الرئيسية / دنيا ودين / هل يجب تكرار نية الصوم في ليالي رمضان؟.. الأزهر يرد

هل يجب تكرار نية الصوم في ليالي رمضان؟.. الأزهر يرد

الأمانة العامة بدار الإفتاء تبين موقف الشرع من تكرار نية الصوم فى ليالي رمضان.. وعلى جمعة: نية واحدة لصوم الشهر جائزة شرعا.. وعلماء دين لـ«التحرير»: النية محلها القلب

كشفت الأمانة العامة للفتوى، فى ردها على سؤال ورد إلى دار الإفتاء يقول: “هل يجب تكرار النية في كل يوم من أيام رمضان بالصيام؟ أم تكفي نية واحدة لصيام الشهر كله؟”، أنه إذا استطاع الإنسان أن يعقد النية كل ليلة من ليالي رمضان فهذا هو الأصل والأفضل، وإذا خاف أن ينسى أو يسهو فلينوِ في أول ليلة من رمضان أنه سوف يصوم بمشيئة الله تعالى شهر رمضان الحاضر لوجه الله، فالمسألة مختلف فيها عند العلماء، فمنهم من يرى أن النية واجبة التجديد لكل يوم، ومنهم من قال: تكفي نية واحدة، ومنهم من لم يشترط النية أصلًا، لكونه صيام فرض، فالأمر فيه سعة.
وأكد الدكتور على جمعة، مفتى الديار السابق، وعضو هيئة كبار العلماء، أن النية لها أهمية كبيرة في الإسلام فهي التي تحدد هدف الإنسان ووجهته وقصده في كثير من الأمور؛ لذا يقول صلى الله عليه وآله وسلم: «إِنَّمَا الْأَعْمَالُ بِالنِّيَّاتِ، وَإِنَّمَا لِكُلِّ امْرِئٍ مَا نَوَى»، مؤكدا أنه فيما يتعلق بنية الصوم فرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يقول: «مَنْ لَمْ يَجْمَعِ الصِّيَامَ قَبْلَ الْفَجْرِ فَلَا صِيَامَ لَهُ» رواه الأربعة واللفظ لأبي داوود والترمذي، والإجماع هنا هو الإحكام والعزيمة.

وأضاف على جمعة، فى فتواه، أن النية محلها القلب، ولا يشترط النطق فيها باللسان، والنية في الصوم إما ركن أو شرط على اختلاف الفقهاء، ويرى بعض الأئمة أن النية واجبة التجديد لكل يوم من أيام رمضان، ولا بد من تبييتها ليلًا قبل الفجر، وأن يعيِّن الصائم صومه إذا كان فرضًا بأن يقول: نويت صيام غد من شهر رمضان.. اقرأ أيضا.. في أول يوم رمضان.. اعرف عدد ساعات الصوم حول العالم

رأي المذاهب
وتابع: ويرى آخرون من المذاهب أن القدر اللازم من النية هو أن يعلم بقلبه أنه يصوم غدًا من رمضان، ووقت النية عندهم ممتد من غروب الشمس إلى ما قبل نصف النهار إن نسي في الليل أن ينوي إلى ما قبل نصف النهار حيث يكون الباقي من النهار أكثر مما مضى، وفي مذهب المالكية تكفي نية واحدة في كل صوم يلزم تتابعه -كصوم رمضان- من هذا نقول إذا استطاع الإنسان أن يعقد النية كل ليلة من ليالي رمضان فهذا هو الأصل والأفضل، وإذا خاف أن ينسى أو يسهو فلينوِ في أول ليلة من رمضان أنه سوف يصوم بمشيئة الله تعالى شهر رمضان الحاضر لوجه الله، ولم يشترط الأحناف النية في صيام رمضان لكونه صيام فرض، فما دام قد أدى الصيام بامتناعه عن الطعام والشراب فيكون صومه صحيحًا.

وأكد الشيخ على عبد الباقى، الأمين العام السابق لمجمع البحوث الإسلامية، أن العبادات لا تقام إلا من خلال النية، وأن تبييت النية لصوم شهر رمضان المبارك بمثابة واجب شرعي، مشددا على أنه يجوز بحسب ما ذهب إليه الفقهاء ومقاصد الشرع الحنيف، أن ينوى المسلم فى أول شهر رمضان النية لصيام الشهر كله، فيقول نويت أصوم شهر رمضان المبارك كله، بنية واحدة.

السحور بمثابة النية
وأضاف على عبد الباقى لـ«التحرير»، أنه يجوز أيضا أن يجدد المسلم نيته كل يوم من الشهر، فيقول نويت أصوم غدا، فهذه أمور جائزة ولا حرج فيها، فضلا عن أن النية جائزة بالقول والفعل، فالاحتفال بقدوم الشهر الكريم، وكذلك الاستيقاظ من النوم للسحور، بمثابة نية للصيام، فإذا نسي المسلم أن ينطق بالنية، فسحوره يعد نية للصيام، ومعبرة عن رغبته فى صيام شهر رمضان.

من جانبه أكد الدكتور مختار مرزوق، العميد السابق لكلية أصول الدين والدعوة بالأزهر فرع أسيوط، أنه لا يجب على المسلم الصائم أن يجدد نيته بالصيام فى كل ليلة من ليالي الشهر الكريم، بل يكفيه أن ينوى نية واحدة عند قدوم الليلة الأولى من رمضان.

وأوضح مختار مرزوق لـ«التحرير»، أن نية الصيام محلها القلب، وبالتالى فالمسلم الصائم غير ملزم أن ينطق بنية الصيام، بل مجرد استعداده للصيام بممارسة العادات والتقاليد المتعارف عليها، وتناوله لوجبة السحور، تكون النية توافرت بالفعل، وبالتالى فالنية مباحة قولا وفعلا.

وتابع: الأساس فى العبادات، توافر النية، وفى الشهر الكريم، فيجوز للمسلم أن يقول نويت أصوم الشهر، وإذ نسي ولم ينطق بالنية فهو ليس مكلفا بأن يجدد النية كل ليلة، بل تناوله للسحور وغيرها من الأفعال المتعلقة بالصيام، يعد بمثابة تأكيد على وجود النية بالصيام، وتحل محل التلفظ بها.

عن nemsawy

x

‎قد يُعجبك أيضاً

للطلبة والأبناء بالنمسا .. دروس تقوية فى المواد التالية: أنجليزى .. المانى . الأحياء

Medizinstudentin gibt Nachhilfe in Englisch, Biologie(alle Schulstufen)und Deutsch(Unterstufe). Alle Sprachen beherrsche ich ...