euwincasino euwinsg epicwin8 joker123malaysia pussy888malaysia xe88malaysia هل دخلت مصر عرين «الأسد»؟.. لأول مرة «السيسي» يكشف عن موقفه من الأزمة السورية – نمساوى
الرئيسية / أخبار عربية / هل دخلت مصر عرين «الأسد»؟.. لأول مرة «السيسي» يكشف عن موقفه من الأزمة السورية

هل دخلت مصر عرين «الأسد»؟.. لأول مرة «السيسي» يكشف عن موقفه من الأزمة السورية

كتبت – سمر مدحت:‏
منذ أن اندلعت نيران الثورة داخل الوطن سوريا عام 2011، وتتخذ مصر موقفًا محايدًا من جميع أطراف ‏اللعبة الكبرى، فلا هي تدعم بشكل صريح نظام الرئيس السوري “بشار الأسد” المتورط في جرائم إنسانية ‏عدة، ولا هي تنحاز إلى فصائل المعارضة الحرة التي توصف بالمسلحة، لكن يبدو أن الإدراة المصرية ‏ترآى لها مؤخرًا ضرورة الكشف عن موقفها، بعدما باتت القضية السورية حديث العالم.‏

‏”السيسي والجيش الوطني”‏
في مقابلة له مع قناة “آر تي بي”، كشف الرئيس عبدالفتاح السيسي، موقف مصر ربما يكون الأول من ‏نوعه تجاه الأزمة السورية، بتأكيده أنها تدعم الجيش الوطني في ليبيا وسوريا والعراق، في مواجهة ‏الإرهاب، ومن أجل فرض الأمن في هذه البلدان.‏

وأوضح أنه يدعم الجيش السوري في مواجهة الفصائل المتطرفة، لإحداث الاستقرار المطلوب، مؤكدًا أن ‏هناك حساسيات في مسألة إرسال قوات مصرية إلى سوريا، بقوله: “من المفضل أن القوات الوطنية للدول ‏هي التي تقوم بالحفاظ على الأمن والاستقرار في مثل هذه الأحوال”.‏

وأشار السيسي إلى أن سوريا تعاني من أزمة عميقة منذ 5 سنوات، وأن وموقف مصر منها هو احترام ‏إرادة الشعب السوري، وإيجاد حل سياسي للأزمة السورية هو الحل الأمثل، ولا بد من التعامل بجدية مع ‏الجماعات الإرهابية ونزع السلاح منها، بالإضافة إلى وحدة الأراضي السورية حتى لا يتسبب في ‏تجزئتها.‏

‏”استقبال مسؤولين”‏
وعمدت مصر خلال الفترة الأخيرة، على توضيح موقفها من الأزمة السورية شيئًا فشيئًا، ظهر ذلك من ‏خلال استقبال من المسؤولين السوريين في القاهرة، وعلى رأسهم رئيس مكتب الأمن القومي “علي ‏مملوك”، الذي استقبل في القاهرة أكثر من مرة‎.‎

ومن بين المسؤولين السوريين الذين زاروا القاهرة أيضًا، وزير الإسكان والتنمية “محمد وليد غزال”، ‏وكانت هذه الزيارة الأولى لمسؤول رفيع المستوى، منذ سحب السفير المصري من دمشق وتعليق عضوية ‏سوريا في جامعة الدول العربية، بالإضافة للمدير العام للشركة السورية للنفط “طراد صالح المسلم”‏‎.‎

‏”تأييد التدخل الروسي”‏
وبدا موقف مصر تجاه الأزمة أكثر وضوحًا، وقت التدخل الروسي في سوريا، حين أكد وزير الخارجية ‏سامح شكري ترحيبه بالعملية العسكرية الروسية في سوريا، مشيرًا إلى الرغبة الروسية القوية في مكافحة ‏الإرهاب ومحاصرة انتشاره في سوريا‎.‎

وأوضح وزير الخارجية أن ما لدى مصر من معلومات من خلال الاتصالات المباشرة مع موسكو تؤكد ‏تصميم روسيا على مكافحة الإرهاب ووقف انتشاره، مشيرًا إلى أن هدفها هو توجيه ضربة قاصمة لـ ‏‏”داعش” في سوريا والعراق‏‎.‎

‏ من بين سبل الدعم التي قدمها السيسي للنظام السوري، الموافقة الرسمية على العمليات العسكرية والتدخل ‏الروسي في سوريا، واتضح هذا الأمر في تصريحات السفير المصري في لبنان، الذي قال: “نؤيد التدخل ‏العسكري الروسي في سوريا‎”.‎

وكان الرئيس السوري بشار الأسد قد أكّد أن مصر وسوريا تقفان في خندق واحد ضد الإرهاب، مشيراً إلى ‏أن سوريا تتفهم الضغوط التي تعاني منها مصر، بالإضافة إلى تأكيده على وجود تصور لدى الجانب ‏المصري لكيفية الاستفادة من سوريا في الحرب على الإرهاب‎.‎

‏”دعم سوريا”‏
وحلل خبراء الشأن السياسي والدولي في تصريحات خاصة لـ”الدستور” موقف مصر من الأزمة السورية ‏وتحديدًا التصريح الأخير للرئيس السيسي، مؤكدين أنه يعني دعم الدولة السورية بكل مؤسساتها الرسمية ‏وليس دعمًا موجهًا للنظام.‏

‏”الحياد المصري”‏
يقول السفير معصوم مرزوق، مساعد وزير الخارجية الأسبق، أن تصريح الرئيس “السيسي” عن الجيش ‏الوطني، كناية عن دعم مصر للدولة السورية ضد الإرهاب، لأنه من الناحية الدبلوماسية لا تقدم الدول ‏دعمًا للأجهزة الداخلية للدول الأخرى كالجيش والشرطة، ولكنها تدعم الدولة بكل مؤسساتها دون تفصيلها.‏

ويضيف: “أن الجيش يعتبر من أجهزة الدولة التي لا يقدم لها الدعم منفردًا، لكن يكون القصد دعم الدولة ‏كلها مستشهدًا بإحدى مؤسساتها الرسمية، ولكن من يعلن دعمه للجيش السوري هو الشعب السوري، لأنها ‏مؤسسته الداخلية”.‏

ويوضح أن “السيسي” آراد بتصريحه التأكيد على دعم مصر سوريا في الحرب على الإرهاب بكل أجهزة ‏الدولة السورية، مشيرًا إلى أن مصر موقفها واضح منذ بداية الأزمة وهي عدم التدخل فيها بالانحياز ‏لأحدى الأطراف عن الآخر، ولكنها تقدم الدعم السياسي للدولة السورية بأكملها بعيدًا عن النظام الحاكم، ‏وترجح الحل السياسي العادل دون النظر للأطراف.‏

‏”القانون الدولي”‏
وتؤيده الدكتورة نهي بكر، أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة، بإن الرئيس تحدث بما يتفق مع السياسية ‏الخارجية المصرية تجاه الأزمة، وهي مساندة الشرعية الدولية للأجهزة السورية كافة، لأن القانون الدولي ‏والمعترف به ينص على أن الجيش السوري هو حامي سوريا.‏

وتوضح أن القانون الدولي لا يعترف بأي جهة قتالية أخرى، لأن معظمها تورط في شبهات كثيرة، من ‏معارضة إلى مسلحة إلى مستخدمة من قبل تنظيمات إرهابية، لافتة إلى أن التصريح قد يثير بلبلة لدى ‏المملكة العربية السعودية لأنه لا يتفق مع وجه نظرها تجاه الأزمة السورية.‏

هل دخلت مصر عرين “الأسد”؟.. لأول مرة “السيسي” يكشف عن موقفه من الأزمة السورية.. وخبراء ‏يكشفون لغز دعمه للجيش الوطني في مواجهة الإرهاب ‏

عن nemsawy

x

‎قد يُعجبك أيضاً

من أين أتت النهضة التونسية: بـ285 ألف دولار؟

أقرت محكمة المحاسبات، أعلى جهة قضائية رقابية في تونس، التهم التي لاحقت ...