أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار متفرقة / مجلس الأمن يدين بأشد العبارات تفجير الكنيستين

مجلس الأمن يدين بأشد العبارات تفجير الكنيستين

أدان مجلس الأمن الدولي، اليوم، بأشد العبارات تفجير الكنيستين في طنطا والإسكندرية، مؤكدا أن الإرهاب بكل أشكاله يمثل أحد أخطر التهديدات على الأمن والسلم العالميين، بحسب نبأ عاجل على “إكسترا نيوز”.

وأعلن الدكتور محمد سلطان، محافظ الإسكندرية، رفع حالة الطوارئ القصوى بجميع أجهزة المحافظة؛ لمعرفة المتسبب في الحادث الإرهابي الغشيم الذى استهدف الكنيسة المرقسية بمحطة الرمل، والذي أسفر عن استشهاد 13 شخصًا وإصابة 33 آخرين.

ونعى سلطان، ببالغ الحزن والأسى، ضحايا ومصابي الحادث، مؤكدًا أن هذه الأحداث يجب أن لا تنال من وحدة وقوة النسيج الوطنى المصرى، وأن المصريين كانوا وسيظلون يدًا واحدة أمام يد الإرهاب الغاشمة.

وأعرب المحافظ، عن بالغ أسفه بحدوث مثل تلك الأعمال الإجرامية الخسيسة، مشددًا على جميع المسئولين بتكثيف الجهود لمعرفة المتسبب في هذا الحادث.

وأكد أنه سيتم معاقبة المقصرين في هذا الحادث الأليم الذي لا يعد سوى فعل من الأفعال الخسيسة والدنيئة التي يمارسها أعداء الحياة والوطن بين الحين والآخر، والتي لن تزيد مصر إلا تصميمًا علي مواصلة استئصال الإرهاب من جذوره، مؤكدًا وقوف الشعب خلف قيادته السياسية صفًا واحدًا؛ للقضاء على الإرهاب الأسود الذى يحاول أن يزعزع استقرار الوطن ويعوق عملية التنمية والبناء.

وتمكن خبراء المفرقعات بمديرية أمن الإسكندرية، من تفكيك سيارة مفخخة وضعها مجهولون بشارع شاكور بمنطقة محطة الرمل وسط المدينة والقريب من مقر الكاتدرائية المرقسية، والتي كانت شهدت تفجيرًا إرهابيًا ظهر اليوم، الأحد، خلف عشرات القتلى والجرحى.

وأكد مصدر أمني، أن السيارة كانت موجودة بشارع شاكور الرئيسي، حيث كانت تحتوي على كمية من المتفجرات، مرجحًا أنها كانت ستُستخدم في عملية إرهابية أخرى، وكانت الكاتدرائية المرقسية بمنطقة محطة الرمل وسط الإسكندرية شهدت ظهر اليوم، الأحد، تفجيرًا إرهابيًا خلّف 13 شهيدًا و33 مصابًا.

واستشهد المقدم عماد الركابى من قوة مباحث أمن الإسكندرية، والمكلف بتأمين الكنيسة المرقسية؛ أثناء تصديه لإرهابى يرتدى حزامًا ناسفًا، ومنعه من دخول الكنيسة.

وأعلنت وزارة الداخلية، عن تمكن أفراد الخدمة الأمنية المعينة لتأمين الكنيسة المرقسية بمنطقة الرمل بالإسكندرية في التصدي لمحاولة اقتحام أحد العناصر الإرهابية للكنيسة وتفجيرها بواسطة حزام ناسف مساء اليوم، حال تواجد قداسة البابا تواضروس الثانى بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية داخلها لرئاسة الصلوات والذى لم يصب بسوء، وحال ضبط القوات للإرهابى قام بتفجير نفسه بأفراد الخدمة الأمنية المعينة خارج الكنيسة.

وأسفر الحادث عن استشهاد ضابطين وضابطة وأمين شرطة من قوة مديرية أمن الإسكندرية وعدد من المواطنين جارٍ حصر أعدادهم، إضافةً إلى وقوع العديد من الإصابات، وانتقلت على الفور الأجهزة الأمنية المعنية وقوات الحماية المدنية ورجال المفرقعات لمكان البلاغ لتمشيط المنطقة وتأمينها والوقوف على أبعاد الموقف وحصر الخسائر واتخاذ الإجراءات القانونية.

وتوجه وزراء الصحة والتنمية المحلية والهجرة والتضامن إلى محافظة الإسكندرية، لمتابعة حادث انفجار كنيسة المرقسية.

عن nemsawy

x

‎قد يُعجبك أيضاً

قرار بلا قيمة من مجلس الأمن بشأن أزمة سد النهضة.. وإثيوبيا: تتهم تونس وتؤكد لن نعترف بأي مطالبات بشأن سد النهضة

إثيوبيا: تونس ارتكبت خطأ تاريخيا ولن نعترف بأي مطالبات بشأن سد النهضة ...