الرئيسية / أخبار مصرية / نائبة برلمانية تطالب تبرير وزير الطيران في إغلاق مكاتب مصر للطيران ببعض الدول

نائبة برلمانية تطالب تبرير وزير الطيران في إغلاق مكاتب مصر للطيران ببعض الدول

وجهت غادة عجمي، عضو مجلس النواب، سؤالًا لوزير الطيران المدني حول اتجاه إرادة القائمين على إدارة شركة مصر للطيران وتحديدا المسئولين بالقطاع التجاري للشركة، بإغلاق بعض مكاتبها لدى دول الخارج، اعتقادًا منهم بتقليل وترشيد نفقات الشركة.

وأضافت “عجمي” في بيان لها، اليوم الجمعة، أن ذلك القرار لم يُعلن عن أسبابه بشكل واضح وصريح، مشيرة إلى أنه من المكاتب الخارجية التي تنتوي الشركة إغلاقها، مكتب إمارة الشارقة بدولة الإمارات.

علما بأنه وفقا لما سنقوم بسرده من إحصائيات وبيانات لا يوجد ما يبرر إغلاق ذلك المكتب علي وجه التحديد.
وقامت بسرد إحصائيات تبين عدم وجود أية مبررات لإغلاق مكتب الشارقة على وجه التحديد، وأنه بالرغم من أزمة السياحة في مصر، فإن المكتب لا يخسر ويحول مالا يقل عن ١٥ مليون دولار سنويًا ويصل أحيانًا لـ٢٠ مليون دولار، وذلك في سنوات الكساد و ما بعد ثورة ٢٥ يناير بشكل صافي.

وأضاف البيان أن إيرادات مكتب الشارقة فقط تكفي لتغطية إيجار المكتب السنوي والمقدر بمبلغ ٢٣٠٠٠٠ درهم، دون وكلاء السفر والسياحة والذي يقدر عددهم بحوالي ١١٢ وكيل، فضلًا عن مرتبات الموظفين المحليين والبالغ عددهم ٥ موظفًا ٥١٤٤٤٠ درهم بمتوسط ٤٢٨٧٠ درهم شهريًا، وأنهم بذلك يعتبرونه خاسرًا لأنهم ينسبون كل مصروفات الإقليم لإيراد المكتب فقط.
ويعمل مكتب الشارقة على تقديم خدمات النقل الجوي لـ٥ إمارات وهم، إمارة الشارقة، وإمارة عجمان، وإمارة أم القيوين، وإمارة رأس الخيمة، وإمارة الفجيرة، فضلًا عن عدد ١١٢ وكيلًا للسفر والسياحة، وأن معظم المصريين بهذه الإمارات وخاصة النائية منها لا يجيدون اللغة الإنجليزية ولا يجيدون التعامل مع وسائل التواصل الاجتماعي لشراء التذاكر من على مواقع الإنترنت مما يزيد من الضغط البشري على ذلك المكتب.
بالإضافة لاكتساح العمالة الأسيوية الهندية والباكستانية والفلبينية مجال السفر والسياحة، مما يحول دون تمكن العملاء المصريين من التعامل معهم بسبب اختلاف اللغات وبالتالي يضطر العملاء إلى الركاب التعامل مع شركات الطيران المنافسة.
ويقدر عدد الرحلات بمحطة الشارقة بـ٧ رحلات أسبوعيًا، بمعدل رحلة يوميا بطراز ٧٣٧/٨٠٠ وتكون نسبة الامتلاء عالية على الرغم من تقيد المكتب بحمولة الطائرة، حيث يقل عدد الركاب عن سعة الطائرة نظرًا لسياسة الوزن الزائد عن المعدل العالمي التي تتبعها الشركة، مما يرجح إمكانية زيادة أعداد الركاب بتكبير الطراز.
وتعتبر معظم إيرادات منطقة الشارقة والإمارات الشمالية، نتيجة إصدار تذاكر الطيران الخاصة بالمسافرين من خلال محطة دبي، وإغلاق المكتب سيؤثر سلبًا على حجم المسافرين من دبي على الشركة الوطنية التي تواجه منافسة شرسة بالمنطقة.
وأدي التدني والانخفاض الكبير والملحوظ في سعر تذكرة الطيران التي تصدرها الشركة والتي تصل أحيانًا إلى ١٥٠ درهم أو أقل، ومن أبو ظبي وصل ٣٠ درهم فقط، إلى تأثير كبير على الإيرادات الخاصة بالمكتب، وزيادة عدد الركاب وانخفاض الإيرادات، وهذا سببًا كافيًا لانخفاض الإيراد لجميع المكاتب وليس الشارقة فقط.
وأكد البيان أن إيراد مكتب الشارقة يعادل مكتب دبي وأبو ظبي وأحيانًا يزيد وطالبت غادة عجمي، وطالبت النائبة توضيح الأسباب الحقيقة وراء تلك الإجراءات وما هي الخطة البديلة التي تضعها الشركة لتعويض الأرباح التي يحققها المكتب في حل إغلاقه.

عن nemsawy

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ترامب: مصر حذرت من تفجير سد النهضة ولا يمكن لأحد أن يلومها إذا فعلت ذلك.. فيديو

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إنه لا يمكن لأحد إلقاء اللوم على ...