الرئيسية / أخبار مصرية / «مشروع عانس»

«مشروع عانس»

رغم أنها تبلغ من العمر 23 عاماً، فإن «رحاب» قررت مواجهة ثقافة المجتمع، وتغيير المعتقدات والمفاهيم السائدة بشكل مختلف، يشجع الجمهور على الاقتناع بفكرتها بسهولة، عن طريق أدواتها الخاصة التى اعتمدت عليها فى ترويج فكرتها.

وانطلقت «رحاب» فى الشوارع والميادين الرئيسية، وهى ترتدى التاج والطرحة «التول» البيضاء، وأطلقت حملة «إنتى مش طرحة»، التى استطاعت من خلالها جذب الجمهور إليها والمارة، وتحدثهم عن حملتها التى تقوم بها، وتفاعل عدد كبير مع فكرتها، ومنهم كبار السن من الرجال والنساء.

وتروى «رحاب» تجربتها قائلة: «فى بداية الأمر اندهش المارة لما أفعله، واعتقدوا أننى عروس فى يوم زفافى، وأصور جلسة خاصة لفرحى لكى تظهر بشكل مختلف، وأطلقوا علىَّ لقب (عروسة كاجوال)، واعتقدوا أن العريس يصور جلسة أيضاً ولكن فى مكان آخر، ومنهم مَن كان يبارك لى».

وتضيف «رحاب»: «الفكرة جاتلى لما شُفت إن نسبة العنوسة 11 مليون بنت، فى ظل وجود رقم كبير فى حالات الطلاق المتعددة، وده معناه إن الناس مش مقدرة الخطورة».

وتابعت: «قابلت بنات كانوا بيقولوا إن هما يتجوزوا ويطلقوا، وده مفيش مشكلة فيه، لكن ماعندهمش القدرة إنهم يواجهوا المجتمع وهما مش متجوزين، وده إدانى حافز أكتر إن أنا أقول الوضع مختلف، لأن مشكلة العنوسة مش بس البنت اللى مااتجوزتش، لا، ده كمان فيه عنوسة نفسية للبنت اللى اتجوزت واختارت غلط». وترى «رحاب» أن المجتمع يحصر الفتاة فى قالب الطرحة البيضاء فقط، التى تعبر بها إلى بر الأمان، ولكن هناك فتيات كثيرات بدأت معاناتهن عند الزواج نظراً لعدم تحمل المسؤولية وعدم التأهيل لذلك.

وأطلقت «رحاب» كتابا باسم «مشروع عانس»، وتقول: «الناس كلها كانت مستغربة كلمة (مشروع عانس)، وإحنا بنشوف البنت المصرية يا إما لابسة طرحة وتاج أو دبلة يا إما فى اليمين أو فى الشمال، ولكن مش بنشوفها على حقيقتها، ومش طول الوقت هنقول للبنات هتتجوزى إمتى، ولما تتجوز نقولها هتخلفى إمتى لأن التدخل فى حياة الناس صعب، وده اللى إحنا بنحاول نغيره».

وقررت «رحاب» أن تعمل فى مجالات مختلفة لتثبت للمجتمع أن الفتاة تستطيع أن تفعل كل شىء، فقامت بتجربة مهن عديدة، مثل بائعة حمص الشام والفاكهة، وبائعة بمحل عصير القصب أو محل ورد، وعاملة فى إحدى محطات الوقود، وميكانيكية، وذلك بهدف إيصال الفكرة بشكل مبسط وسهل.

وتؤكد «رحاب» أنها لا تدعو إلى عدم الزواج، ولكنها تدعو إلى أن يكون هناك هدف فى الحياة، لأنها محطات كثيرة مثل الدراسة والعمل والسفر، وليست محطة واحدة فقط تقتصر على الزواج، ووجهت دعوة إلى الفتيات للاستمتاع بجميع المحطات التى توجد فى حياتهن فى ظل العادات والتقاليد والقواعد الدينية.

عن nemsawy

x

‎قد يُعجبك أيضاً

بالأسماء أفضل المستشفيات والأطباء لعلاج سرطان المعدة في ألمانيا

تعتمد نتائج علاج السرطان على الكفاءة المهنية للأطباء وجودة المعدات التي يستخدمونها. ...