الرئيسية / أخبار مصرية / مدير مكتب الزعيم جمال عبد الناصر عن تيران وصنافير: الجزيرتان سعوديتان ومصر تسلمتهما قبل حرب 67

مدير مكتب الزعيم جمال عبد الناصر عن تيران وصنافير: الجزيرتان سعوديتان ومصر تسلمتهما قبل حرب 67

ماذا قال مدير مكتب عبد الناصر عن تيران وصنافير؟
سامى شرف: الجزيرتان سعوديتان ومصر تسلمتهما قبل حرب 67
تصريح الزعيم حول أن “الجزيرتان مصريتان” مرتبط بشكل أساسى بظرف الحرب.. وعلى الإعلام شرح الحقيقة للمواطنين

هذا الرجل كان مديرا لمكتب الرئيس الراحل، لا توجد ورقة تدخل مكتب “الزعيم الخالد” أو تخرج منه، إلا وتمر عبره، هو حاضر دوما فى الاجتماعات، وهو حاضر فى إعداد الخطب التاريخية، لا أحد على وجه الأرض كان أقرب للرجل سياسيا منه، لذا فشهادته هى من أهم الشهادات التاريخية التى يمكن أن يؤخذ بها الرأى فى شأن قضية ترسيم الحدود البحرية مع المملكة السعودية.

سامى شرف، كان صاحب رأى واضح إذ أكد مدير مكتب الرئيس الراحل جمال عبد الناصر، أن قضية ملكية جزيرتى تيران وصنافير مقطوع بأنهما سعوديتان الملكية وكانتا بالاتفاق المسبق بين الطرفين تحت الحماية المصرية فقط وليس الملكية، موضحًا أن هذه الاتفاق تم لقدرة مصر العسكرية على القيام بهذا الدور أكثر من السعودية ما دام هناك عدو صهيونى يهدد أمن كلا الطرفين السعودى والمصرى.

وأضاف “شرف” فى مقالة له بجريدة الأهرام، فى ابريل قبل الماضى، أنه بعد أن تم تحقيق الهدف من هذه الاتفاقية فمن المفروض أن تعود الامور لنصابها الأصلى، ويعود الوضع لما كان عليه من قبل وتعود ملكية الجزيرتين للسعودية.

ووجه “شرف” حديثه إلى مروجى الشائعات خاصة جماعة الإخوان الإرهابية، قائلًا: “إن الرئيس جمال عبد الناصر حينما قال فى أحد التسجيلات الصوتية أن الجزيرتين مصريتان إنما هو أدلى بهذا التصريح فى ظرف محدد، ولسبب يمس الأمن القومى المصرى سنة 1967، فلا يمكن أن تكون الجزيرتان غير مصريتين ويُغلق الخليج، كما أن تصريحه جاء باعتبار أن هناك اتفاقا بين البلدين يسمح بالسيادة المصرية على الجزيرتين وأنه يحق له غلق الخليج”.

وأشار سامى شرف إلى أن هناك أشخاص آخرين يطبقون نظرية “خالف تعرف” سواء كان الأمر على معرفة أو عن جهل، مؤكدًا أن النتيجة فى النهاية تكون بالسالب على الجميع.

وأوضح سامى شرف، أن دور هذه المؤسسات هو أن تمد الخارج والداخل بالحقائق قبل الخوض فى استنتاجات القضايا التى تصب فى أغلب الأحيان فى خانة السالب بالنسبة للنظام وبالتالى على البلاد بشكل عام.

وتابع قائلًا: “لو كان هناك وزيرا للإعلام لكنا فى الإمكان أن يشرح أصول قضية جزيرتى تيران وصنافير وتواريخ ووثائق التاريخ ثم يتدرج تفصيلا لشرح رأى وقرارات الأجهزة المعنية كوزارة الخارجية والدفاع والمخابرات العامة”.

وأوضح أن هذه الجهات هى المعنية بالأمن القومى والتى من حقها أن تقرر أو تجهز القاعدة التى يستند إليها صاحب القرار فى اتخاذ قراراه، مضيفًا: “بذلك نتفادى الكثير من الاستنتاجات وأن يكون صاحب القرار مدعمًا ومحصنا”.

عن nemsawy

x

‎قد يُعجبك أيضاً

بالفيديو: طيار مقاتل «مصري» يثير الجدل بما فعله بـ «مقاتلة هليكوبتر»

كتب – محمد علي هـاشم تداول نشطاء موقع فيس بوك مقطع فيديو ...