الدولار يواصل تراجعه في السوق السوداء.. الأخضر يسجل 47 جنيهاً

مال وأعمال

يُظهر الوضع الاقتصادي الحالي في مصر استمرار خسائر الدولار الأمريكي في السوق السوداء، حيث يتراجع سعر الدولار مقابل الجنيه المصري بشكل مستمر، ووصل إلى مستوى منخفض جديد عند 47 جنيهاً. تأتي هذه الانخفاضات في ظل الإجراءات التي تتخذها الحكومة المصرية والجهات المعنية لمواجهة الوضع الاقتصادي التحدي الذي تواجهه البلاد.

من بين هذه الإجراءات، جاء إعلان صندوق النقد الدولي عن قرب الاتفاق النهائي على منح مصر قرضاً جديداً، والذي من المتوقع أن يتراوح ما بين 7 إلى 10 مليارات دولار. يأتي هذا القرض في إطار جهود الحكومة لتحسين الأوضاع الاقتصادية وتعزيز السيولة المالية، لكن الصندوق أكد أيضاً ضرورة التركيز على مكافحة التضخم والتعامل مع الأولويات الاقتصادية الرئيسية.

بالإضافة إلى ذلك، قامت السلطات المصرية باتخاذ إجراءات أمنية لمواجهة التلاعب في السوق السوداء، حيث تم القبض على عدد من المضاربين وتقديمهم للمحاكمة بتهمة تداول العملات بشكل غير قانوني وإثارة الفوضى الاقتصادية. وفي إطار هذه الجهود، قام البنك المركزي المصري برفع أسعار الفائدة لمواجهة التضخم المرتفع، حيث ارتفعت أسعار الفائدة بنسبة 2%، مما يعكس التزام البنك باتخاذ الإجراءات اللازمة للحفاظ على استقرار الاقتصاد.

علاوة على ذلك، تشير التوقعات إلى قدوم سيولة دولارية إضافية إلى السوق خلال الفترة القادمة، نتيجة لإطلاق بعض المشروعات الاستثمارية الجديدة وتوقعات بدخول استثمارات أجنبية. هذا من شأنه أن يسهم في تحسين السيولة المالية وتقليل الضغوط على سوق الصرف وخفض معدلات العملة الأجنبية في السوق السوداء.