الرئيسية / أخبار عربية / وفيات وإصابات جراء هجوم بغاز سام على حلب وإنشاء آلية تركية مع روسيا بخصوص سوريا

وفيات وإصابات جراء هجوم بغاز سام على حلب وإنشاء آلية تركية مع روسيا بخصوص سوريا

قالت مصادر طبية والدفاع المدني السوري إن أربعة أشخاص -بينهم طفلان ووالدتهما- لقوا حتفهم وأصيب 55 بصعوبات في التنفس بسبب غازات سامة نتجت من برميل متفجر ألقته طائرة تابعة للنظام على منطقة سكنية في حي الزبيدية بمدينة حلب

وقال مدير مستشفى القدس في حلب حمزة الخطيب لرويترز إن المستشفى سجل أربع وفيات ناجمة عن التسمم بالغاز و55 إصابة، وما زال سبعة أشخاص يتلقون العلاج بالمستشفى.

وأضاف الخطيب أنه يحتفظ بقطع من ملابس المصابين وشظايا من البراميل المتفجرة كدليل يمكن الاستعانة به للفحص والتحليل.

ورجحت المصادر الطبية أن يكون الغاز المستخدم في الهجوم هو غاز الكلور المكثف، بالنظر إلى رائحته وأعراض المصابين.

وقال الدفاع المدني السوري -الذي يعمل في المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة المسلحة- لرويترز، إنه سجل ثلاث وفيات و22 إصابة بعد أن سقط برميل يحتوي على غاز يعتقد أنه الكلور على حي الزبيدية في حلب.

وأضاف الدفاع المدني -الذي تقول فرقه إنها تعمل بحيادية في مجالي البحث والإنقاذ- أنه لا يستطيع التحقق بشكل مستقل من طبيعة الغاز.

ونشبت معركة شرسة للسيطرة على المدينة يوم الجمعة، عندما شنت المعارضة المسلحة هجوما كبيرا لكسر حصار تفرضه القوات الحكومية منذ شهر على شرق حلب الذي يقطنه نحو 350 ألف شخص.

وتتردد أنباء لم يتم التأكد منها بين نشطاء وسكان عن استهداف المنطقة بغاز الكلور منذ أن بدأت المعارضة هجومها.

ونشر مركز حلب الإعلامي -وهو بوابة إخبارية للمعارضة- على الإنترنت تسجيلا مصورا قال إنه لضحايا الهجوم بالغاز، وهم طفل وشبان تحت أجهزة التنفس الصناعي. وقال رجلان إن براميل متفجرة ألقيت وكانت هناك رائحة غاز قوية، وبدأ الناس بعد ذلك يعانون من مشكلات في التنفس والرؤية.

وتقول القوى الغربية إن الحكومة مسؤولة عن هجمات بالكلور ومواد كيميائية أخرى، بينما تتهم الحكومة السورية وروسيا مقاتلي المعارضة باستخدام الغاز السام.

جاويش أوغلو: إنشاء آلية مع روسيا بخصوص سوريا
قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو إن وفدا أمنيا وعسكريا تركيا سيتوجه إلى موسكو لمناقشة الملف السوري، مشيرا إلى أن بلاده تتفق مع روسيا حول ضرورة حل سياسي للأزمة السورية، ورافضا حصار حلب واستهداف المعارضة المعتدلة

وذكر جاويش أوغلو في حديث لوكالة الأناضول أن وجهات النظر بين تركيا وروسيا متطابقة حول ضرورة وقف إطلاق النار في سوريا وتقديم المساعدات الإنسانية وإيجاد حل سياسي، وأنه سيتم بناء آلية تعاون قوية مع روسيا في سوريا من أجل ذلك.

وأشار إلى أن الوفد – الذي توجه أمس إلى مدينة سانت بطرسبرغ الوسية- يضم مدير المخابرات وممثلا عن الخارجية وآخر عن الجيش التركي.

وأكد الوزير أنه قد يكون هناك خلاف فكري حول كيفية تطبيق وقف إطلاق النار، وأن بلاده لا تريد الهجمات التي تلحق الأذى بالمدنيين “ونرى أنه من غير المناسب مهاجمة المجموعات المعتدلة ومحاصرة حلب”.

وأضاف أنه سيتم توقيع اتفاقات إضافية مع روسيا من أجل ضمان بدء العمل في مشروع السيل التركي”تركيش ستريم” للغاز.

وبخصوص حادثة سوخوي، أكد جاويش أوغلو أنه تم توقيف بعض الطيارين الأتراك الذين شاركوا في إسقاط الطائرة الروسية، وسيقوم القضاء بدراسة وتقييم المسألة بجميع أبعادها.

وقال الوزير التركي إن موقف بلاده وعلاقاتها مع روسيا لا يحدده الغرب وإن الاتحاد الأوروبي قام بخطأ كبير فيما يتعلق بـمحاولة الانقلاب الفاشلة.

وأشار إلى أن قرار زيادة تعاون مع روسيا في مجال الصناعات الدفاعية لا يعتبر خطوة ضد حلف شمال الأطلسي (ناتو) مشيرا إلى أن عددا من دول الحلف تتعاون في هذا المجال مع دول من خارجه.
المصدر: وكالات

عن nemsawy

x

‎قد يُعجبك أيضاً

خطيبة خاشقجي تقدم دعوى قضائية ضد محمد بن سلمان

قدمت المواطنة التركية خديجة جنكيز، خطيبة الصحفي السعودي القتيل عام 2018 جمال ...