الرئيسية / أخبار متفرقة / معركة دبلوماسية بين أمريكا و الصين بسبب “ذبذبة”

معركة دبلوماسية بين أمريكا و الصين بسبب “ذبذبة”

يوما بعد يوم، ومنذ تولى الرئيس الأمريكى دونالد ترامب الحكم ، تتزايد المشكلات بين الولايات المتحدة الأمريكية و جمهورية الصين الشعبية، على كافة الأصعدة سياسية و تجارية و اقتصادية، ولكن وصلت الحالة هذه المرة إلى أزمة دبلوماسية بعد تشخيص إصابة أحد موظفى الحكومة الأمريكية بــ”صدمة دماغية غامضة”.

وأصدرت وزارة الخارجية الأمريكية تحذيرا صحيا، إلى رعاياها فى جميع أنحاء الصين، وذلك بعد تشخيص إصابة أحد موظفي الحكومة الأميركية بـ”صدمة دماغية غامضة”، ويعمل الموظف، الذى لم يذكر اسمه، فى القنصلية الأمريكية فى مدينة جوانزو، وسبق أن اشتكى مؤخرا من “أصوات غامضة وغير طبيعية”.

وبدأت أعراض هذه المشكلة تظهر فى أواخر عام 2017 حتى أبريل الماضى.

وقالت الخارجية الأمريكية، إنه تم إرسال الموظف إلى أمريكا لإخضاعه لمزيد من الفحوصات التى أظهرت يوم 18 مايو أن المريض يعانى من إصابات دماغية خفيفة تعرف اختصارا بـMTBI”” مشيرا إلى أن الحكومة الصينية أعلنت أنها ستجرى تحقيقا فى الموضوع وتتخذ التدابير المناسبة.

ولم تكن تلك هى المرة الأولى التى يتعرض لها موظفى السفارة الأمريكية للإصابة بمثل هذا المرض، حيث إصيب عدد من موظفى الحكومة الأمريكية فى كوبا بما يمكن اعتباره “هجمات صوتية”، كما عانى عشرة دبلوماسيين كنديين وأقاربهم من مرض غريب.

ويعتقد أن “سلاحا صوتيا متطورا يعمل خارج نطاق الصوت المسموع” استهدف 22 ديبلوماسيا أمريكية فى هافانا، فى وقت لاحق.

وفى السياق نفسه، قال مسئول فى السفارة الأمريكية فى بكين، لوكالة فرانس برس، إننا فى الوقت الحالى، نحن نربط بين هذا وما حدث في هافانا، ولكنا نحقق في جميع الاحتمالات”.

ونبهت الخارجية الأمريكية مواطنيها فى الصين قائلا إنها لا تعلم ما الذى تسبب بالأعراض كما لا تعلم بوجود حالات مماثلة فى البلاد، مضيفا إذا كنت تشعر بأي أعراض أو مشاكل طبية ظهرت خلال إقامتك في الصين، يرجى استشارة طبيب محترف”.

ومن جانبه دعا وزير الخارجية الصينى وانج يى، إلى تجنب تسييس قضية إصابة أمريكى بأضرار طفيفة فى الدماغ بسبب “صوت غير عادى”.

وقال وزير الخارجية الصينى فى مؤتمر صحفى، اليوم الخميس، مع نظيره الأمريكى مايك بومبيو فى واشنطن: “لا نريد تضخيم هذه الحالة المنفردة وتعقيدها وحتى تسييسها”، مؤكدا على أن الصين “تحقق فى هذه المسألة بمسؤولية كبيرة”.

وأضاف وزير الخارجية الصينى، “لم نعثر على أى منظمة أو شخص قام بمثل هذا التأثير الصوتى” مقترحا أن تجرى الولايات المتحدة تحقيقا “داخليا” فى القضية.

وكان بومبيو قد قال إن إصابة الموظف الأمريكي في الصين “شبيهة لدرجة كبيرة” بإصابات الدبلوماسيين الأمريكيين والكنديين في كوبا، مضيفا أن “المؤشرات الطبية متسقة بشكل تام مع المؤشرات الطبية التي عانى منها أمريكيون يعملون فى كوبا”.

وأكد على أن بلاده سترسل فرقا طبية إلى المنطقة لمعالجة هذه الحالة، مضيفا “نحن نعمل لمعرفة ما الذي حدث في هافانا والآن في الصين”.

وتحقق السلطات الأمريكية والصينية في الأمر بعدما تبين أن مواطنا أمريكيا في مدينة غوانغجو جنوب البلاد، أصيب بصدمة طفيفة في الدماغ، بحسب ما ذكرت المتحدثة جينى لى.

عن nemsawy

x

‎قد يُعجبك أيضاً

شاهد معنا:ميركل تودع المسرح السياسي

تنطلق في 26 سبتمبر الانتخابات البرلمانية الألمانية دون مشاركة أنغيلا ميركل التي ...