الرئيسية / أخبار مصرية / متورط في قتل السادات.. من هو «أبو الفرج المصري» الذي اغتالته أمريكا؟

متورط في قتل السادات.. من هو «أبو الفرج المصري» الذي اغتالته أمريكا؟

أعلن تنظيم “النصرة” في بيان له الاثنين، مقتل أبو فرج المصري نائب زعيم التنظيم، إثر استهدافه بصاروخين من طائرة بدون طيار في إدلب بسوريا.

وصرح المتحدث باسم البنتاغون كابتن البحرية جيف ديفيز، في تصريح لرويترز: “نستطيع أن نؤكد أننا استهدفنا عنصرا بارزا في تنظيم القاعدة في سوريا، ونجري في الوقت الحالي تقييما لنتائج العملية”.

وأشارت رويترز إلى أن أبو فرج المصري قُتل في هجوم بطائرة بدون طيار في محافظة إدلب التي يسيطر عليها المعارضون، أثناء استقلاله مركبة كان يتحرك بها في موقع بالقرب من جسر الشغور في إدلب في شمال غربي سوريا.

من هو أبو فرج المصري الذي اغتالته أمريكا؟

1- اسمه الحقيقي أحمد سلامة مبروك عبد الرازق

2- ولد في 8 ديسمبر 1956 ميلاديًا، في قرية “المتانيا”، وهي إحدى قرى مركز العياط في محافظة الجيزة.

3- أنهى تعليمه الابتدائي والإعدادي بمدرسة “متانيا”، والثانوي بمدرسة “صلاح سالم الثانوية”، وبعدها التحق الشيخ بكلية الزراعة جامعة القاهرة 1974م وحصل منها على بكالوريوس زراعة عام 1979م.

4- يعد من أبرز تلاميذ محمد عبدالسلام فرج، أمير تنظيم الجهاد المصرى.

5- في أواخر 1979م، بعدما أنهى دراسته الجامعية تم تجنيده بسلاح المخابرات الحربية في منطقة حلمية الزيتون لمدة خمسة أشهر، تم استبعاده بعدها بسبب “نشاطه السياسي” ونقله لسلاح الاستطلاع بمنطقة دهشور 1981م، حتى أنهى خدمته العسكرية.

6- عمل أخصائيًا في إدارة الشئون الاجتماعية في قريته.

7- اعتُقل بعد اغتيال الرئيس الراحل السادات عام 1981 م وحكم عليه بالسجن لمدة 7 سنوات في “قضية الجهاد الكبرى”، وبالداخل أتم الدراسة بالمعهد العالي للدراسات الإسلامية مع رفيق دربه الرائد عصام القمري.

8- بعد الإفراج عنه 1988 م، سافر إلى أفغانستان، حيث التقى برفيق دربه الدكتور أيمن الظواهري، وبدأ معه العمل سويا في “جماعة الجهاد المصرية”، واستمرت علاقتهما معًا لعقود.

صورة للشيخ لحظة خروجه من السجن

9- في ديسمبر 1996، ضُبط مع الظواهري على الحدود الروسية، حيث كانا متوجهين إلى منطقة “داغستان”، ضمن بحثهما عن مناطق آمنة للجماعة الإسلامية المصرية، وجهاديي القاعدة، لكن أُطلق سراحهما.

10- بعدها تم اعتقاله في أذربيجان، ثم مَثَل أمام “المحكمة العسكرية العليا” بالقاهرة في قضية “العائدون من ألبانيا”، وحُكم عليه بالأشغال الشاقة المؤبدة، ويقول الصحفي لورانس رايت، صاحب كتاب “البروج المشيدة”، إن اعتقال مبروك حينها كان في حملة للمخابرات الأمريكية، وأنها استخرجت معلومات دقيقة عن التنظيم من جهازه المحمول.

ظهور الشيخ في لقاء على قناة الإخوان
ظهور الشيخ في لقاء على قناة الإخوان

11- وصفته السلطات المصرية، في تقرير لصحيفة “الحياة” عام 1999 بأنه “الذراع اليمنى للظواهري”، كما اعتبرته صحيفة “الدستور” المصرية عام 2011 بأنه “الكاتب الأكثر أهمية لـ”المراجعات القانونية” للجهاديين.

12- عفا عنه مرسي خلال فترة حُكمه، ضمن عدد من الجهاديين أبرزهم محمد الظواهري، شقيق زعيم القاعدة، وبمجرد خروجه من السجن سافر إلى سوريا؛ كي ينضم لجبهة النصرة، ليصبح أحد أبرز قضاتها الشرعيين.

13- الظهور الإعلامي الأول له مع جبهة النصرة كان في الجزء الثاني من إصدارها “ورثة المجد”، وهو فيلم وثائق عن التنظيم تحدث فيه عدد من قياداته وكان مبارك من ضمنهم، وهاجم فيه حكام الخليج، واعتبر أن “الديمقراطية التي أوصلت مرسي للحكم، انقلب عليها الغرب الذي يروج ويتغنى بها، وساعدوا في إسقاطه مقابل تنصيب السيسي”

عن nemsawy

x

‎قد يُعجبك أيضاً

اعتقال 3 سيدات في فرنسا بسبب ملصقات مسيئة للنبي محمد

اعتقلت السلطات في تولوز ثلاث ناشطات نسويات بعد إلصاقهن في شوارع المدينة ...