Categories
Slider أخبار الجاليات

من النمسا: الزوجة تلجأ للأنتحار بسبب حمارة وحمار

أصيبت الزوجة بمرض وكان نصيبها ان هذا المرض سبب كارثتها حيث انه يساعد على زيادة الوزن تدريجيا.
ومع مرور الوقت اصبحت الزوجة الجميلة ذو بطن منتفخ وازداد وزنها بشكل ملفت.

لم يرحمها زوجها ولم يتفهم مرضها كان دائم التنمر عليها والتريقة وشتائم بلا نهاية بأسلوب لا أجد له وصف سوى بالغبى من شخص جاهل أسف ( حمار )
حاولت الزوجة ان تترك العلاج بدون الرجوع للطبيب مماتسبب لها فى مضاعفات طبية خطيرة مما استدعى نقلها فورا الى المستشفى فى حالة خطيرة.

بعد عدة ايام قضتها بالمستشفى عادت الى منزلها مع التنبيه والتشديد عليها بأن تأخذ العلاج فى موعده ولاتهمله.

عدة ايام تمر على الزوجة المسكينة ويعود الزوج لنفس أسلوبه القذر فى التطاول عليها لزيادة وزنها . رغم تأكيد الأطباء له من ان هذا شئ ناتج عن المرض.

كل يوم كانت تزداد معاناة الزوجة بسبب الفاظ زوجها. وكانت لاتستطيع الخروج من المنزل لشدة مرضها

حتى جاء موعد عيد الاضحى الماضى طلبت الزوجة من ابنائها ان تذهب للمسجد لصلاة العيد . فهى تريد الصلاة هناك لترى بعض ممن تعرفهم من صديقاتها

ذهبت الزوجة لأحد مساجد فيينا وبعد الصلاة تقابلت مع مجموعة من السيدات كان من وسطهم البعض ممن يعرفونها منذ زمن .. على الفور وبدون مقدمات خرجت واحدة ( حمارة ) من وسط النساء تعرف الزوجة جيدا وبدأت الحمارة فى اخراج قذارتها وقلة ادبها بدون حتى أن تسئل الزوجة ماذا حدث لكى مثلا. قالت للزوجة وهى تضحك وتشاور عليها ( اصبحتى مثل الفيل ابو زلومة . شكلك اصبح بشع .. لأ. بجد انا مخضوضة من شكلك .. بطلى اكل شوية .. ارحمى نفسك ) هكذا بدون مقدمات.

صمتت الزوجة تماما بعد ان وجدت نفسها للمرة الثانية تهان واصبحت الأهانة داخل وخارج البيت من حمارة وحمار

طلبت الزوجة من اولادها المساعدة فى العودة للبيت .. وبعد الوصول اغلقت غرفتها على نفسها من الداخل. لم يعرف احد كم مر من الوقت على نومها حتى جاء الحمار من الخارج . فأراد الدخول للغرفة فأخذ يطرق باب الغرفة ويقذف قذارته عليها بأبشع الألفاظ.
أعتقد الحمار ان الزوجة متعمدة عدم فتح الباب أو الرد عليه. قرر كسر الباب وذهب اليها مباشرة ليعنفها على فعلتها لم ترد عليه ولم تتحرك. انتبه احد ابنائها لذالك وضع يده على رأسها وبدأ يوقظها بعنف ..ولا أستجابة .. خرج الحمار وجلس هادئا بغرفة الجلوس.
تصرف الأبن بعفوية شديدة وطلب الأسعاف. والزوج يشاهد التلفاز وكأنه كان بينادى على حلة نحاس.

فوجئ الزوج برجال الأسعاف يطرقون باب شقته بسرعة خرج الابن يطلب منهم الدخول والحمار فى ذهول.
الأسعاف تعثر على شريطين برشام شديد الخطورة .. الشريطين فارغين .. أكيد ابتلعتهم الزوجة ..الأسعاف تطلب الشرطة سريعا .. نحن أمام حالة أنتحار.

يخرج الأبن صارخا فى وجه ابيه وهو فى حالة هيسترية مرعبة

انا بكرهك .. بكرهك .. بكرهك ..

وسوف احاول كتاية الجزء الثانى .. فى أقرب وقت .. احتاج دعواتكم الطيبة

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *