الرئيسية / Slider / من النمسا: زوجة تحتاج للدعاء قبل دخول غرفة العمليات

من النمسا: زوجة تحتاج للدعاء قبل دخول غرفة العمليات

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته: أخى الفاضل والحبيب أبو كريم

لى طلب ورجاء من شخصكم الكريم ومن كل متابيعيك ومحبيك على صحيفة نمساوى

زوجتى الأن بيين الحياة والموت وبيين يدى الله تحتاج للدعاء .. تحتاج دعواتكم الطيبة

فهى تجرى الأن عملية جراحية خطيرة تم التجهيز لها على مدار أيام مضت و قرر الجراح المختص بأحد مستشفيات فيينا أجراء العملية فى هذا التوقيت .. الأن

أخى ابو كريم/ أشعر بخوف ورعب أحتاج أن أتحدث اليك أحتاج لعقلك وقلبك وفكرك .. أحتاج لمن يخرجنى من حلقة الخوف والرعب والقلق

نعم:-

فلقد مضي الوقت سريعاً في هذه اللحظة في غرفة العمليات والساعة الحائطية تسير ببطء شديد

بينما تبقت ساعة لبدء العملية الجراحية لإزالة الورم الخطير من ساق زوجتى الشابة «ام على»
التي تضجع على السرير وتبدو منهكة وقد انتزع المرض الكثير من وزنها وجردها من نضارة بشرتها وعلى وجهها ارتسمت تعابير القلق

وفي مثل هذه الحال تشغل نفسها بالتسبيح وتلاوة آيات من القرآن الكريم..
وأثناء ذلك كانت تنظر بعيون غير مستقرة في كل اتجاه كحال من ينتظر شيئاً مزعجاً..

وبالقرب منها مجموعة من الممرضات اللاتي يذرعن الغرفة ذهاباً وإياباً وهن في عجلة من أمرهن لاستكمال الإجراءات الطبية
فالوقت يمضي سريعاً باتجاه بدء العملية الجراحية ورئيسة التمريض تشرف على سير الإجراءات
لكنها في نفس الوقت تفتعل الابتسامة حين تنظر إلى المريضة وتتحدث إليها بكلمات : ـ أختي كل شيء «أوكي»

وننتظر الدكتور الجراح لبدء «العملية» هل أنتي مستعدة؟
ولكن أغلب الظن أن «ام على» كانت مشغولة عنها بالتفكير في ذلك الشيء المجهول الذي ينتظر ساقها المصابة بالورم وماذا يمكن أن يحدث لها عندما تكون ممدودة أمام «الجراح في غرفة العمليات..

استدارت بصعوبة وراحت تتلمس ساقها ولم تتمكن من حبس دموعها ثم جذبت الغطاء الذي على رأسها حتى غطى وجهها وراحت شاردة بذاكرتها مع ما قاله «الدكتور الجراح»

ففي آخر لقاء بينهما قبل نقلها من عنبر المرضى إلى غرفة العمليات حيث شرح لها أهمية العملية الجراحية والنتائج الخطيرة المحتملة
وقال لها: «في الحقيقة إن الورم الذي أصاب ساقك يا «ام على» يصنف طبياً كمرض نادر جدًا فهو يصيب حالة واحدة في المليون،

وقد شاءت إرادة الله أن تكوني إنتي تلك الحالة الواحدة.. وصمت برهة وهو يداعب سماعته الطبية التي على رقبته قبل أن يمضي قائلا.
«بالتأكيد نحن الآن في مواجهة مع الورم الخبيث وينبغي لنا ألا نستسلم له لكي لا يتطور ويؤدي مصاعب صحية يتعذر تلافيها ولكن .. بل بالمناسبة..

لقد ضاعت منه الكلمات لتوصيل الرسالة التي يرغب في توصيلها إلى المريضة توقف عن الكلام وبدأ كمن عانى إحساساً مؤلماً

وفجأة أنزل السماعة من كتفه واستجمع قواه وهو ينظر بعينيه بعيدًا نتمنى أن تكون مهيئة..

بدأ مرة أخرى مرتبكاً وغير قادر على الافصاح عما يجول في خاطره لكنه عاد ليقول نطلب منك بأن تكوني مهيأة لأسوأ الاحتمالات.

وسألته «ام على» بصوت مشحون بالقلق ـ ماذا تقصد يا دكتور؟ ـ بكل أسف جميع التقارير الطبية تفرض علينا بتر الساق كاملة .!!

صمت الدكتور الجراح عن الكلام وأخذ ينظر يمنة ويسرة وكأنه أدرك بحديثه الصريح معها أنه تجاوز الخطوط الحمراء في شرح العلاج..

ولما سمعت هي كلامه انتابتها حالة من الهلع والذهول وسيطرت على جسمها قشعريرة أشبه بلسعة البرد القارس وكادت أن تصرخ

لكنها سرعان ما تمالكت نفسها وبدت متماسكة لكنها تعلم لأول مرة أن عضوًا مهماً من جسمها بات محكوماً عليه بالإعدام

ولم يتبق من الوقت إلا القليل جداً لتنفيذ ذلك وتمنت لو أخفى الدكتور الجراح قرار بتر ساقها..
لكن في هذا الأثناء لم يكن أمامها من خيار سوى الاستسلام إلى القدر الذي ينتظر ساقها في غرفة العمليات

وحين عادت تنظر إلى ساعة الحائط لتعرف كم بقي من الوقت لإجراء العملية الجراحية لم تتمكن من رؤيتها بوضوح

فقد اغرورقت عيناها بالدموع وانكفأت على نفسها وألصقت ساقيها إلى بعضهما ومدت يدها تتلمسهما وكأنها بذلك تقيم مناسبة وداع لساقها..

وفي هذه اللحظة المحزنة استجمعت قواها المنهكة وحاولت ان تنهض من السرير لكن الأجهزة الطبية العديدة الموصلة الى بعض أجزاء من جسمها منعتها

فعادت تضجع على السرير وحين رأت الطبيب الجراح مشغولاً عنها بالحديث إلى رئيسة التمريض سرحت بذاكرتها تجتر مسيرة حياتها وهي تمشي على ساقيها

كم كانت أكثر سعادة وهي تدخل عش الزوجية مع شريك حياتها «ابو على» لتمضي مسيرة حياتها في سعادة غامرة مع طفلتها «فاطمة» وطفلها «أحمد» وسألت نفسها هل من سعادة حين يكون الإنسان يمشي على ساق واحدة؟!

وسألت الطبيب الجراح كما لو أنها لا تصدق: ـ هل حقاً البتر هو العلاج؟ لم يعبأ الطبيب الجراح بالرد على سؤالها وقبل أن ينصرف التفت إلى رئيسة التمريض التي كانت تقف إلى جواره وهي تتأبط ملف المريضة طالباً منها متابعة الإجراءات بصورة فورية

ومن ثم توجه مسرعاً إلى غرفة العمليات للاطئنان إلى سير التجهيزات تاركاً وراءه «ام على» غارقة في الهموم بشأن المصير السيء الذي ينتظر ساقها

جذبت الغطاء على وجهها كأنها تريد أن تهرب من همومها وراحت تبكي

لكنها فجأة صمتت كحال من أصيب بصعقة كهربائية وكفكفت دموعها وشعرت بنوع من الاطمئنان حين تذكرت أن الورم النادر الذي أصاب ساقها كان خيارًا ربانياً!!

طلبت من إحدى الممرضات إحضار هاتفها النقال لتتحدث إلى أمها (فى مصر) وتسألها الدعاء ولكن قبل أن تعود إليها الممرضة بالهاتف غيبها التخدير عن الوعي

والن سوف تقضى أم على «14» ساعة متواصلة في غرفة العمليات كما قال الطبيب لأاستئصال الورم الخبيث دون اللجوؤ لبتر الساق.

أخى الفاضل أبو كريم.. استحلفك بالله أن تدعو لها .. استحلفك بالله أن تدعو لأبنتك وشقيقتك وزوجة من أبناء الجالية المصرية بالنمسا. أستحلفكم بالله جميعا أدعو لزوجتى ..

ياسيدى الفاضل: لقد وضعت رغبتك ورجائك أمام كل قراء صحيفة نمساوى وكل أبناء الجالية العربية بالنمسا وأثق تماما فى أنهم لم ولن يتأخرو أو يتقاعسو فى الدعاء.

وقبل كل ذالك أثق فى قدرة الله سبحانه وتعالى أنه أرحم الراحمين. وقادر على كل شئ.

نعم ياسيدى سوف يغلق باب غرفة العمليات بعد قليل .. ولكن أبدا لم ولن يغلق أبواب السماء .. ولم ولن يغفل رب العباد

وسوف تكون البداية هى ان أتوجه شخصيا بهذا الدعاء لله عزوجل

“اللهم اشفها شفاء ليس بعده سقمًا أبدًا.. اللهم خُذ بيدها اللهم احرسها بعينيك التى لا تنام
و اكفها بركنك الذى لا يُرام و احفظها بعزك الذى لا يُضام و اكلأها في الليل و في النهار
و ارحمها بقدرتك عليها أنت ثقتها و رجائها يا كاشف الهم.. يا مُفرج الكرب يا مُجيب دعوة المُضطرين”.
“اللهم ألبسها ثوب الصحة والعافية عاجلاً غير آجلاً يا أرحم الراحمين”
“إلهي أذهب البأس ربّ النّاس، اشف وأنت الشّافي، لا شفاء إلا شفاؤك
شفاءً لا يغادر سقماً، أذهب البأس ربّ النّاس، بيدك الشّفاء، لا كاشف له إلّا أنت يا ربّ العالمين”.
“اللهمّ إنّي أسألك من عظيم لطفك، وكرمك، وسترك الجميل
أن تشفيها وتمدّها بالصحّة والعافية، لا ملجأ ولا منجا منك إلّا إليك، إنّك على كلّ شيءٍ قدير”.
“اللهم يا مسهّل الشديد، ومليّن الحديد، ويا منجز الوعيد ويا من توكل كل يوم في أمر جديد..
أخرج كل مريض ومريضة من حلق الضيق إلى أوسع الطريق”.

عن nemsawy

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

كوريا الجنوبية.. العثور على رئيس بلدية سول ميتا بعد اختفائه

ذكرت وكالة أنباء يونهاب الكورية الجنوبية أن الشرطة عثرت على رئيس بلدية ...