مصر تحطم “خطة الأمل” الإخوانية.. وتوقف برلمانيا سابقا

أعلنت وزارة الداخلية المصرية، الثلاثاء، أنها استهدفت 19 شركة وكيانا اقتصاديا، تديره بعض قيادات جماعة الإخوان بطرق سرية، ويقدر حجم الاستثمارات فيه بربع مليار جنيه، مشيرة إلى أنه تم ضبط المتورطين في هذا الكيان.
وأوضحت الوزارة، في بيان، أنه من بين الموقوفين “زياد العليمي”، عضو مجلس الشعب السابق، ووكيل مؤسسي الحزب المصري الديمقراطي الاجتماعي.

في المقابل، ذكرت الداخلية أنه تم القبض على 8 عناصر تابعة لجماعة الإخوان، يقومون بتوجيه العناصر التي تعمل على تنفيذ أعمال عدائية ضد الدولة.

وأضافت أن السلطات الأمنية المصرية عثرت بحوزة المضبوطين على أوراق لخطط كانت مجهزة لاستهداف بعض منشآت الدولة خلال احتفالات الثلاثين من يونيو، كما عثر على مبالغ مالية لتمويل تلك العمليات الإرهابية.

وتابعت أنها رصدت المخطط العدائي الذي أعدته قيادات جماعة الإخوان الهاربين بالخارج بالتنسيق مع القيادات الإدارية الموالين لهم ممن يدعون أنهم ممثلو القوى السياسية المدنية تحت مسمى “خطة الأمل”، التي تقوم على توحيد صفوفهم وتوفير الدعم المالي من عوائد وأرباح بعض الكيانات الاقتصادية لاستهداف الدولة ومؤسساتها تزامنا مع احتفالات الثلاثين من يونيو.

وأكدت أن أبعاد هذا المخطط يرتكز على إنشاء مسارات للتدفقات النقدية الواردة من الخارج بطرق غير شرعية، بالتعاون بين جماعة الإخوان والعناصر الهاربة ببعض الدول المعادية.

ويوم 30 يونيو 2013، خرج ملايين المصريين في تظاهرات تطالب بسحب الثقة من محمد مرسي وإجراء انتخابات رئاسية مبكرة. حينها قرر الجيش بالتوافق مع عدد من القوى والرموز السياسية عزل مرسي وتعطيل العمل بالدستور وطرح خريطة طريق.

وتتهم الحكومة المصرية جماعة الإخوان بالوقوف وراء العنف الدائر في مصر منذ عزل مرسي، كما تتهمها بتدبير عدد من الهجمات الإرهابية، التي شهدتها البلاد.