أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار مصرية / منفى قاتل إبيفانيوس.. ما قصة “دير الزيتونة”؟

منفى قاتل إبيفانيوس.. ما قصة “دير الزيتونة”؟

كتبت- مارينا ميلاد:
“ينقل الراهب إلى (دير الزيتونة) على أن يتابع سلوكه 3 سنوات، وحال كسر السلوك الرهباني يطرد من الرهبنة”. كان ذلك قرار البابا تواضروس الثاني، في نهاية خطاب وجهته إليه لجنة الرهبنة وشؤون الأديرة، في فبراير الماضي، بخصوص سلوكيات راهب بدير الأنبا مقار بوادي النطرون يدعى “أشعياء المقاري”، الذي قررت النيابة العامة أمس، حبسه لاتهامه بقتل الأنبا إبيفانيوس، رئيس ديره بعد اعترافه بارتكاب الواقعة.

وذكر هذا الخطاب أن الراهب “يكسر قانونين في نظام الرهبنة، هما الطاعة والتجرد، ويفتخر بحصوله على أموال ومأكولات، ويستضيف الرهبان لديه في قلايته.. ورئيس الدير طلب إبعاده عن الدير، إلى دير آخر”.

فجاء رد البابا وقتها بأن يكون الدير الآخر هو دير يسمى “الزيتونة”. لكن ما هو هذا الدير “غير المعروف” والمذكور كـ “عقاب” لهذا الراهب؟

– مكان تحذر منه الكنيسة
بالعودة إلى أبريل عام 2015، كان هذا المكان ضمن 6 أماكن أخرى حذرت بطريركية الأقباط الأرثوذكس بالإسكندرية من زيارتها، لأنها “أماكن غير معترف بها رسميا بالمجمع المقدس للكنيسة القبطية الأرثوذكسية”.

هذه الأماكن هي: “منطقة وادي الريان بالفيوم، ومكان على اسم الأنبا كاراس بوادي النطرون، ومكان للفتيات يسمى دير عمانوئيل بوادي النطرون، ومكان يسمى دير متاؤس الفاخوري بطريق القاهرة الإسكندرية الصحراوي، ومكان يسمى يوحنا الحبيب بطريق الإسماعيلية، والمشرف عليه نيافة الأنبا بطرس الأسقف العام، ومكان على اسم أبو سيفين يطلق على نفسه دير الزيتونة بطريق العبور.”

يشار هنا إلى أن شروط الاعتراف بأي دير وفقا للائحة الرهبنة الجديدة، هي “أن يكون هناك تجمع رهباني، تقنين للمكان بحيث يكون مناسب، بمساحة كبيرة يتوافر فيها الهدوء، له سور ومصادر للري والكهرباء، متكامل المباني، ألا يسبب إنشاءه أي مشكلة قانونية للكنيسة، وترفع لجنة شئون الأديرة تقريرا للمجمع المقدس بعد فحص البيانات المقدمة ووجود هذه الشروط ليصدر قرار من المجمع المقدس يفيد بإن هذا الدير معترف به”.

– هل تغير وضعه؟
تغيرت الأمور نسبيا في مايو العام الماضي، حيث انتشر البيان القديم مرة أخرى، فسارعت الكنيسة المرقسية بالتأكيد “أن هذا البيان قديم وغير معتد به، فبمرور الوقت تم تصحيح وضع بعض هذه الأماكن”، لكن لم تذكر سوى مكان واحد منهما، وهو مزرعة السلام بدير الأنبا متاؤس الفاخوري، الذي تم تعيين الأنبا دوماديوس، أسقف 6 أكتوبر، مسؤولا عن تعميره وإحياء الحياة الرهبانية فيه، ولم تشر بأي شيء إلى دير الزيتونة.

لكن صفحة الدير المسماة بـ “دير السيدة العذراء والشهيد ابو سيفين طريق مصر إسماعيلية”، نشرت في الوقت نفسه بيانا يقول “إنه ردًا على ما أثير في الآونة الأخيرة من منشورات وأقاويل حول دير أبو سيفين، يؤكد الأنبا دانيال، رئيس دير الأنبا بولا بالبحر الأحمر، والمسؤول عن هذا الدير، أنه خاضع للكنيسة، وتحت رعاية البابا تواضروس الثاني، وأن الرهبان والأخوة مقيمون بعلم وأوامر قداسته”، ذلك بتوقيع القمص إبيفانيوس السرياني، أمين الدير.

قوائم “المعترف بهم”
لم يُسمع أي شيء عن هذا المكان منذ هذا البيان، لكن بعد قرار تجريد أشعياء المقاري، والقرارات التنظيمية التي اتخذتها لجنة الرهبنة مؤخرًا، نشرت الصفحة الرسمية للكنيسة على “فيسبوك” قوائم بالأديرة المعترف بها داخل وخارج مصر، أيضًا الأديرة تحت التأسيس، والمزارع التي يشرف عليها أساقفة، لم يأتي اسم “دير أبو سيفين” أو “دير الزيتونة” في أيا منها، إنما مزرعة تسمى “الشهيد أبي سيفين” في طريق الإسماعيلية، صُنفت ضمن الفئة الثالثة وهى “مزارع خاضعة لأشراف آباء أساقفة”، والمسؤول عنها الأنبا دانيال، رئيس دير الأنبا بولا بالبحر الأحمر.

عن nemsawy

x

‎قد يُعجبك أيضاً

على نفقة مصر: مغادرة 4000 سائح أوكراني إلى دول مجاورة لبلادهم

أعلنت الحكومة المصرية مواصلتها تقديم ما يلزم من مساعدات ودعم للسياح الأوكرانيين ...