أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار مصرية / مبارك لـ مواطن: “عايز اللحمة بتاعتى”

مبارك لـ مواطن: “عايز اللحمة بتاعتى”

كشف المواطن وليد الدفراوى كواليس زيارته للرئيس الأسبق محمد حسنى مبارك، وسر نذره ذبح عجلين وخروف احتفالًا ببراءة الرئيس الأسبق.

وأوضح وليد الدفراوى، أحد أنصار الرئيس الأسبق المقيم بالإسكندرية والمولود فى المنوفية البالغ من العمر 51 عاما، صاحب شركة استيراد وتصدير، أنه كان يعتبر مبارك بمثابة الأب، بعد وفاة والده، وكان يسافر من الإسكندرية للقاهرة لحضور جلسات محاكمته.

وأكد “الدفراوى” أن يوم 11 فبراير، يوم تنحى الرئيس الأسبق، بكى بشدة خوفا على البلاد من الدخول فى نفق مظلم ودوامة من الدماء والعنف، ونذر أن يذبح عجلين حين حصوله على البراءة، وقال: “مبارك لم يكن نبيًا ولا أقدسه، هو بشر مثله مثل أى شخص يمكن أن يخطئ، ولكنه لم يكن أبدا خائنا أو فاسدا، ولا يمكن أن يمحى تاريخه كأحد أبطال حرب أكتوبر 73 وقائد معركة استعادة طابا من الإسرائيليين”.
ويقبل-يده-معتبرا-فى-مكانة-والده ويقبل يده معتبرا فى مكانة والده

وأشار “الدفراوى” إلى أنه كان يمنى نفسه بلقاء الرئيس الأسبق، وكان يذهب دوما إلى مستشفى المعادى، ويطلب زيارته وينتظر بالساعات لرؤيته، حتى استجاب له “مبارك” فى أحد الأيام، وطلب من الأمن السماح له بالزيارة، فصعد إلى الطابق الثانى بمستشفى المعادى، وكان فى استقباله علاء مبارك ووالدته سوزان مع “مبارك” داخل غرفته، حيث شعر بحسن الضيافة من أسرة الرئيس الأسبق.

وكشف الدفراوى أن مبارك سأله عن عمله فأجابه بأنه صاحب شركة، وقال له: “أنا دبحت عجل ياريس بعد ما خدت براءة فى قضية قتل المتظاهرين”، فرد عليه الرئيس الأسبق بابتسامة “عايز اللحمة بتاعتى”.

وبيَّن صاحب شركة الاستيراد والتصدير أنه ذبح عجلًا بعد حصول الرئيس الأسبق على البراءة فى قضية قتل المتظاهرين قبل عامين، وسجد لله شكرًا وبكى من شدة الفرح، ثم ذبح عجلًا آخر وخروفا منذ أيام فرحا واحتفالا بعودة مبارك إلى منزله بمصر الجديدة، وبهذا يكون أوفى بالنذر الذى طلبه بذبح عجلين يوم براءة مبارك ويوم عودته لمنزله.

ونوه “الدفراوى” إلى أنه أصرّ على شراء خروف مع العجل، فى إشارة سياسية لمن حاولوا الانتقام من الرئيس الأسبق، ولكن الله أراد أن يطول عمره ليراهم فى السجن وهو فى منزله.

واستكمل المواطن سرد كواليس زيارته لمبارك، حيث قال: “إن علاء كان فى قمة الذوق، وإن مبارك قدم له (كيكية) وأكلها معه، وشكره على الزيارة”.

وكشف وليد الدفراوى أن سوزان ثابت كان تعتنى بمبارك فى الغرفة طوال الوقت، لافتا إلى أنه قبل أن ينصرف أصر على تقبيل يد الرئيس الأسبق وقال له “بناتى فى أمريكا محلفنى أبلغك رسالتهم ياريس إنهم فخورين بأنهم اتولدوا فى عهدك”، فرد عليه: “ربنا يخليهملك”، وشكره على زيارته ثم انصرف من غرفته.

ووصف “الدفراوى” مبارك بالشخص المتواضع، وتنمى زيارته فى منزله بمصر الجديدة، مؤكدا أن يوم لقائه الرئيس الأسبق هو أجمل أيام حياته.

عن nemsawy

x

‎قد يُعجبك أيضاً

السيسي يتحدث عن إنجاز لم يحدث منذ 600 سنة في مصر

دعا الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي إلى تنظيم رحلات إلى منطقة المنزلة ...