مطلقات فى متاهات .. فى النمسا مطلقة .. وبمصر متعلقة .. وفتاوى من محلات العكاوى

أتصلت بى السيدة مستنجدة وهى تبكى
ابو كريم
اننى نمساوية من اصل مصرى عمرى 61 عاما تزوجت منذ 35 عاما عندى من البنين والبنات خمسة. زوجى مقارب لسنى 60 عاما
منذ فترة وجدت زوجى متقلب المزاج ولاحظت عليه الكثير من التغيرات.
فلقد أصبح لايطيق الجلوس فى البيت وأذا خرجنا سويا خارج البيت .. اشعر بأنه يتجنبنى كأننى صنية بيض
قلت فى عقلى ننزل مصر يمكن يكون مخنوق ومحتاج تغير جو
ذهبنا الى مصر لمدة ثلاثة شهور وعدنا الى النمسا .. بنشاط وشعلة .. ونار فى القلب والعة
زوجى أصبح بيلبس على الموضة .. وبيتمشى وييرمح .. جوه وبره الأوضة
صبغ شعره بالجنزبيل .. واصبح لونه وردى .. وبيطير زى العصافير
ماسك التليفون ليل ونهار .. ووجهه مبتسم وفرحان
قلت الحمد لله سفرنا لمصر .. جاب نتيجة .. واصبح مثل الشباب الحبيبة
وأصبح هدفه النزول لمصر فى كل شهر .. ويدخل معايا معركة .. يكون حليفه فيها النصر نتيجة
وبدأت ارفض النزول معاه شهريا وطلبت منه ينزل لوحده .. لأننى أشعر هناك بأننى غير سعيدة
بعد عدة شهور من نزوله وعودته عدة مرات .. وصلنى الخبر الأكيد أن زوجى أتزوج من جديد.
أتأكدت ووصلتنى قسيمة زواجه وأتكتمت على الخبر .. ولم أحاول ان أستفسر منه فى مصر عن حياته
أنتظرت حتى نزل الى مصر وأتجهت الى المحكمة النمساوية بطلب للطلاق
وقدمت كل المستندات .. ومعها شهادة زواجه هناك.
وأكدت لهم أقامته بالشهور فى مصر بعد أن بدأ زوجى يغيب بالشهور ونسى أن له زوجة فى النمسا .. من الوحدة بتشتكى وتقول.
حصلت أخيرا على الطلاق
زوجى عاد بعد عام من مصر .. وقال أنه كان بيتعالج نفسيا وظروفه كانت معدية.. ولذالك أنقطعت عنى اتصالاته.
لم يكن يعرف بأننى أعرف كل شئ .. وأننى وضعته بالطلاق خارج حياتى .. وبره البيت
واجهته بالحقيقة .. وفى البداية لف ودار .. حتى عرف انى ضربته فى المحكمة مسمار
الزوج اقر وأعترف .. وأنه الأن خالى بعد طلاقه من السنيورة فى مصر .. التى نفضته من فلوسه ولم تترك له سوى نموسه.
وقال أنا جاى ابدى الندم .. وأنا زى الغنم .. على غلطتى بحق الهرم

وهنا بدأت حكاية حتى الأن ليس لها نهاية.
أكتشفت ان طليقى اصبح من جماعة الأخوان .. واصبح أسلوبه مثل الحاوى فى تغير معانى الكلام
لايسمع سوى نفسه وصوته .. هو دائما صح .. وانا مجرد أمرأة فى نظره أنا بح
حقه أن يتزوج كما يشاء .. والدين قال أربعة .. وأنا فى قلبه على كلامه لسه متربعة
لازم نرجع لبعض أو تكونى امرأة عاصية لله. واللعنة سوف تكون من نصيبى .. والرسول خصيمى.
أولادنا كبار وعيب يعرفو شئ عن الأنفصال
هذه بعض الأقاويل التى سمعتها من خروف .. أراد أن يضع لنفسه نقاط فوق الحروف
أما أنا فلم أرى أمامى سوى شيطان أرتدى عباءة الأخوان .. ويقول قال الله وقال الرسول وهو اصلا عايش فى النسيان.

المصيبة أنه أتجه الى احد مشايخ فيينا .. مصرى ايضا معروف انه ميوله أخوانية جدا. وطلب منى أن نتقابل جميعا
تقابلنا وجلسنا وجدت الشيخ بيفتى فتاوى .. كما تقول انت دائما فى مقالتك بطعم العكاوى
الشيخ بيقول: انتى لسه مراته وعلى ذمته وله عندك حقوقه الزوجية.. وكان ناقص يقوله قوم أدخل أنت وهى على فراش الزوجية
أنتى تم طلاقك بمحاكم الكفار .. وهذا لايعتمد به. ولايجوز ولايعترف به. هكذا قال مفتى الديار الأخوانية.
لازلتى فى عصمته. لأنكى متزوجة أسلامى ولازلتى على ذمته. وسيبك من طلاق الكفار وزوجك أمامك حلو وأضعف من الفار
عايزة تطلقى يجب ان تنزلى مصر وتطلبى الطلاق .. وبعدها تبقى حرة ولكن قبل ذالك أنتى زوجته حتى هذه اللحظة له حق الملاغية
لم يعجبنى شيخ الأخوان وأتجهت لأحد مشايخ فيينا الذى لاينتمى لفصيل وليس له ميول سوى ميوله للشرع والدين بعيدا عن تعصب الجاهلين
فكان رده: كلام شيخ الأخوان غير صحيح أنت مطلقة الان. وهنا خلص الكلام

أخى الفاضل أبو كريم
كرهت هذا الرجل وكرهت شيخ الأخوان وصاحب فتاوى الدكان.
هذه مشكلتى بكل تفاصيلها وليس لى سوى سؤال واحد؟
هل انا مطلقة منه؟؟ أم لازلت زوجة له؟؟
لقد بدأطليقى الأن التهديد والوعيد وأحتاج لرأيك وراى رجال الدين.
أختك.. أم منار

ياسيدتى الفاضلة هذه المشكلة قابلتنى كثيرا فى عدة مشاكل زوجية
واجد ان سببها  الأول والأخير هو تعدد الفتاوى من اكثر من طرف
فهذه فتوى من شيخ اخوانى .. وأخرى من شيخ سلفى .. وأخرى من شيخ سنى .. واخرى من شيخ قاعد على القهوة والشيشة فى فمه والسبحة بيين أيديه والطاولة عليها عنيه.
والكل يفسر حسب عقيدته وحسب اتجاهاته الفكرية والسياسية والعقائدية ووجهة نظره.
ولكنى اقولها لكى أننى مؤيد تماما لرجل الدين الذى قال لكى أنكى مطلقة الأن وليس له عندك حقوق. والسبب بسيط جدا.

الأخت/ ام منار.
ولكن دعينى أولا أن أتوجه لمثل هذا الرجل وأمثاله بعدة أسئلة
كيف تقبل ان تعيش مع زوجة أو أمراة غصبا عنها وانت تعرف أنها تكرهك؟؟
كيف تقبل ان تكون عودتك لزوجتك بأكراه سواء بالوعيد او بالتهديد؟؟
كيف تقبل ان تستغل الدين وتفسره كما تشاء عند زواجك من اخرى؟ وفى نفس الوقت تبخس حق زوجتك فى الطلاق؟؟
هل أنعدمت رجولتكم يارجال أخر الزمان؟؟
زوجة تقول لك أتمنى الموت او العمى ولا أريد ان تراك عينى ثانية. وأنتم تقفون تحركون اذيالكم وكأنكم فقدتم الرجولة والنخوة
زوجة طلقت منك وتريد أن تتزوج غيرك. اليس هذا حقها كما هو حقك؟؟
كانت زوجتك معك وتقدرك وتحترمك وتصون شرفك. وبعد سرمحتك وطلاقها عرفت قيمتها الأن؟؟
هل مطلوب من الأم والزوجة فقط أن تدفع ثمن أخطائك وتقبل بما تريده واذا رفضت توجه لها عدة أتهامات باطلة؟؟
أتقوالله يا أنصاف الرجال .. يافاقدى الرجولة والنخوة والشهامة.

وهنا ياسيدتى اتوجه لمشايخ الفتاوى .. من محلات العكاوى بعدة أسئلة:.
كيف تعترف دول العالم العربى والأسلامى بالزواج الأوروبى .. وفى نفس الوقت ترفضون أنتم الأعتراف بالأنفصال عندما يتم الطلاق فى نفس المكان ومن نفس الجهات الغير أسلامية؟؟ او جهات الكفار كما يحلولكم قوله؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

اذا كان هؤلاء الشيوخ يجدون أن طلاق الزوجة من زوجها المسلم فى محاكم غير مسلمة باطل؟
معنى ذالك ان زواج اغلبية المسلميين من أجانب هنا ايضا باطل. لأنه تم ايضا أمام غير مسلمين. فلماذا أنتم صامتون ولم نسمع أصواتكم سوى فى الأنفصال؟؟؟

كيف يقبل رجل دين ان يجبر زوجة على العودة لرجل تتمنى هى الموت ولاتتمنى العودة اليه؟؟
أهذا هو الدين من وجهة نظركم؟؟ وخاصة أذا كانت الزوجة تنازلت عن كل شئ من حقوقها لأنها تبغضه.

اتمنى ان نجد رد واضح وصريح من رجال الدين فى مشكلة أختلطت فيها الفتاوى بالعكاوى بعد ان تدخل فيها مدمنى القاعدة على القهاوى.
محمد أبو كريم موقع نمساوى
تليفون 069918100834