الرئيسية / أخبار متفرقة / وزير الدفاع التركي: سننفذ عمليات جديدة في سوريا حال ظهور أي تهديد

وزير الدفاع التركي: سننفذ عمليات جديدة في سوريا حال ظهور أي تهديد

الأناضول – قال وزير الدفاع التركي، فكري إشيق، إنه في حال ظهور أي تهديد حيال أمن بلاده، فإن قواته ستنفذ عمليات جديدة، في سوريا، دون تردد.

جاء ذلك في كلمة للوزير، الجمعة، في معرض زيارته لولاية كوموش خانة (شمال شرق).

وشدد إشيق على أن الإعلان عن انتهاء عملية “درع الفرات” في سوريا لا يعني انتهاء التهديدات وعودة قوات بلاده من ذلك البلد على الفور.

وأوضح إشيق أن عملية درع الفرات حررت نحو ألفي كلم مربع من الأراضي التي كان تنظيم “الدولة الاسلامية” يسيطر عليها شمالي سوريا.

وأضاف أن من إنجازات العملية أيضاً، ابعاد التهديدات التي كانت تستهدف تركيا، وقطع الطريق أمام تنظيم “ب ي د” الامتداد السوري لمنظمة “بي كا كا” في ربط كانتوناته شمالي سوريا.

ومساء الأربعاء، أعلن رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم، انتهاء عملية “درع الفرات” التي انطلقت في 24 آب/ أغسطس الماضي ضد التنظيمات الإرهابية بشمال سوريا.

ودعماً لقوات “الجيش السوري الحر”، أطلقت وحدات من القوات الخاصة في الجيش التركي، بالتنسيق مع القوات الجوية للتحالف الدولي، في 24 أغسطس/آب الماضي، حملة عسكرية في شمال سوريا، تحت اسم “درع الفرات”، استهدفت تطهير المنطقة من المنظمات الإرهابية، وخاصة تنظيم “الدولة” الذي يستهدف الدولة التركية ومواطنيها الأبرياء

يلدريم: الغرب يتهم أردوغان بالديكتاتورية لصونه موارد تركيا
الأناضول – قال رئيس الوزراء التركي، بن علي يلدريم، إن اتهام الرئيس رجب طيب أردوغان بالـ”ديكتاتورية” في الصحافة الأوروبية، إنما بسبب عدم سماحه باستغلال موارد البلاد، من قبل الآخرين.

جاء ذلك في كلمة أمام حشد جماهيري في ولاية قارص (شرق)، في إطار الاستعدادات للاستفتاء المرتقب في 16 نيسان/ابريل المقبل على تعديلات دستورية تشمل الانتقال إلى النظام الرئاسي.

وأشار يلدريم، رئيس حزب العدالة والتنمية، إلى المشاريع العملاقة التي شهدتها تركيا في عهد أردوغان، من قبيل المطار الثالث في اسطنبول (قيد الانشاء)، ويعد من أكبر مطارات العالم، فضلاً عن زيادة حصتها في الأسواق العالمية.

وأردف :” لماذا تستميت أوروبا من أجل خروج نتيجة “لا” من الاستفتاء؟.. لأنهم لا يريدون لتركيا أن تنمو”.

واعتبر أن الغربيين لجأوا إلى افتعال الفتن والتهديدات والمحاولة الانقلابية لاخضاع تركيا، بعدما رأوا أنها لم تعد تسمح باستغلال مواردها.

وأشار إلى تطابق مواقف أوروبا وأتباع منظمة فتح الله غولن فضلاً عن أنصار منظمة “بي كا كا”، حيث تروج هذه الأطراف للتصويت ضد التعديلات الدستورية.

وحث يلدريم الجماهير على التصويت بـ”نعم” في الاستفتاء، من أجل تركيا أكثر قوة، ونمو أسرع وديمقراطية متقدمة

عن nemsawy

x

‎قد يُعجبك أيضاً

شاهد معنا:ميركل تودع المسرح السياسي

تنطلق في 26 سبتمبر الانتخابات البرلمانية الألمانية دون مشاركة أنغيلا ميركل التي ...