه للمجتمع الدولى قائلا “من المهم إنكم تبقوا حذرين وانتم بتتعاملوا مع كل المعلومات التى تخرج لأن فى تنظيم مناوئ لاستقرار مصر”.

وأكد الرئيس السيسى فى مؤتمر صحفى مع ماكرون، أن التنظيم فى اشارة إلى الاخوان والجماعات مناوئه للاستقرار فى مصر وتنشر أخبارا غير حقيقة عما يحدث فى مصر، مخاطبا المتحدثين عن حقوق الإنسان قائلا “اللى بيتكلم عن حقوق الانسان يجى يتعامل مع الشعب المصرى فى الشارع ويتكلم مع المواطن ويسأله هل يرى شكل من أشكال العنف أو القسوة فى التعامل”، مؤكدا أن ما يصل لهم فى الخارج قد لا يكون كله صائبا.

واستطرد الرئيس: “كما نتكلم على حقوق الإنسان، ماذا عن حقوق الشهداء والمصابين وأسرهم فى مصر والمواطنين اللى بيفقدوا الاستقرار والقطاعات التى تضررت مثل السياحة وهم 3 مليون شخص”.

وأكد الرئيس عبد الفتاح السيسى، خلال المؤتمر الصحفى مع الرئيس الفرنسي، أن السؤال الدائم المطروح يكون عن حقوق الانسان السياسية دون التطرق عن حق الانسان فى التعليم والصحة والتوظيف، قائلا : السؤال عن الحقوق السياسية فقط ولكن لماذا لا توجد أسئلة عن حق الإنسان فى مصر فى تعليم وعلاج جيد،

وتابع الرئيس: ليه محدش بيكلمنى عن الوعى الحقيقى اللى المفروض نرسخه فى نفوس المصريين حتى تستقل الدولة وتستمر، نحن لا نهرب من موضوع حقوق الانسان، ولازم نفهم الموضوع فى سياقه الحقيقة، نحن فى دولة فى ظروف مصر ولسنا فى أوروبا بتقدمها الفكرى والثقافى والحضارى والإنسانى ونحن فى منطقة أخرى.

عن nemsawy

x

‎قد يُعجبك أيضاً

للطلبة والأبناء بالنمسا .. دروس تقوية فى المواد التالية: أنجليزى .. المانى . الأحياء

Medizinstudentin gibt Nachhilfe in Englisch, Biologie(alle Schulstufen)und Deutsch(Unterstufe). Alle Sprachen beherrsche ich ...