الرئيسية / أخبار الجاليات / من النمسا: مسلسل شياطين الطلاق مستمر .. بيوت العائلات المصرية تشتعل بالنار

من النمسا: مسلسل شياطين الطلاق مستمر .. بيوت العائلات المصرية تشتعل بالنار

كالمعتاد اتصال تليفونى وعلى الطرف الأخر سيدة تستغيث وكانت المحادثة كالتالى

انا ياسيدى سيدة ممن تتحدث عنهم فى مقالاتك
مطلقة على ايدى شياطين الطلاق .. واتخرب بيتى وأتحرقت بزيتى
خربو بيتى ربنا ينتقم منهم
حاولت أن أمتص غضبها وعصبيتها وبكائها .. وقلت لها ماينفعش نتكلم .. وانتى الغضب عليكى معلم
وبعد عدة محاولات هدأت السيدة وقلت اتفضلى انا سامعك وتحت امرك:
هاتى البداية حتى نصل لنهاية الحكاية

قالت اسمع يابيه علشان كلامك فى مقالتك السابقة صحانى ولازم تشور عليه أعمل أيه؟؟

البداية: كنت زوجة لزوجى .. وفية .. وحبه لى كان أغلى هدية .. وكانت حياتنا حياة عادية
فيها من الحب الكثيير .. ومن المشاكل القليل .. حياة مثل حياة كل زوجيين فيها اللحمة والطعمية
وربك اعطانا البنيين والبنات ثلاثة اطفال كل طفل كان وقتها فرحته وضحكته بيهم حكايات

زوجى راجل طيب من الشغل للبيت ومن البيت للشغل .. وأولاده هما دنيته .. وحبه وحنانه لى .. كان بيفكرنى بجدتى
طيبة وحنان .. بطعم المانجة والرمان.

مرت الأيام والسنيين وأحنا بالحب عايشيين .. ومن حنانه شاربين .. ومن جهده وتعبه .. واكلين وشبعانين
حتى جاء يوم كان بطعم المر والعلقم .. وكانه تحويشة لعذاب السنيين

كنت متعودة بعد خروج زوجى للعمل أن أتصل بصديقة لى ونذهب نتسوق من الأسواق
ملابس للأطفال .. او نملى شنطة بالخضار .. او نجلس نستريح فى الحديقة شوية كتار

وفى يوم كنا جالسيين .. ووجدت صديقتى بتقولى كلام زى الطين
قالت انا ناوية على الطلاق .. وبدبر لزوجى فضيحة ويكون ليها ريحة
انا أتخضيت وشعرت بنار ماسكه فى الزيت .. وكنت عايزة اتركها وارجع للبيت

مسكت فيه .. وقالت اهدى شوية .. علشان تفهمينى .. وبلاش تدمرى تفكيرى
انا عايزه منك مجرد شهادة فى المحكمة

انا كنت زى القطة وانا بسمع منها الخطة .. وكنت مرعوبة وعايزة استخبى منها فى شنطة قوطة
أستمرت الصديقة فى الكلام وقالت أسمعى ياصديقة العمر .. وكاتمة أسرارى علشان تطفى نارى

انا عايزاكى تيجى عندى البيت اليومين الجايين باستمرار .. علشان نولع النار ونشغل الحوار
فكرى فى الموضوع وردى عليه على طول قبل مايولع الباجور

انا روحت البيت وكانى حلة زيت .. بتغلى على نار .. وكأنى فى حلم من تدبير الأشرار
ليه .. وأزاى .. وعلشان ايه .. وكمان شهادة زور .. ده شغل مجنونة او مجنون

وصل زوجى للبيت .. ووجد وجهى مثل طبق مقلى فيه بيض
وقال مالك ياحياتى شايفك فول حراتى

قلت أقوله والسلام .. وأشركه فى الكلام .. وانا عارفه انى لن أسلم من الملام
فلت له الحكاية .. ونار ولعت فيه … لابتنطفى بحلة ولا بكباية
وقالى أقطعى علاقتك بيها لأن وجودك جنبيها على زوجها بيقويها
ثم قال لازم أتصل بزوجها وأشرح له الموقف .. حرام عايزة تتبلى على جوزها بالزور .. ده ظلم يملى بحور

زوجى لم يرتاح وترك الطعام .. ورمى من ايديه التفاح
ومسك التليفون وقال للزوج أصحى يا أستاذ .. مراتك ناوية تولع فيك بجاز
وحكى الحكاية للزوج وهو محروق دمه ووجهة .. مثل برتقال بدمه
وبعد ذالك قال سلام .. واغلق التليفون وذهب ينام

انا كنت مرعوبة ولم أكن أتخيل ان زوجى يكلم زوجة الصديقة
كنت عارفة ان النار سوف تشتعل هناك ولكن كنت مرعوبة لأننى سبب الأشتباك
لأن صديقتى تعرف عنى كل شئ .. أسرارى .. ونوع .. وماركة حمارى .. وأفكارى .. وعلاقتى بزوجى بكل ماتحتويه
حتى العلاقة الحميمة معه فى السرير .. ماذا يحب وماذا يريد .. ونوع ملابسى فى السرير والوانها وكل ماتحتويه
انا كنت واثقة فيها وكنت بحكى كل شئ ..
عارفة انى غلطانا واسرار بيتى يجب ان تكون بيين حيطان بخرسانة
ولكن ماذا حدث بعد ذالك .. وكيف أشعلت صديقتى النار بما تعرفه عنى من أسرار

أنتظرونا فى الجزء الثانى من (بيوت تشتعل بالنار)
محمد كمال أبو كريم
تليفون 069918100834

عن nemsawy

تعليق واحد

  1. الكل عايز يطلق

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مستشار النمسا يؤكد تفاقم أزمة كورونا بالخريف والشتاء وانفراجة بالصيف .. والأرقام الجديدة لكورونا

أكد المستشار النمساوي سباستيان كورتس أن وضع إصابات فيروس كورونا المستجد في ...