الرئيسية / أخبار متفرقة / واشنطن تسحب مستشاريها العسكريين من السعودية

واشنطن تسحب مستشاريها العسكريين من السعودية

كشف مسؤلون أمريكيون أن الجيش الأمريكي قلص إلى حد كبير عدد مستشاريه العسكريين الذين كانوا يشاركون في تنسيق الغارات الجوية التي تقودها السعودية في اليمن

وقال اللفتنانت ايان ماكونهي المتحدث باسم سلاح البحرية الأمريكية في البحرين لرويترز إن أقل من خمسة عسكريين أمريكيين يعملون حاليا كامل الوقت في “خلية التخطيط المشترك” التي أنشئت العام الماضي لتنسيق الدعم الأمريكي بما في ذلك إعادة تزويد طائرات التحالف بالوقود في الجو والتبادل المحدود لمعلومات المخابرات.

وأوضح المتحدث إن هذا العدد يقل كثيرا عن عدد العسكريين الذي بلغ في ذروته نحو 45 فردا جرى تخصيصهم كامل الوقت في الرياض ومواقع أخرى.

ويبدو أن سحب المستشارين -الذي يقول مسؤولون أمريكيون إنه يأتي بعد هدوء في الغارات الجوية في اليمن مطلع العام الجاري- سيخفض المشاركة اليومية للولايات المتحدة في تقديم المشورة للحملة التي تعرضت لانتقادات لتسببها في سقوط مدنيين.

وقال بيان لوزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) إن خلية التخطيط المشترك وفقا لما تم تصوره أصلا “أُهملت إلى حد كبير ” وأن الدعم الحالي محدود على الرغم من تجدد القتال هذا الصيف.

وقال المتحدث باسم البنتاجون آدم ستامب في بيان إن “التعاون الذي نقدمه للسعودية منذ تصاعد القتال من جديد متواضع وليس شيكا على بياض.”

ومنذ انطلاق الحملة يقوم الجيش الأمريكي بطلعتين يوميا في المتوسط لتزويد طائرات التحالف بالوقود ويقدم للتحالف دعما محدودا في مجال معلومات المخابرات. وقال المسؤولون إن هذه المساعدة مستمرة.

ومع ذلك نأي البنتاجون بنفسه عن قرارات التحالف الذي تقوده السعودية بشأن الأهداف التي يقصفها.

وقال ستامب “لم يقدم العسكريون الأمريكيون في أي مرحلة موافقة صريحة أو ضمنية لاختيار الأهداف أو متابعتها.”

وقال البنتاجون إن خلية التخطيط المشترك أنهت أيضا إلى حد كبير محاولة سابقة لتقديم المشورة للائتلاف الذي تقوده السعودية بشأن خطوات الحيلولة دون وقوع ضحايا من المدنيين.

وذكر تقرير سنوي للأمم المتحدة عن الأطفال والصراعات المسلحة أن التحالف الذي تقوده السعودية يتحمل المسؤولية في 60 في المئة من وفيات وإصابات الأطفال في اليمن العام الماضي. وقالت السعودية إن التقرير يعتمد على معلومات غير دقيقة.

وقصفت غارة جوية للتحالف يوم الثلاثاء مستشفى تديره منظمة أطباء بلا حدود في اليمن مما أدى لمقتل 19 شخصا ودفع المنظمة لإجلاء موظفيها من ستة مستشفيات. وأرجعت المنظمة إجراءاتها إلى “فقدان الثقة في قدرة التحالف الذي تقوده السعودية على منع وقوع هجمات فتاكة.”

وقال النائب الديمقراطي تيد ليو وهو ضابط برتبة كولونيل في قوات الاحتياطي بسلاح الجوي الأمريكي إنه يعتقد إن مثل هذه الهجمات قد تساعد في تعزيز الأصوات للحد من إرسال أسلحة إلى السعودية.

وأضاف”عندما تكرر غاراتها الجوية التي تقتل الآن أطفالا وأطباء ومرضى فعليك أن تقول في مرحلة ما: إما أن السعودية لا تصغي للولايات المتحدة أو أنها لا تهتم.”
المصدر: رويترز

عن nemsawy

x

‎قد يُعجبك أيضاً

تركيا ترد على الاتهام المصري بشأن دورها في سوريا

رفض المتحدث باسم وزارة الخارجية التركية حامي أقصوي، الاتهامات التي أطلقها وزير ...