أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار متفرقة / مقتل 3 وإصابة آخر فى إطلاق نار على مستوطنة واستشهاد منفذ العملية

مقتل 3 وإصابة آخر فى إطلاق نار على مستوطنة واستشهاد منفذ العملية

قتل صباح اليوم الثلاثاء، 3 إسرائيليين بعدما تعرضوا لعملية إطلاق نار وطعن، قرب جدار مستوطنة “هار ادار” قرب بلدة قطنة شمال غرب مدينة القدس المحتلة، فيما أصيب الرابع بجروح وصفت بالخطيرة، بحسب ما أفاد الإعلام الإسرائيلى.

وهرعت سيارات الإسعاف إلى مكان الحادث لنقل المصاب.

وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية، استشهاد منفذ عملية إطلاق النار على الجنود الإسرائيليين.
الشرطة الاسرائيلية فى موقع الحادث الشرطة الإسرائيلية فى موقع الحادث

وقالت الوزارة في بيان، “وزارة الصحة تبلغ رسميا باستشهاد مواطن، عقب إطلاق قوات الاحتلال النار عليه، شمال غرب القدس المحتلة”.

وزعمت القناة العاشرة الإسرائيلية، أن المنفذ اقترب من حراس أمن جدار الحدود للمستوطنة، وأطق النار على الإسرائليين وطعن بعضهم، وأفاد المراسل العسكرى للقناة العاشرة الإسرائيلية ألون بن ديفيد، أن قوات الاحتلال الإسرائيلى أطلقت النار على المنفذ.

الشرطة الاسرائيلية تقيم حواجز فى شوارع القدس الشرطة الإسرائيلية تقيم حواجز فى شوارع القدس

من جانبها، أكدت صحيفة “معاريف” الإسرائيلية، أن منفذ العملية جاء من ضمن عمال فلسطينيين إلى بوابة المستوطنة، وهناك فتح النار تجاه القوات.

بدورها، قالت صحيفة “هآارتس” الإسرائيلية، إن عملية إطلاق النار والطعن حدثت الساعة 07:14 دقيقة بتوقيت القدس، والمنفذ أصاب القتلى فى الأجزاء العلوية من الجسم ومن ثم استكمل بطعنهم.

مستوطنة هار ادار فى مدينة القدس المحتلة مستوطنة هار ادار فى مدينة القدس المحتلة

واستنفرت قوات الاحتلال الإسرائيلى فى مكان العملية بالقدس.

بدوره حمل منير الجاجوب رئيس المكتب الإعلامى فى مفوضية التعبئة والتنظيم لحركة فتح، إسرائيل ردود الفعل الفلسطينية على جرائم الاحتلال كاملة، وعليها إذا ما استمرت فى عدوانها المتواصل على الشعب الفلسطينى ألا تتوقع إلا المزيد من العنف وأن الممارسات الإسرائيلية اليومية والانتهاكات بحق الشعب الفلسطينى فى كل مكان هى سبب لكل دوامة العنف.

وأوضح أن عملية القدس جاءت بعد تغليب كل الأصوات الإسرائيلية فوق كل الفرص الداعية للسلام وانعدام تحقيق أى رؤية تؤمن حقوق الشعب الفلسطينى، مؤكدا حالة اللجوء الواضحة للاحتلال الإسرائيلى إلى خيار القوة العسكرية ضد أبناء الشعب الفلسطينى والتى لا تفرق ما بين الكهل والطفل الفلسطينى والمرأة من جرائم باتت جزء من يوميات الفلسطينيين أمام آلة الحرب والتنكيل الإسرائيلية.
الشهيد نمر الجمل منفذ عملية القدس الشهيد نمر الجمل منفذ عملية القدس

بدورها باركت حركة حماس العملية، واعتبرتها رد طبيعى على الجرائم المتواصلة والسياسة العنصرية المستمرة التى يمارسها الاحتلال بحق الشعب الفلسطينى.

وقال المتحدث الرسمى باسم حركة حماس، عبد اللطيف القانوع، فى بيان، إن العملية امتداد لانتفاضة القدس المباركة ودليل على استمراريتها وتأكيد على أنها قد تتريث قليلا لكنها لن تنكسر.

كما أكد مسئول المكتب الإعلامى لحركة الجهاد الإسلامى داوود شهاب، أن عملية القدس تجسد الضمير الحى للقضية الفلسطينية والشعب الفلسطينى، كما تعيد ترتيب الأولويات الوطنية التى اختلطت وتبعثرت على وقع خلافات السلطة وأوجاع السياسة.

ووصف شهاب، العملية بالمباركة التى تصفع المطبعين والمتآمرين على وجوههم، وتقول لكل أهل الأرض أنه لا مجال للتفريط فى ذرة من تراب القدس ولا قبول بالصهاينة المعتدين على ترابها.

واعتبر، أن هذه العملية هى الرد العملى على محاولات اليمين الصهيونى المستمرة للاستيلاء على المسجد الأقصى عبر محاولات الاقتحام المستمرة.

كما باركت كتائب المقاومة الوطنية الجناح العسكرى للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، العملية، ونعت منفذ العملية والذى ارتقى شهيدا.

وأكدت كتائب المقاومة الوطنية فى بيان، أن هذه العملية تأتى فى سياق الرد الطبيعى على جرائم الاحتلال الإسرائيلى المتواصلة بحق الشعب الفلسطينى فى الضفة الفلسطينية وقطاع غزة وأراضى عام 1948، مشددة على أن انتفاضة القدس مستمرة حتى تحقيق أهدافها رغم محاولات الالتفاف عليها وإجهاضها.

ودعت كتائب المقاومة الوطنية كافة الأذرع العسكرية إلى تصعيد المقاومة المسلحة فى وجه الاحتلال والاستيطان والمشاريع العنصرية.

وأكدت مصادر إعلامية فلسطينية، أن منفذ العملية هو الشهيد نمر محمود جبل (37 عاما) من بلدة بيت سوريك.

عن nemsawy

x

‎قد يُعجبك أيضاً

شاهد معنا..مئات الشاحنات تشكل طابورا بطول عشرين كيلومتر على حدود بولندا وبيلاروس

بينما لا يزال معبر كوزنيكا الحدودي بين بولندا وبيلاروس مغلقا وسط أزمة ...