الرئيسية / أخبار متفرقة / وصف أردوغان «بالأب الروحي للإرهاب» يشعل التوتر بين تركيا وألمانيا

وصف أردوغان «بالأب الروحي للإرهاب» يشعل التوتر بين تركيا وألمانيا

حلقة جديدة من التوتر التركي الغربي هذه المرة مع ألمانيا بسبب تقرير يتهم تركيا بدعم منظمات إرهابية، أثار ضجة إعلامية ترافقت مع غضب تركي.

الإخوان وحماس وجماعات أخرى
كانت البداية مع تسريب تقرير للحكومة الألمانية، يتهم تركيا بدعم تنظيمات إرهابية في الشرق الأوسط، وبحسب صحيفة “ديلي ميل”، نص التقرير على أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان دعم جماعة الإخوان الإرهابية وحركة حماس في فلسطين والعديد من الجماعات المقاتلة في سوريا.

ويعد التقرير هو المرة الأولى التي تربط فيها الحكومة الألمانية ولو سرا بين تركيا وبين تنظيمات إرهابية بشكل مباشر، حيث قال التقرير إن “المناسبات العديدة التي دعم فيها الرئيس التركي أردوغان وحزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا، الإخوان في مصر وحركة حماس وغيرها من الجماعات الإسلامية المسلحة من المعارضة في سوريا يظهر التقارب العقائدي مع جماعة الإخوان المسلمين على نحو واسع”.

ويقول التقرير إن تركيا منذ عام 2011 اتخذت خطوات لأسلمة سياستها الداخلية والخارجية وأصبحت منصة مركزية لأنشطة الجماعات الإسلامية في الشرق الأوسط.

وقال التقرير “الحكومة الألمانية لا يمكنها أن تصف علنا أردوغان الأب الروحي للإرهاب بأنه شريك بينما تحذر في السر من أن تركيا أصبحت مركزا للإرهاب”.

غضب تركي
على الفور جاءت ردود الأفعال الغاضبة في تركيا حيث ذكرت وكالة “بلومبرج” أن الحكومة التركية نفت الاتهامات الموجهة ضدها في التقرير ووصف وزير الخارجية التركي مولود جاويش اوغلو، التقرير بأنه “دليل على العقلية المختلة التي تستهدف بلادنا ورئيسنا وحكومتنا”.

وطالبت أنقرة من برلين توضيحا لما ورد في التقرير، وأرجعت تركيا النتيجة النهائية للتقرير بأنه استكمالا للمناخ المعادي لتركيا في ألمانيا التي وصفتها تركيا بأنها ذات معايير مزدوجة.

ألمانيا تحاول التهدئة
استقبلت ألمانيا الهجوم التركي بالتقليل من أهمية التقرير ثم محاولة إبعاد نفسها عن مسؤولية التقرير ككل، وبحسب قناة “دويتش فيله” الألمانية فإن المتحدث باسم وزارة الداخلية الألمانية والتي كانت الجهة التي كتبت التقرير قال إن تقرير كتبه نائب وزير الداخلية الألماني وبدون علم وزير الداخلية الألماني أو وزارة الداخلية.

أما المتحدثة باسم وزارة الخارجية الألمانية سوسن شلبي، فرفضت تأكيد أو نفي صحة ما ورد بالتقرير الذي نشر بالإعلام ولكنها قالت “نحن لا نتفك على مفهوم التقرير بشكل عام”.

وعلى عكس تصريحات المسؤولين الألمان جاءت تصريحات وزير الداخلية الألماني توماس دي مايتسيره مدافعة عن التقرير حيث قال في تصريحات لوسائل إعلام محلية بحسب وكالة “رويترز” “لا يوجد شئ نندم عليه بخصوص التقرير”.

عن nemsawy

x

‎قد يُعجبك أيضاً

تركيا ترد على الاتهام المصري بشأن دورها في سوريا

رفض المتحدث باسم وزارة الخارجية التركية حامي أقصوي، الاتهامات التي أطلقها وزير ...