«مراتى بتحشش»

واقعة غريبة من نوعها، وكأنك تتابع أحد أفلام الأكشن أو الخيال، حيث أقام زوج دعوى نشوز، أمام محكمة الأسرة بزنانيرى، ادعى فيها خروج زوجته عن طاعته، وإقدامها على تعاطى المواد المخدرة، ورفضها الخضوع للعلاج، وتهديده من أهلها بعد إقدامه على إدخالها إحدى مصحات علاج الإدمان، ليؤكد: “بعد عام من الزواج اكتشفت أن زوجتى بتحشش”.

وقال أحمد.س.ر، أثناء جلسات تسوية المنازعات لدعوى النشوز المقامة ضد زوجته، بعد رفضها الدخول فى طاعته وتركها لمسكن الزوجية: “تزوجتها عن طريق زواج الصالونات، ولم أعلم أنها تتعاطى موادًا مخدرة إلا بعد زواجنا بشهرين، ووقتها صدمت وواجهتها وأهلها، ليقوموا بابتزازى لعدم إثارة الفضائح، مع وعود بتوقفها عن تلك التصرفات الطائشة”.

وأضاف: “خدعت وأدركت سوء سمعتها وسلوكها، ولكن بعد فوات الأوان، فاضطررت أن أحفاظ عليها، وتكبد بمفردى تكاليف علاجها، لأفاجأ بعد فترة انتكاسها مرة أخرى وبدئها بالتدخين بشراهة، فحاولت أن أتعامل مع الموقف حفاظًا على سمعتها وسمعتى”.

وأستكمل:” تسببت لنفسها بإجهاض الجنين التى حملت به، لأتصدى لها للمرة الأولى بعنف بعد تلك الحادثة المؤلمة، لتصرح أمامى بكل بجاحة بأنها حرة ولا أحد يحاسبها، وبعدها رحلت إلى بيت والدها، حتى يخلو لها الطريق”.

وتابع حديثه: “فوجئت بأهلها يوبخونى على اعتراضى وانفعالى عليها، وطلبوا منى أن ننهى هذه الزيجة بهدوء وبشكل ودى، لكن بشرط أن أتنازل لزوجتى عن مسكن الزوجية، وحصولها على مؤخر ونفقة متعة وعدة وكذلك منقولاتها الزوجية التى لم تشتر منها شيئًا، لتحرك زوجتى بعدها دعوى طلاق”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*