الرئيسية / أخبار عربية / واشنطن تتخلى عن حل الدولتين..ومنظمة التحرير ترد

واشنطن تتخلى عن حل الدولتين..ومنظمة التحرير ترد

فرانس برس أعلن مسؤول كبير في الإدارة الأميركية، الثلاثاء، أن واشنطن لم تعد متمسكة بحل الدولتين كأساس للتوصل إلى اتفاق سلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين، في موقف يتعارض مع الثوابت التاريخية للولايات المتحدة في هذا الشأن، ويأتي عشية زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي إلى البيت الأبيض.وقال المسؤول الكبير في البيت الأبيض مشترطاً عدم نشر اسمه إن الإدارة الأميركية لن تسعى بعد اليوم إلى إملاء شروط أي اتفاق لحل النزاع بين إسرائيل والفلسطينيين، بل ستدعم أي اتفاق يتوصل إليه الطرفان، أيا يكن هذا الاتفاق.وأضاف “أن حلاً على أساس دولتين لا يجلب السلام ليس هدفا يريد أي أحد تحقيقه”، مضيفاً أن “السلام هو الهدف، سواء أتى عن طريق حل الدولتين إذا كان هذا ما يريده الطرفان أم عن طريق حل آخر إذا كان هذا ما يريده الطرفان”.من جانبها اعتبرت حنان عشراوي، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، الأربعاء، أن إعلان مسؤول في البيت الابيض أن واشنطن لم تعد متمسكة بحل الدولتين كأساس للتوصل إلى اتفاق سلام بين إسرائيل والفلسطينيين، تعبير عن سياسة “غير مسؤولة”.وقالت عشراوي لوكالة فرانس برس “هذه ليست سياسة مسؤولة ولا تخدم قضية السلام”، مشيرة إلى أن هذا “أمر غير منطقي”.وأضافت “لا يمكنهم أن يقولوا ذلك من دون بديل”

ترامب يدعم السلام في الشرق الأوسط حتى إذا لم يتضمن حل الدولتين
رويترز- قال مسؤول كبير في البيت الأبيض يوم الثلاثاء إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يدعم هدف السلام بين إسرائيل والفلسطينيين حتى إذا لم يتضمن حل الدولتين.وقال المسؤول قبل يوم من اجتماع في البيت الأبيض بين ترامب ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إن السلام هو الهدف النهائي.وأضاف “سواء تحقق هذا في شكل حل الدولتين إذا كان هو ما يريده الطرفان أو شيء آخر” وقال إن ترامب لن يحاول “إملاء” حل.وتخلف رئيس أمريكي عن دعم حل الدولتين صراحة سينهي عقودا من السياسة الأمريكية التي تبنتها حكومات جمهورية وديمقراطية. وطالما كان هذا حجر الأساس للموقف الأمريكي بشأن حل الصراع الإسرائيلي الفلسطيني الطويل الأمد وهو أيضا في صلب جهود السلام الدولية.وأي علامة على تخفيف الدعم الأمريكي لإقامة دولة فلسطينية قد يغضب أيضا العالم الإسلامي بما في ذلك الحلفاء العرب السنة الذين تحتاجهم إدارة ترامب في الحرب ضد تنظيم الدولة الإسلامية ولدعم الجهود ضد إيران الشيعية.وقال المسؤول بالبيت الأبيض إن ترامب يعتبر السلام في الشرق الأوسط “ذا أولوية عليا”. وأوكل ترامب إلى صهره جاريد كوشنر مهمة التفاوض من أجل اتفاق سلام.وقال المسؤول “سنسعى للعمل على هذا سريعا جدا”.ويدافع ديفيد فريدمان الذي رشحه ترامب سفيرا لدى إسرائيل- ولم يصدق مجلس الشيوخ بعد على تعيينه- عن بناء المستوطنات وشكك في حل الدولتين.وكان البيت الأبيض قال في وقت سابق هذا الشهر إن بناء إسرائيل مستوطنات جديدة أو توسيعها المستوطنات القائمة في الأراضي المحتلة قد لا يساعد في تحقيق السلام.

عن nemsawy

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الكويت في مواجهة خلل التركيبة السكانية

قال الشيخ صباح الخالد الصباح رئيس الوزراء الكويتي، الأربعاء، إن بلاده أمام ...