أخبار عاجلة
الرئيسية / بانوراما نمساوى / من الصراصير للفيل الأزرق وآخرها “الزومبى”.. تعرف على تأثير أنواع المخدرات الجديدة على الإنسان

من الصراصير للفيل الأزرق وآخرها “الزومبى”.. تعرف على تأثير أنواع المخدرات الجديدة على الإنسان

انتشرت فى الآونة الأخيرة العديد من المخدرات التى تأخذ بحياه الشباب والأطفال منها ما ظهر أخيرا وهو مخدر الـ “فلاكا” الأكثر خطورة على الإنسان، وفى التقرير التالى سوف نتناول أشهر أنواع المخدرات المتداولة فى السوق.

مخدر “فلاكا” أو “FlaKKA” أو “مخدر الزومبى”

كشف الدكتور نبيل عبد المقصود مدير مركز علاج السموم بقصر العيني الفرنساوى، أن مخدر “الفلاكا” من أخطر المخدرات إذ أنه يشبه الكوكايين إلى حد ما إلا أنه تأثيره سريع للغاية ويعمل خلال دقيقة واحدة.

وأوضح “عبد المقصود” فى تصريحات خاصة لـ “اليوم السابع”، أن مخدر الـ “فلاكا” يسمى أيضا “جرافيل” ويحتوى على المادة الفعالة “ألفا-PVP” ويتم تعاطيه عن طريق الاستنشاق أو الحقن أو الفم.

وأكد “مدير مركز علاج السموم” أن هذا المخدر له آثار جانبية خطيرة، إذ يجعل الشخص يشعر بالسعادة والرضا ثم يسبب آثارا جانبية تؤدى بالشخص لفعل أشياء خارجة عن إرادته مثل المشى عاريا فى الشارع أو القفز من السيارة أثناء قيادتها أو النوم أمام سيارة مسرعة قادمة، ويقدم على أى شخص يقتله بالصدفة.

وأشار “عبد المقصود” إلى أن مخدر “الفلاكا” يسبب ارتفاع ضغط الدم وقد يسبب الوفاة ويعمل خلال دقيقة واحدة فقط ويستمر مفعوله 3 ساعات، ويدمنه المتعاطى إذا استخدمه مرات متتالية، لافتا إلى أن تعاطى أكثر من 10 جرامات قد يسبب الوفاة فى الحال.

مخدر الـ “فودو” أو “استروكس”

وقال الدكتور عبد العظيم رمضان، طبيب نفسى إن مخدر “الفودو” ينتمى إلى فصيلة الماريجوانا المصنعة وهو أخطر من الحشيش والبانجو لأنه يدمر خلايا المخ بصورة أسرع ويسبب هلاوس وهياج وعصبية وأعراض انسحاب قوية وقدرة إدمانية عالية أكثر من الأخرى.

وفى خلال 4 أو 5 أشهر تظهر تغيرات عنيفة على الفرد الذى يتعاطاه، ويسبب الادمان بعد 3 أو 4 مرات من تعاطيه، إذ أن قدرته على الإدمان عالية جدا، أقوى من الحشيش والبانجو وله أعراض انسحاب كبيرة.

وأشار “رمضان” إلى أن الفودو يمكن أن يسبب أمراضا نفسية أشهرها الاكتئاب والذهان الناتج عن التعاطى، ويلعب فى كيمياء المخ، ويسبب تلفا فى خلاياه ويحتاج فترة طويلة للتعافى منه، ويدمر الذاكرة والقدرة المعرفية، والانتباه والقدرة على التفكير واتخاذ القرار.

وأضاف أن هذه المواد غير معروف أضرارها على باقى أعضاء الجسم، والدراسات المرتبطة بها قاصرة ويمكن أن تسبب أضرارا على المدى الطويل لكن لم تكتشف بعد.

علاج إدمان الفودو
علاج إدمان “الفودو” أو “استروكس” :

1- علاج المشكلة الناتجة عن التعاطى مثل الذهان والاكتئاب

2- علاج أعراض الانسحاب مثل الألم والرشح والصداع والهياج والشعور بكهرباء فى الجسم

3- العلاج السلوكى حتى يستعيد المريض قدرته على الحياة بدون التعاطى.

الترامادول
الترامادول من المسكنات المروجة بكثرة فى المجتمع المصرى، إذ إنه يعتبر من المسكنات القوية.

يقول الدكتور عمرو الجمال، أستاذ أمراض المخ والأعصاب بجامعة الزقازيق، أن الترامادول يغلف القنوات العصبية التى تقوم بتوصيل الإشارات الناتجة عن أى أضرار أو آلام فى الجسم إلى المخ، لافتا إلى أنه ليس منشطا كما يدعى الجاهلون، وإنما هو عازل لمراكز الإحساس بالألم.

وأشار “الجمال” إلى أن الأجزاء المصابة بالجسم ترسل إلى المخ إشارات استغاثة لعلاجها فى وقت مبكر، لكن الترامادول يعمل على عدم وصول تلك الاستغاثة إلى المخ وبدلا من علاجها يقوم الشخص بالضغط عليها دون أن يشعر.

وأكد أستاذ أمراض المخ والأعصاب أن مدمنى الترامادول يأملون أن يتخلصوا منه ولكنهم غير قادرين على ذلك، فبمجرد الامتناع عنه تصل المئات من إشارات الاستغاثة إلى المخ فى وقت واحد، مما يجعلهم يشعرون بالموت نتيجة الآلام المبرحة التى بدأت تظهر مع الامتناع عن تناول الترامادول .

وأضاف أن الترامادول يعطل مراكز الإحساس فى الجسم بالكامل ليس فقط الإحساس بالألم، وإنما الإحساس بكل شىء فيطغى ذلك على شخصية مدمن الترامادول، فتجده كالجماد لا يشعر بشىء ولا يدرك ما هو مقدم عليه، ويتكلم دون أن يشعر ولا يأبه للجميع فهو فى عزلة عن الإحساس بمن حوله تماما.

مخدر الصراصير
قال الدكتور عبد العظيم رمضان الخضراوى، طبيب نفسية وعصبية وعلاج الإدمان، أن عقار “الباركينول” أو يطلق عليه اسم “الصراصير” كان عقار يستخدم فى بعض الأمراض مثل الشلل الرعاش ولكن عندما يؤخذ بجرعات مرتفعة يسبب نوبة من الفرح والسعادة والضحك والهلوسة.

مخدر الفيل الأزرق
وبالنسبة لحبة الفيل الأزرق، قال الدكتور على الحسينى، أستاذ النفسية والعصبية بجامعة القاهرة، أن حبة الفيل الأزرق المعروفة علميا بالـ “DMT” يبلغ سعرها 40 دولارا وممنوع تداولها لأنها مخدر ويبدأ مفعولها سريعا جدا إذ تعمل خلال 20 ثانية فقط، ويستمر المفعول الخاص بها حوالى 3 ساعات متواصلة.

وأشار “الحسينى” إلى أن حبة الفيل الأزرق هى مادة يفرزها عقل الإنسان قبل الموت بساعات قليلة، لتهيئة الإنسان على التحول من هذا العالم لعالم آخر حرفيا، يقال إنه عالم ما بعد الموت، والجيد فيها أنك تستطيع الرجوع للوعى بعد ساعتين أو ثلاثة.

عن nemsawy

x

‎قد يُعجبك أيضاً

شاهد معنا: حفل وداع أطقم طائرات روسية شاركت في إخماد حرائق الغابات في تركيا

نظمت في مطار أنطاليا الدولي مراسم وداع لأطقم طائرات تابعة لوزارة الدفاع ...