أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار متفرقة / ما الدولة التى ستغزوها أمريكا خلال الفترة المقبلة؟

ما الدولة التى ستغزوها أمريكا خلال الفترة المقبلة؟

منذ أن برزت الولايات المتحدة كقوة عظمى بعد الحرب العالمية الثانية، وسياستها الخارجية تعتمد على المقولة الشهيرة للرئيس الأمريكي السابق ثيودور روزفلت (1901-1909): “تحدث بلطف، واحمل عصا غليظة”، وقد كان تطبيق تلك المقولة مناسبا خلال عصر التنافس مع الاتحاد السوفييتي السابق، إبان الحرب الباردة. لكن اليوم، يشكك كثير من الأمريكيين في جدوى الوجود العسكري العالمي، اعتقادا منهم بأنه عفى عليه الزمن، وغير ضروري، وخطر، مع تكبد القوات العسكرية الأمريكية خسائر فادحة في حربي أفغانستان (2001)، والعراق (2003). وفي اتجاه مغاير لرؤى الأمريكيين التي تشكك في جدوى الانتشار العسكري الأمريكي خارجيا، يدافع إليوت كوهين، أستاذ الدراسات الاستراتيجية بجامعة جونز هوبكنز، المستشار السابق بوزارة الخارجية الأمريكية، في مؤلفه، الذي صدر بداية هذا العام مع تولي الرئيس الجديد، دونالد ترامب، الحكم في الولايات المتحدة، عن القوة العسكرية الأمريكية، وأهميتها لخدمة الأمن والقيم الأمريكية.

ويبدو أن هذا النهج هو السياسية التي تتبعها الولايات المتحدة في الوقت الحالي، حيث كشف الرئيس البوليفي إيفو موراليس، عن المخطط الأمريكي والتعامل المزدوج الذي تقوم به في سياستها الخارجية، إذ تحدث عن نية الولايات المتحدة، غزو إحدى الدول في الفترة المقبلة. ونقلت وكالة “سبوتنيك” الروسية، عن موراليس، قوله “إن نية الإدارة الأمريكية تتجه نحو التدخل العسكري في فنزويلا”، مرجعا توقعه إلى المخطط الأمريكي والتعامل المزدوج مع كاراكاس. شاهد أيضا أمريكا تنشر أسلحة استراتيجية ردًّا على كوريا الشمالية أمريكا تنشر أسلحة استراتيجية ردًّا على كوريا الشمالية أمريكا تعاقب إيران بسبب التجربة الصاروخية الجديدة أمريكا تعاقب إيران بسبب التجربة الصاروخية الجديدة بعد العقوبات الأمريكية.. روسيا تصدر قرارات ضد سفارة أمريكا في موسكو بعد العقوبات الأمريكية.. روسيا تصدر قرارات ضد سفارة أمريكا في موسكو هل تتخلى أمريكا عن قطر؟ هل تتخلى أمريكا عن قطر؟ وتابع إن “إدراج عقوبات ضد مسؤولين فنزويليين هو لعبة مزدوجة”، مضيفا أن “الخطوة التالية التي ستتخذها الولايات المتحدة بعد فرض عقوبات هي التدخل”. واعتبر موراليس أن “هذا الأمر غير مقبول ويجب إدانته، وتدخل الولايات المتحدة يمكن أن يتطور إلى نزاع مسلح”. كما عبر موراليس عن استيائه من حقيقة أن الولايات المتحدة تطبق معايير مزدوجة، وتقوم بفرض عقوبات بزعم مخالفة حقوق الإنسان من جهة، ومن جهة أخرى تسمح بقتل الآلاف من خلال تدخلاتها العسكرية وسرقة موارد الدول. كان مسؤولون أمريكيون قد أعلنوا أخيرا أنهم يدرسون فرض عقوبات على فنزويلا، إضافة إلى فرض عقوبات على شخصيات أبرزها وزير الدفاع فلاديمير بادرينو، لوبيز والعضو المؤثر في “الحزب الاشتراكي” ديوسدالدو كابيلو. بينما قال السفير الفنزويلي لدى روسيا، كارلوس رافايل فاريا تورتوسا، إن سلطات بلاده لا تستبعد قيام الولايات المتحدة بتنظيم استفزازات في البلاد يوم إجراء انتخابات الجمعية الوطنية التأسيسية يوم 30 يوليو؛ من أجل الحصول على ذريعة للتدخل العسكري.

عن nemsawy

x

‎قد يُعجبك أيضاً

شاهد معنا..مئات الشاحنات تشكل طابورا بطول عشرين كيلومتر على حدود بولندا وبيلاروس

بينما لا يزال معبر كوزنيكا الحدودي بين بولندا وبيلاروس مغلقا وسط أزمة ...