الرئيسية / أخبار مصرية / مدريد تأمر بترحيل إخوانيا إلى القاهرة.. التحريات: “علاء سعيد” استضاف صفوت حجازى 2010 وعقد اجتماعات مشبوهة تهدد الأمن العام وتروج للعنف والإرهاب

مدريد تأمر بترحيل إخوانيا إلى القاهرة.. التحريات: “علاء سعيد” استضاف صفوت حجازى 2010 وعقد اجتماعات مشبوهة تهدد الأمن العام وتروج للعنف والإرهاب

يبدو أن إسبانيا كانت وجهة لجماعة الإخوان المحظورة فى عدد من البلدان لارتكابها أعمالا إرهابية، فى محاولة من التنظيم للبحث عن موطئ قدم لاستثمار أمواله ونشر أيدولجيته واستقطاب أنصار جدد، وأشارت تقارير إلى أن أئمة الجماعات المتطرفة التى تحض على العنف والقتل مثل الإخوان، يحاولون بث الأفكار التى تترك تأثيرا نفسيا ووقعا على اتجاهات البعض.

ووفقا لصحيفة “لاريوخا” الإسبانية، قالت فى تقرير لها نشرته اليوم الخميس، إن عددا من أعضاء الإخوان الإرهابية دخلوا إسبانيا فى الفترة بين 2010 و2013 لنشر الفكر المتطرف فى البلاد، وزرعوا الإخوانى علاء محمد سعيد فى البلد الأوروبى، لتنظيم عدد من الاجتماعات لتسهل نشر الفكر المتطرف فى مساجد إسبانيا، والفوز بأعضاء جدد.

وزارة الداخلية الإسبانية، أكدت أن الحرس المدنى والشرطة الوطنية، ألقوا القبض على “علاء محمد سعيد” الذى ينتمى إلى جماعة الإخوان، وأمروا بطرده من البلاد لاعتباره خطر على الأمن القومى، وأصدر وزير الدولة لشئون الأمن، خوسيه أنطونيو نييتون، مرسوما بطرد “سعيد” وهو مصرى الجنسية، وينتمى لجماعة الإخوان، وكان يعمل إماما فى مسجد فى لوجرونو، الذى يقع فى شارع فيليجاس بإقليم لا ريوخا الإسبانى.

وجاء أمر الطرد، بعد أن تأكدت السلطات من نشاط الإخوانى الإرهابى الذى يسعى لنشر الأيديلوجية الإرهابية التى تدافع عن الدين بشكل مغلوط ومتطرف، مؤكدة أن “سعيد” يشكل تهديدا على الأمن القومى لانتمائه لجماعة الإخوان الإرهابية.

وأشارت الصحيفة إلى أن أمر الطرد صدر بتاريخ 7 مارس وكان من المفترض مغادرته إسبانيا قبل 12 إبريل، إلا أن محكمة لوجرونو أحالت القضية إلى المحكمة الوطنية، ولذلك فقد تم احتجازه الأسبوع الماضى فى مركز احتجاز الأجانب فى العاصمة الإسبانية مدريد، فى انتظار أن تحدد السلطات كيفية ترحيله إلى القاهرة.

وأوضحت الصحيفة، أن محمد سعيد كان يرغب فى مغادرة البلاد بشكل طوعى، وذلك للهبوط فى تركيا التى تعتبر دولة صديقة للإخوان، لكن السلطات الإسبانية أمرت بترحيله إلى القاهرة.

وأشارت إلى أن جماعة الإخوان تصنف كجماعة إرهابية وأعضائها فى السجن فى مصر، مشيرة إلى أن محمد سعيد وصل إلى إسبانيا عام 2004، وبعد مكوثه فى أليكانتى وفالينسيا لفترة توجه إلى بامبلونا، لكن فى هذا الوقت كان خطابه الدينى خالٍ من أى توجهات، أما بعد انتقاله إلى لوجرونو أى منذ ما يقرب من ثلاث سنوات بدأ فى التفسير المشدد للنصوص الإسلامية.

وكشفت الصحيفة أن الامام المصرى علاء محمد سعيد، عزز من من وجود عناصر للإخوان الإرهابية فى إسبانيا، خاصة فى منطقة لاريوخا، وذلك من خلال عقد اجتماعات وأنشطة مختلفة مع الأعضاء المعنيين فى المنطقة.

ووفقا للبيانات التى حصلت عليها الصحيفة، فإن أول لقاء لأحد زعماء جماعة الإخوان، فى 20 فبراير 2010، وذلك عندما حضر صفوت حجازى إلى إسبانيا ، ونظم له ندوة فى مسجد لوجرونو.

وكان صفوت حجازى داعية ينتمى إلى الجماعة الإرهابية، ويدرج اسمه فى ملفات وزارة الداخلية فى المملكة المتحدة ويحظر دخوله مصر، وذلك لنشره العنف والفكر المتطرف خاصة بعد الإطاحة بـ”محمد مرسى”، وتم القبض عليه فيما بعد أثناء محاولته الفرار إلى ليبيا.

وأشارت الصحيفة إلى أنها لم تكن المرة الوحيدة التى زار فيها أحد أعضاء الإخوان، المسئولة عن الأعمال الإرهابية فى مصر وسوريا وروسيا والبحرين والإمارات، إلا أن هناك أعضاء آخرين من الجماعة الإرهابية زاروا إسبانيا فى الفترة بين 2010 و2013، بفضل الاجتماعات التى كان ينظمها محمد سعيد فى المساجد الإسبانية خاصة مسجد لوجرونو بـ”لاريوخا”.

وأكدت مصادر من الشرطة الوطنية والحرس المدنى، على وجود نشاط من أعضاء الأخوان على الشبكات الاجتماعية تدعو إلى إعادة الاندلس، كما أنشأوا قناة على اليوتيوب تحت اسم “عجائب الأندلس” نشروا فيه العديد من الحجج والأفكار لإعادة الخلافة فى الأندلس مرة أخرى.

وقالت إن أئمة ومشايخ العناصر الإخوانية فى إسبانيا يروجون لـ”غزو الأندلس”، فى محاولة إثبات ولائهم للإسلام وإيمانهم بالله”، واستنكرت الصحيفة الدعوة التى تقوم على حساب احترام مشاعر الإسبان وهيبة الدولة التى يتوافد عليها ملايين السياح سنويا، وأكدت أن أئمة المسلمين من الإخوان يخططون للتحريض ضد الأندلس تمهيدا لغزوها”.

عن nemsawy

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مصر.. شاهد معنا لحظة اختطاف طفل في توكتوك

نشرت وزارة الداخلية المصرية فيديو للحظة اختطاف مجرمين طفلا في الهرم مستخدمين ...