الرئيسية / بانوراما نمساوى / مركز تجميل يحرق يدي الطفلة حلا بنار الليزر .. والأم: شوهوا بنتي

مركز تجميل يحرق يدي الطفلة حلا بنار الليزر .. والأم: شوهوا بنتي

محمد الصاحى
«إيد بنتي اتحرقت داخل مركز علاج ليزر.. ومفيش حد سأل فينا ولا عبرنا.. واكتشفت بعدها إن مش بنتي لوحدها لكن فيه غيرها كتير»، بتلك الكلمات الصادمة بعثت زمزم حسن برسالتها لـ«صدى البلد» لكشف ما تعرضت له ابنتها «حلا»، صاحبة الـ 14 عاما داخل أحد المراكز الخاصة لعلاجات التجميل بمنطقة المقطم، والذي تسبب في إحداث حروق وتشوهات بيدها نتيجة الحرارة الزائدة تحت جهاز الليزر داخل مركز للتجميل.

تكشف «زمزم» عما حدث مع ابنتها داخل هذا المركز، قائلة: «ذهبت ببنتي لجلسة داخل أحد مراكز الليزر في المقطم، وتعرضت يديها لحروق متعددة نتيجة درجة حرارة أجهزة الليزر المرتفعة» مضيفة: «لما حصلت الحروق معملناش أي مشاكل وأخدنا علاج للحروق ومشينا وبعدها اكتشفنا إن العلاج فيه كورتيزون ودا تسبب في زيادة الحروق والآلام في يديها، ولما طلبنا دكتور يشوفها مفيش حد سأل فينا ولا عبرنا، ولما ضغطت عليهم قالوا روحوا فرع المعادي هتلاقوا فيه دكاترة دلوقتي».

وعن ما حدث معها داخل فرع المعادي وفقا لرسالتها لـ«صدى البلد»، قالت: «روحنا فرع المعادي وادونا نفس الكريم اللي فيه كورتيزون.. ولما ملقيتش فيها فايده روحت مستشفى للحروق والتجميل وطلبوا بوقف كريم العلاج فورا لما يسببه من زيادة الألم» وتابعت: «عرفت بعدها أن المركز دا اتسبب في نفس الحروق لـ 2 صحباتي ومخدوش من المركز أي حق.. وعلشان خاطر بنتي لازم أكمل واجيب حقها وحق كل اللي تضرر من المركز ده».

«إدارة المركز بتدافع دفاع مستميت علشان سمعتهم وبتتحجج إن الحروق دي وارد تحصل في أي مكان في العالم بس مستحيل تكون بتحصل بنفس الكمية اللي حصلت من المركز ده.. والمركز عرض عليا يعالجها رفضت لان ده حصل مع صحباني والدنيا باظت اكتر قلت له أنا عايزة اللي غلط يتحاسب واللي بيحصل ماينفعش وطبعا بيحملونا المسئولية وبيقولوا إن بنتي مالتزمتش بالتعليمات وانا خايفة حق بنتي يروح والموضوع ينام علي كده واللي حصل ممكن يتكرر فقلت اعرض المشكلة في اكتر من جروب علشان اولا الناس تخلي بالها وثانيا تساعدوني».

عن nemsawy

x

‎قد يُعجبك أيضاً

فيديو .. مذيعة مصرية مشهورة تنهار من البكاء بعد تحرش 6 شباب بها في مارينا

انهارت الإعلامية المصرية ريهام سعيد من البكاء بعد تعرضها للتحرش أمام منزلها ...