أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار متفرقة / منافس أردوغان محرم إنجه يقر بفوز أردوغان في الانتخابات التركية

منافس أردوغان محرم إنجه يقر بفوز أردوغان في الانتخابات التركية

أقر محرم إنجه المنافس الرئيس للرئيس التركي رجب طيب أردوغان في الانتخابات الرئاسية التركية بفوز أردوغان في الانتخابات.

وكان أردوغان قد أعلن فوزه في الانتخابات وقال إن تحالفه الانتخابي الذي يضم حزبي العدالة والتنمية والحزب القومي، فاز بالأغلبية في البرلمان.

وأضاف أردوغان أن هذا الفوز سيمكنه من المضي في بناء تركيا القوية-

بحسب وصفه.
وقال أردوغان: لقد كلفنا المواطنون بمهام ثقيلة من خلال انتخابي كرئيس وتحقيق الغالبية لتحالفنا الانتخابي في البرلمان، هذه الانتخابات درس في الديمقراطية بسبب نسبة المشاركة العالية.

وأضاف: “الشعب أعرب عن تأييده لسياساتنا وسنستمر من أجل بناء تركيا القوية ومشروع

تركيا عام الفين وثلاثة وعشرين.”
وأشارت تقديرات وكالة الأناضول الحكومية إلى حصول أردوغان على 53.5 في المئة لدى فرز 90 في المئة من الأصوات، بينما حصل أقرب منافسيه محرم إنجه مرشح حزب الشعب الجمهوري على 30.3 في المئة.

واحتل زعيم حزب الشعوب الديمقراطي الكردي صلاح الدين دميرتاش المركز الثالث بنسبة 7.6 في المئة، في وقت جاءت رئيسة حزب الخير ميرال أكشنار رابعا بنسبة 7.5 في المئة.

الغارديان: المعارضة التركية محبطة بعد إعلان فوز أردوغان
نشرت صحيفة الغارديان مقالا تحليليا لنتائج الانتخابات الرئاسية التركية بقلم مراسلها في اسطنبول كريم شاهين، ويرصد شاهين النتائج التي أعلنتها اللجنة الانتخابية بشكل شبه نهائي والتي تشير إلى أن أردوغان حصل على نحو 53 في المئة من الأصوات مقابل 30 في المئة لأبرز منافسيه محرم إينجه.

ويقول شاهين إن المعارضة التركية تشعر الآن بإحباط شديد بسبب النتائج، إذ كانت تتوقع أن تثمر جهودها طوال الأشهر الأخيرة في الحشد للانتخابات بدفع أردوغان إلى جولة إعادة أمام إينجه لكن ذلك لم يحدث.

وتزايد الإحباط ، تقول الغارديان، في صفوف المعارضة بسبب الإخفاق في إنهاء سيطرة حزب العدالة والتنمية الحاكم على البرلمان بشكل مستمر منذ نحو 16 عاما لتتواصل هذه السيطرة بالتعاون مع القوميين الأتراك.

ويوضح شاهين أن أردوغان صدم المعارضة في أبريل/ نيسان الماضي بالإعلان عن انتخابات رئاسية وتشريعية مبكرة لسببين: الأول أن المؤشرات كلها كانت تمنحه فوزا مريحا على منافسيه في ظل المعارك التي يخوضها الجيش التركي في سوريا والانتصارات التي حققها على ما يسميها بـ”الجماعات الإرهابية”.

ويضيف شاهين أن السبب الثاني هو رغبة أردوغان في فعل شيء لوقف التراجع الاقتصادي المفاجيء في تركيا وتراجع العملة المحلية، مشيرا إلى أن أردوغان أصبح الآن يمتلك بحكم التعديلات الدستورية الأخيرة قوة كبرى يمكنه بموجبها تعيين الحكومة وكبار القضاة والمسؤولين في البلاد.

عن nemsawy

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الرئيس الأوكراني يفاجئ العالم: ويكشف الناتو امام العالم

فاجأ الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي العالم بتصريحات جديدة، اليوم الثلاثاء، معلناً أن ...