الرئيسية / بانوراما نمساوى / مقطع فيديو يكشف هوية المتورط في استهداف منشآت نفطية سعودية

مقطع فيديو يكشف هوية المتورط في استهداف منشآت نفطية سعودية

كتب: ضياء السقا

كشفت شبكة CNN الأميركية في تقريرها عن مسؤولين أميركيين أن المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة الأميركية حددتا بـ”درجة احتمال كبير” المسؤول ومن يقف خلف الهجمات الأخيرة على معملي أرامكو.

وبحسب فيديو جراف لقناة “مداد نيوز” السعودية، فإن صور الأقمار الصناعية أظهرت أن الهجوم الذي استهدف المنشآت النفطية أتى من الجهة الشمالية، بالتحديد من قاعدة إيرانية قريبة من الحدود العراقية باستخدام صواريخ معدلة يمكنها التحليق منخفضة للتخفي عن الرادارات.

وأضاف التقرير أنه تم العثور على أجزاء لدائرة كهربائية كاملة هي جزء من صواريخ فشلت في ضرب أهدافها وتظهر المسار المحدد لتلك العملية وبحسب مسؤولين اثنين بوزارة الدفاع الأميركية، فإن أقمار الاستطلاع الأميركية رصدت عمليات تحضير للطائرات المسيرة والصواريخ بمناطق انطلاقها داخل إيران قبيل الهجوم على المنشآت النفطية داخل السعودية.

وتعرضت منشآت شركة أرامكو النفطية السعودية السبت الماضي لهجمات لم يتم تحديد مصدرها، فيما تشير الدلائل إلى أن الهجوم لم يُنفذ من الأراضي اليمنية، كما زعمت المليشيات الحوثية الانقلابية هناك. إحداهما أكبر معمل لمعالجة الخام في العالم، مما أدى في بادئ الأمر إلى انخفاض إنتاج السعودية من النفط إلى النصف.

وأعلنت جماعة الحوثي اليمنية الحليفة لإيران المسؤولية عن الهجمات وقالت إنها استخدمت طائرات مسيرة لمهاجمة الموقعين التابعين لشركة أرامكو الحكومية السعودية.

تأثر أسواق النفط

وعقب تلك الهجمات، تفاعل سوق الطاقة العالمي مع الهجمات بشكل كبير، حيث توقعوا ارتفاع سعر النفط للبرميل الواحد ما بين خمسة إلى عشرة دولارات، وذلك بعد تعثر الانتاج السعودي للنفط .

وفي أول رد فعل رسمي اليوم، ارتفعت أسعار النفط لأعلى معدلاتها منذ 4 أشهر، تأثرًا بالهجوم الذي أصاب منشأتين نفطيتين سعوديتين، حيث أسفرت الاعتداءات عن خفض إمدادات النفط في العالم بنسبة 6%.

وفي بداية التعاملات، قفزت سعر خام برنت بنسبة 19% إلى 71.95 دولار للبرميل، بينما ارتفع خام غرب تكساس الوسيط بنسبة 15% إلى 63.34 دولار، فيما انخفضت أسعار النفط بنسبة ضئيلة بعد أن وافق الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على استخدام الاحتياطي الأمريكي.

ويتوقع خبراء الطاقة هيمنة الخوف على التعاملات اليومية في سوق النفط، حيث قد نشهد ارتفاع سعر البرميل الواحد من النفط ليصل إلى ما يقرب من 100 دولار تقريبا، في حال لم تتمكن السعودية من الوصول مجددا إلى كامل حجمها لتصدير النفط بأسرع وقت ممكن.

وهبطت الأسهم السعودية الأحد مع تحمل قطاعي البنوك والبتروكيماويات الضرر الأكبر في أعقاب الهجوم.

وأسفرت الهجمات العدوانية على أسواق الأسهم الرئيسية الأخرى في دول الخليج، حيث انخفضت جميعها دون استثناء. ونزل مؤشر دبي 0.6 بالمئة، إذ شكلت أسهم الشركات العقارية أكبر ضغط على المؤشر، مع انخفاض سهم إعمار العقارية أكبر شركة تطوير عقاري مدرجة في الإمارة بنسبة واحد بالمئة عند الإغلاق.

ردود الأفعال الدولية

دان زعماء الدولة العربية والأجنبية هجمات الميلشيات الحوثية على شركة أرامكو وأكدوا تضامنهم مع المملكة .

وأفادت وكالة الأنباء السعودية بأن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز شدد، خلال اتصال تلقاه من العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، على «قدرة المملكة على التصدي لمثل هذا الاعتداء الإرهابي الجبان والتعامل مع آثاره».

كما تلقى ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان اتصالاً من الرئيس الأميركي دونالد ترمب الذي أكد دعم الولايات المتحدة للمملكة “في كل ما يضمن أمنها”.

وأكد ترامب، حسبما أوردت وكالة الأنباء السعودية (واس)، استعداد بلاده للتعاون مع المملكة في كل ما يدعم أمنها واستقرارها.

وقال الرئيس الأمريكي إنه لا يريد الحرب وأضاف أنه ”ما من عجلة“ للرد، مشيرا إلى وجود تنسيق مع دول خليجية وأوروبية.

وشدد الأمير محمد بن سلمان على أن للمملكة الإرادة والقدرة على مواجهة هذا العدوان الإرهابي والتعامل معه، مؤكدا ان الهجوم ليس على السعودية فقط وانما على العالم باسره

واتهم وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو إيران بمهاجمة معملين لتكرير النفط بالسعودية مستبعدا انطلاق الهجمات من اليمن وقال إن طهران تقوم بدبلوماسية كاذبة.

وقال بومبيو على تويتر “طهران وراء نحو 100 هجوم تعرضت لها السعودية في حين يتظاهر الرئيس الإيراني حسن روحاني ووزير خارجيته جواد ظريف بانخراطهما في الدبلوماسية” مشيرا إلى رئيس إيران ووزير خارجيتها.

وأضاف “وسط كل تلك الدعوات لوقف التصعيد تشن إيران الآن هجوما غير مسبوق على إمدادات الطاقة العالمية”.

وتلقى الامير محمد بن سلمان، أمس الثلاثاء، اتصالا هاتفيا من رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، بحسبما أفادت وكالة الأنباء السعودية “واس”.

وعبّر رئيس الوزراء البريطاني خلال الاتصال عن إدانته للهجوم التخريبي الذي استهدف معملين لشركة أرامكو في بقيق وخريص، وتضامن بريطانيا الكامل مع المملكة، مشيدا بحكمة القيادة السعودية في التعامل مع هذه الاعتداءات.

وطالب جونسون بموقف دولي حازم تجاه مثل هذه الأعمال الإجرامية والتي لا يجب أن تمر بلا عقاب.

وفي السياق ذاته، تلقى الأمير محمد بن سلمان اتصالاً هاتفيًا من الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، عبر خلالها عن شجبه واستنكاره للأعمال العدائية التي استهدفت منشآت حيوية في المملكة، مؤكدًا مساندة فرنسا ودعمها لأمن واستقرار المملكة في مواجهة هذه الأعمال التخريبية.

وشدد ماكرون على ضرورة أن لايظهر العالم ضعفًا تجاه هذه الاعتداءات، معبرًا عن تقديره لقيادة المملكة على حرصها على استقرار منطقة الشرق الأوسط، وفقا لما ذكرت وكالة الأنباء السعودية “واس”.

كما أبدى الرئيس الفرنسي استعداد بلاده للمشاركة مع الخبراء الدوليين في التحقيق لمعرفة مصدر تلك الهجمات.

زيارة بومبيو الى السعودية

ذكرت السفارة الأمريكية في الإمارات أن وزير الخارجية مايك بومبيو سيلتقي بولي العهد السعودي في جدة يوم الأربعاء لبحث الهجوم على منشأتي أرامكو وتنسيق جهود التصدي ”للعدوان الإيراني“.

وذكرت السفارة في منشور على تويتر أن بومبيو ”سيلتقي ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان لمناقشة الهجوم الأخير على منشآت المملكة النفطية وتنسيق الجهود لمواجهة العدوان الإيراني في المنطقة“.

التحالف العربي يؤكد تورط ايران في الهجمات

وكان المتحدث باسم قوات التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، العقيد تركي المالكي، خلال مؤتمر صحفي عقده الإثنين الماضي، قد أكد أنه وبحسب التحريات الأولية فإن الهجوم الذي وقع على مصفاتي نفط تابعتين لشركة أرامكو لم يُنفذ من اليمن، حيث تشير الدلائل إلى أنها أسلحة إيرانية.

السعودية تطمئن العالم

وجه وزير الطاقة السعودي الأمير عبد العزيز بن سلمان رسالة لطمأنة العالم بعد الهجمات التي تعرضت لها شركة أرامكو النفطية.

وقال وزير الطاقة السعودي، خلال مؤتمر صحفي عقده اليوم الثلاثاء، إنه خلال اليومين الماضيين تم احتواء الأضرار الناجمة عن الهجوم الإرهابي، مضيفاً أنه سيتم إنتاج 12 مليون برميل من النفط قبل نهاية شهر نوفمبر المقبل.

وأكد أن إمدادات السوق المحلية لم تتأثر بعد الهجوم الإرهابي، مضيفاً أن السعودية تسعى لتكون مصدراً آمناً لإمدادات النفط العالمية وعلى المجتمع الدولي محاسبة كل من يقف وراء هذه العمليات الإرهابية.

وأشار وزير الطاقة السعودي إلى أن الاعتداء الإرهابي على المملكة يعتبر هجوماً على كافة الدول، مشيراً إلى أن الإمدادات البترولية عادت إلى ما كانت عليه سابقا.

التحقيق السعودي الامريكي: الهجوم تم من داخل ايران

وذكرت شبكة سي إن إن الأمريكية أن التحقيق السعودي الأمريكي بشأن الهجمات التي استهدفت معامل شركة أرامكو النفطية يرجح بأنه تم من داخل إيران.

ونقلت الشبكة عن مصدر مطلع على التحقيق السعودي الأمريكي بشأن الهجمات على معامل أرامكو، قوله إن هناك احتمالية كبيرة أن يكون الهجوم تم بصواريخ كروز أطلقت من الأراضي الإيرانية.

وأضاف المصدر أنه من المرجح أن تكون الصواريخ قد حلقت على ارتفاع منخفض مدعومة بطائرات مسيرة انطلقت من قاعدة إيرانية قرب الحدود مع العراق.

وأوضح المصدر أن تقييم أمريكا والسعودية يكشف أن الهجوم الأخطر على منشآت النفط تم عبر إرسال الصواريخ فوق العراق وجعلها تلتف فوق الكويت وصولا إلى منشأتي النفط السعوديتين لإخفاء مصدر إطلاقها.

وأشار إلى عدم وجود أي مؤشرات عن أن هذه الصواريخ جاءت من جنوب المملكة العربية السعودية، خاصة اليمن.

دعوة عاجلة إلى مجلس الأمن

رويترز: ودعا مسؤول أمريكي كبير إلى رد من مجلس الأمن الدولي على الهجوم لكن من غير المرجح أن يكلل هذا المسعى بالنجاح إذ يقول دبلوماسيون إن روسيا والصين اللتين تتمتعان بحق النقض (الفيتو) سيوفران الحماية لإيران على الأرجح.

تهديد ايراني
إيران تحذر واشنطن من مغبة أي هجوم عليها بعد الهجمات على “أرامكو”

هدّد وزير الدفاع الإيراني، أمير حاتمي، بأن إيران سترد “بقوة” على أي تهديدات ضدها، نافياً دورها في الهجمات على المنشآت النفطية السعودية، ليقول إن هذه الهجمات “جاءت في سياق المواجهة بين اليمن والسعودية”.

روسيا تتدخل

أعلنت الرئاسة الروسية (الكرملين)، اليوم الأربعاء، أن الرئيس فلاديمير بوتين أجرى اتصالاً بولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان.

وذكر الكرملين أن المسؤولين بحثا الهجمات على منشأتي النفط التابعتين لأرامكو في السعودية، السبت الماضي.

وعبّر بوتين خلال الاتصال عن قلقه إزاء الهجمات على المنشأتين في بقيق وخريص.

والاثنين الماضي، دانت الخارجية الروسية الاعتداء الذي استهدف منشأتي أرامكو في السعودية، واعتبرته تطوراً “مثيراً للقلق الشديد”.

كما حذرت موسكو، الاثنين، الأسرة الدولية مما وصفتها بـ”أي استنتاجات متسرعة” بعد الهجوم الذي تبناه الحوثيون.

وقال المتحدث باسم الكرملين، ديميتري بيسكوف للصحافيين، الاثنين: “ندعو جميع البلدان إلى الإحجام عن أي عمل أو استنتاج من شأنه التسبب بتفاقم الوضع”، حسب تعبيره.

ترامب يلمح لتوجيه ضربات عسكرية لإيران

وأعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على أهبة الاستعداد للرد على الهجوم، وأجاز استخدام النفط من “الاحتياطي الاستراتيجي” للولايات المتحدة لتحقيق الاستقرار في السوق.

وحذّرت مستشارة البيت الأبيض كيليان كونوا من استعداد بلادها للتحرك في حال أي هجوم إيراني على السعودية.

ترامب يتخذ ثاني خطواته

وجه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بتشديد العقوبات الأمريكية على إيران.

وكتب ترامب تغريدة على حسابه على موقع التغريدجات القصيرة تويتر قائل فيها أنه أصدر تعليماته لوزير الخزانة الأمريكية بتشديد العقوبات على إيران.

السعودية تقدم أدلة تثبت مسئولية إيران عن الهجمات

وأعلنت وزارة الدفاع السعودية، اليوم الأربعاء، أن الهجمات التي استهدفت منشأتي أرامكو في السعودية جاءت من الشمال، بدعم من إيران.

قال المتحدث باسم وزارة الدفاع السعودية تركي المالكي، إنَّ الهجوم على أرامكو كان ممنهجًا عبر صواريخ “كروز” وطائرات مسيّرة ذات منشأ إيراني.

وأضاف المالكي، خلال مؤتمر صحفي تنقله قناة “سكاي نيوز عربية”، أنَّ الهجوم على منشآت نفطية تابعة لـ”أرامكو”؛ تم عبر 18 طائرة مسيّرة و7 صواريخ “كروز”.

وأكّد المتحدث باسم وزارة الدفاع السعودية، أنَّ نوع الأسلحة المستخدمة في الهجمات على “أرامكو” لا تمتلكها “ميليشيات الحوثي”.

وأكد العقيد تركي المالكي، المتحدث باسم التحالف العربي الذي تقوده السعودية، إن الهجوم الذي استهدف منشآت نفطية تابعة لعملاق الطاقة العالمي أرامكو، جاء من الشمال.

وقال المالكي، إن “الهجوم لم يُنفذ ضد المملكة ولكنه كان هجومًا على المجتمع الدولي.” وعرض أجزاء من الأسلحة التي استخدمت في الهجوم وقال إنها إيرانية الصنع.

وأضاف أن الهجوم شكل “تهديدا مشتركا لنا جميعا”، منوهًا إلى أن الهجوم هو استهداف للاقتصادة العالمي وللتجارة العالمية.

وأكد المتحدث أنه تم استخدام صواريخ “كروز” دقيقة من طراز (يا علي) في الهجوم على معملي أرامكو، وأن الطائرات المسيرة التي هاجمت المنشأتين استخدمت نظام تموضع متقدماً مشيراً إلى أن الحرس الثوري الإيراني أعلن فبراير الماضي امتلاكه طرازا متقدما من تلك الصواريخ.

وعرض المالكي صوراً للصواريخ التي تم فحصها وتشير المعلومات إلى مصدره الإيراني. وقال إنه تم استخدام 25 طائرة مسيرة وصاروخ كروز للهجوم على المنشأتين في السعودية، مشيراً إلى أن 3 صواريخ لم تصب أهدافها في الهجوم.

عن nemsawy

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

بعد 46 عامًا.. تسريب صوتى نادر لشارون يحذر قائد بجيش إسرائيل: المصريون سيفتكون بك

بعد الحرب المجيدة التي خاضها الجيش المصري وحقق الانتصار العظيم على الجيش ...