الرئيسية / أخبار عربية / واشنطن تجدد موقفها المعارض لمنطقة حظر طيران شمالي سوريا وتركيا تغلق معبر “جيلوه غوزو”

واشنطن تجدد موقفها المعارض لمنطقة حظر طيران شمالي سوريا وتركيا تغلق معبر “جيلوه غوزو”

قال نائب مستشار الأمن القومي في البيت الأبيض الأمريكي “بن رودس”، إن الإدارة الأمريكية لا تعتقد أن إنشاء منطقة حظر طيران في سوريا، سيحل المشاكل الرئيسية هناك، مجددا بذلك موقف بلاده السابق من ذات القضية

وحول ما إذا كان موقف بلاده من الدعوات التركية لإنشاء منطقة حظر الطيران في سوريا تغير بعد لقاء الرئيسين التركي رجب طيب أردوغان والأمريكي باراك أوباما خلال قمة العشرين التي عقدت في الصين مؤخرا، قال نائب مستشار الأمن القومي في البيت الأبيض الأمريكي “بن رودس”، أن الولايات المتحدة، ترغب في استخدام مواردها لمحاربة تنظيم “داعش” و”جبهة النصرة”، وتابع: “لا نعتقد أن منطقة حظر الطيران ستحل المشاكل الأساسية في المنطقة، لأن هناك حرب لا تزال دائرة في المنطقة، ومنطقة حظر الطيران ستطبق فقط في منطقة معينة، في حين أن الأزمات والعنف ينتشر في جميع أنحاء سوريا”.

واعتبر “رودس” أن تطهير منطقة الحدود التركية، سيرسي الأمن في منطقة أوسع، وسيوقف تدفق المقاتلين الأجانب، مشيرا إلى أن الجانب الأمريكي، نقل هذا الرأي للرئيس التركي.

وقال “رودس”: “بخصوص العملية التركية في جرابلس وعمليات تطهير منطقة الحدود، فإنه في حال نجاح القوات التركية، وقوات المعارضة السورية، مع الدعم اللوجستي والجوي الأمريكي، في إغلاق هذه المنطقة من الحدود، سنكون حققنا فوزا كبيرا في مواجهة داعش”.

وبخصوص مطالبة تركيا، الولايات المتحدة الأمريكية، بتسليم زعيم منظمة فتح الله غولن الإرهابية، المقيم حاليا في الولايات المتحدة، قال “رودس” إن “الجانب التركي يرى أننا نتعامل مع الموضوع بجدية، ونحن لا نتجاهل المخاوف التركية، وإنما فقط نشير لضرورة اتباع الإجراءات القانونية”.

بدوره قال المتحدث باسم الخارجية الأمريكية، مارك تونر، في الموجز الصحفي اليومي للوزارة أمس الثلاثاء من واشنطن، إن ممثل الرئيس الأمريكي باراك أوباما الخاص لمكافحة “داعش” بريت ماكغورك، التقى في سوريا قادة المجموعات المختلفة داخل “قوات سوريا الديمقراطية”، وأعرب عن ارتياح الإدارة الأمريكية لتحرير “منبج” من يد “داعش”.

وتضم ما تسمى بـ”قوات سوريا الديمقراطية”، عدة مجموعات على رأسها تنظيم ” ب ي د”، الذراع السوري لمنظمة “بي كا كا” الإرهابية.

وأشار تونر إلى أن ماكغورك عقد كذلك لقاءات في ألمانيا وتركيا، وأكد خلال لقاءاته على الدعم الأمريكي لـ”قوات سوريا الديمقراطية”، في مواجهة “داعش”، كما أكد على أهمية وفاء القوات بالتعهدات التي قطعتها.

وأعاد تونر التأكيد على أن العناصر الكردية داخل “قوات سوريا الديمقراطية” ستنسحب إلى شرق الفرات، كما أكد على ضرورة أن يتولى السكان المحليون إدارة منبج التي تم تحريرها من يد داعش.

الجبير: وقف إطلاق النار ممكن في سوريا
قال وزير الخارجية السعودي عادل الجبير إن هناك إمكانية للتوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار في سوريا خلال الساعات الـ24 القادمة

وأضاف الوزير السعودي أن وقف إطلاق النار هذا “سيختبر جدية بشار الأسد في الالتزام”، لكنه استدرك بالقول إن تاريخ الأسد لا يبعث على التفاؤل بشأن تنفيذ أي اتفاق.

وفي رد له على سؤال صحفي في لندن، ذكر الجبير أنه لا يستطيع أن يصف الاتفاق الروسي الأميركي بالفاشل، ولكن العمل مستمر.

وجاءت تصريحات الجبير عشية اجتماع لأصدقاء سوريا في لندن يحضره المنسق العام للهيئة العليا للمفاوضات رياض حجاب وممثلون من المعارضة السورية. ومن المتوقع أن تعلن المعارضة خلال الاجتماع عن رؤيتها للحل في سوريا.

من جانبه قلّل المتحدث باسم الهيئة العليا للمفاوضات منذر ماخوس في حديث للجزيرة من إمكانية حدوث اختراق للأزمة السورية، لأنها مرتهنة بأيدي الروس والأميركيين، على حد قوله.

وفشلت الولايات المتحدة وروسيا في التوصل إلى اتفاق بشأن التعاون العسكري ووقف العمليات القتالية في سوريا، حيث أكد الرئيس الأميركي باراك أوباما أن هناك أزمة ثقة كبيرة تشوب العلاقة مع موسكو بشأن الملف السوري.

لكن الخارجية الأميركية قالت الثلاثاء إن الولايات المتحدة تحقق تقدما في المحادثات مع روسيا بشأن التوصل إلى وقف للقتال في سوريا، لكن واشنطن غير مستعدة للقبول بأقل من سبيل واضح نحو إنجاز ذلك الهدف.

وقال المتحدث باسم الوزارة مارك تونر إن الولايات المتحدة لن تقبل بأقل من اتفاق مثالي، لكنه أوضح لاحقا أن واشنطن تحتاج نهجا واضحا نحو تحقيق وقف للقتال في أرجاء البلاد من أجل التوصل إلى اتفاق بشأن سوريا.

وتداعى اتفاق لوقف القتال توسط فيه وزير الخارجية الأميركي جون كيري ونظيره الروسي سيرغي لافروف في فبراير الماضي في غضون أسابيع، مع اتهام واشنطن قوات الأسد بانتهاك الاتفاق.

تركيا تغلق معبر “جيلوه غوزو” مع سوريا للأيام الثلاثة الاولى من العيد
قررت السلطات التركية، إغلاق معبر “جيلوه غوزو” الحدودي مع سوريا، لثلاثة أيام، خلال عيد الأضحى، تبدأ من الاثنين المقبل

قالت مصادر تركية مسؤولة، أن المعبر الذي يشهد حاليا حركة كبيرة للسوريين اللاجئين في تركيا والذين يعبرون إلى سوريا لقضاء العيد، سيغلق اعتبارا من الاثنين المقبل، أول أيام عيد الأضحى، ولمدة ثلاثة أيام.

وأوضحت المصادر أنه لن يُسمح خلال فترة إغلاق المعبر المقابل لمعبر “باب الهوى” السوري، بمرور المدنيين والسيارات التجارية، في حين سيسمح فقط بعبور الجرحى من سوريا إلى تركيا

المصدر: وكالات

عن nemsawy

x

‎قد يُعجبك أيضاً

للطلبة والأبناء بالنمسا .. دروس تقوية فى المواد التالية: أنجليزى .. المانى . الأحياء

Medizinstudentin gibt Nachhilfe in Englisch, Biologie(alle Schulstufen)und Deutsch(Unterstufe). Alle Sprachen beherrsche ich ...