Categories
Slider أخبار الجاليات

النمسا: دعوة عامة للمشاركة فى وقفة من أجل فلسطين

Categories
Slider أخبار متفرقة

عاجل: 3 انفجارات تهز «أديس أبابا» عاصمة إثيوبيا وسقوط ضابط قتيلاً

نقلت وكالة رويترز للأنباء فى نبأ عاجل عن مفوض الشرطة الإثيوبية مقتل وإصابة أشخاص في ثلاثة انفجارات بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا خلال احتجاجات.

وقال مفوض الشرطة الاتحادية في إثيوبيا لوكالات أنباء رسمية إن ثلاثة انفجارات هزت العاصمة إثيوبيا يوم الثلاثاء مما أسفر عن مقتل وإصابة عدد غير محدد من الأفراد وذلك خلال احتجاجات أثارها قتل مغن شهير.

وقال المفوض إنديشو تاسيو ”قُتل بعض المتورطين في زرع قنبلة علاوة على مدنيين أبرياء“.

ولم يقدم المفوض تفاصيل أخرى عن التفجيرات لكنه أوضح أن ضابطا قتل أيضا في العاصمة خلال أزمة مع حراس شخصية إعلامية شهيرة مضيفا أنه جرى احتجازه إثر ذلك

اعتقال رجل أعمال معارض مؤثر على خلفية الاحتجاجات

أفادت شركة إعلامية تابعة للناشط ورجل الأعمال الإثيوبي المؤثر، جوهر محمد، بأنه اعتقل اليوم الثلاثاء بعد أن رفض حراسه الانصياع لأوامر الشرطة بنزع السلاح.

وذكرت شبكة Oromia Media Network أن الشرطة الاتحادية اعتقلت رجل الأعمال الذي تحول من أحد أقرب حلفاء رئيس الوزراء آبي أحمد إلى أحد أبرز معارضيه، محملا رئيس الحكومة المسؤولية عن عدم حماية مصالح قومية أورومو التي ينتميان إليها.

كما أكدت الشبكة اعتقال زعيم حزب “حركة أورومو الاتحادية الديمقراطية” المعارض بيكيلي غيربا.

ويأتي ذلك على خلفية موجة الاضطرابات الاجتماعية التي هزت إثيوبيا وخلفت قتلى وجرحى إثر مقتل المغني الشعبي المنتمي أيضا إلى قومية أورومو، هاشالو هونديسا، بالرصاص مساء أمس الاثنين.

إغتيال «هاشالوا هونديسا» .. يشعل نار الجحيم في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا .. مصرع 3 حتى الآن
قي 3 أشخاص مصرعهم، اليوم، خلال احتجاجات منددة بمقتل المغني هاشالوا هونديسا في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، حسبما أفادت قناة “سكاي نيوز” الإخبارية، نقلا عن مصادر طبية، دون التطرق لمزيد من التفاصيل في هذا الصدد.

ولقي المغني الإثيوبي الشهير هاشالو هونديسا مصرعه في وقت مبكر من مساء أمس (الإثنين)؛ بعد أن رُمي بالرصاص بالقرب من مجمع سكني بالعاصمة أديس أبابا، ولم يعرف من كان وراء اغتياله لكن المغني البالغ من العمر 34 عاما وهو من أقلية الأورومو العرقية، قال سابقا إنه تلقى تهديدات بالقتل، حسبما نقلت صحيفة الشرق الأوسط اللندنية.

وجاءت وفاته بعد أيام من تصريحات مثيرة للجدل حول الإمبراطور مينليك وتمثاله في العاصمة التي تعهد قوميو الأروومو بهدمها، وأعرب رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد عن تعازيه لوفاة هونديسا، حسبما نقلت هيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي”.

وبعد إذاعة خبر وفاته، توجه الآلاف من معجبيه إلى المستشفى في أديس أبابا حيث تم نقل جثة المغني، وفق ما أفادت “بي بي سي”.

وأثار مقتل هاشالو توترات متزايدة في المدينة اليوم، حيث تم تنظيم مظاهرات بعد دعوات عبر الإنترنت.

واستخدمت الشرطة الغاز المسيل للدموع لتفريق المحتجين، وتم إغلاق الإنترنت في أجزاء من البلاد ومن المتوقع حدوث احتجاجات بعد مقتل المغني.

وأبلغ أطباء “بي بي سي” أن اثنين من المتظاهرين لقيا مصرعهما خلال المظاهرات في إحدى المدن الإثيوبية.

واشتكت جماعة أورمو، أكبر مجموعة عرقية في إثيوبيا، من التهميش السياسي والاقتصادي، وكانت اندلعت المظاهرات في عام 2016 وشهدت الضغوط على الحكومة، وفي نهاية المطاف، استبدل الائتلاف الحاكم رئيس الوزراء آنذاك هايليمريم ديسالين بآبي، وهو ينتمي للأرومو.

المصدر: رويترز

Categories
Slider أخبار مصرية

رجاء الجداوي فى المرحلة الأخيرة لمصابي كورونا

كتب: ضياء السقا
أعلن الفريق الطبي المعالج للفنانة رجاء الجداوي بمستشفى العزل بأبوخليفة بمحافظة الاسماعيلية، تدهور حالتها الصحية بشكل ملحوظ.

وأوضح الفريق الطبي في تصريحات لـ”صدى البلد”، أن الأنبوبة الحنجرية المتواجدة عليها حاليًا الفنانة هي التي تضخ الأكسجين للرئة، وبدونها لا يمكنها التنفس في الوقت الحالي، مضيفًا أن الأنبوبة الحنجرية هي المرحلة الأخيرة لمصابي كورونا.

وأشاروا إلى أن الجداوي لا يمكنها أن تعيش بدون الأنبوبة الحنجرية، لحين استعادة الرئة عملها، كما أنها أجرت 3 مسحات لفيروس كورونا، وجاءت جميعها إيجابية.

وأكدوا أن رجاء حُقنت بجرعتين من البلازما، وأشاروا إلى أن عامل السن مؤثر على عدم تعافيها.

وأجرت الفنانة منذ دخولها العزل الصحي، في 24 مايو الماضى، 3 مسحات تحاليل”pcr”، كان الأول بعد دخولها بثلاثة أيام، والثاني عقب حقنها بمصل بلازما المتعافين بيومين، والمسحة الثالثة تمت خلال الأيام الماضية، وظهرت نتيجتهم جميعا إيجابية للفيروس.

وقضت الجداوى، قرابة شهر داخل العزل الصحى لمستشفى أبو خليفة فى الإسماعيلية، عقب إصابتها بالفيروس، يوم 27 رمضان الماضى، بعد انتهاء تصوير مسلسل “لعبة النسيان” الذى أذيع فى رمضان الماضى، ودخلت العزل ليلة عيد الفطر المبارك.

وصاحب دخول رجاء، العزل الصحى بالإسماعيلية، شائعات كثيرة على السوشيال ميديا، وهو ما أزعج أسرتها كثيرًا، التى طالبت مروجى الشائعات بالدعاء لها بدلًا من نشرها وترويجها، مما يؤثر على نفسية وصحة الفنانة الكبيرة داخل العزل الصحى.

كانت رجاء الجداوى قد دخلت العناية المركزة، بعد شعورها بضيق فى التنفس، وصداع، وهبوط، وعدم القدرة عن التنفس بشكل جيد، وكانت حالتها ليست خطرة، واحتاجت إلى “ماسك أكسجين”، وتم وضعها على جهازCPAP ، ثم نقلت على جهاز تنفس صناعي.

وتزوجت الفنانة القديرة، رجاء الجداوى مطلع السبعينيات، من حسن مختار، مدرب حراس مرمى الإسماعيلى ومنتخب مصر الأسبق، الذى رحل فى 5 مارس 2016، ولديها ابنة وحيدة هى أميرة لا تعمل فى المجال الفنى، ومتزوجة من شاب رجال أعمال “محمد هندى”، مدير إحدى شركات النسيج الشهيرة، كما أن للفنانة الكبيرة حفيدة وحيدة اسمها رضوى.

Categories
Slider أخبار الرياضة

تأجيل أمم أفريقيا لعام كامل

قرر الاتحاد الأفريقي لكرة القدم (الكاف)، الثلاثاء، تأجيل نهائيات كأس الأمم الأفريقية في الكاميرون، لمدة عام لتقام في 2022.

وتسببت أزمة كوفيد-19 في تعليق منافسات كرة القدم في أرجاء القارة منذ مارس، مما قلص الوقت المتاح أمام استكمال التصفيات.

وكان من المقرر إقامة كأس الأمم في الفترة من التاسع من يناير إلى السادس من فبراير العام المقبل، لكنها ستقام الآن في يناير 2022.

كما قررت اللجنة التنفيذية في الكاف إقامة الدور نصف النهائي والنهائي ادوري أبطال أفريقيا هذا العام، على ملعب واحد في دوالا بالكاميرون.

Categories
Slider الأخبار الرئيسية

عملية اغتيال .. تشعل نار الجحيم في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا .. مصرع 3 حتى الآن

لقي 3 أشخاص مصرعهم، اليوم، خلال احتجاجات منددة بمقتل المغني هاشالوا هونديسا في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، حسبما أفادت قناة “سكاي نيوز” الإخبارية، نقلا عن مصادر طبية، دون التطرق لمزيد من التفاصيل في هذا الصدد.

ولقي المغني الإثيوبي الشهير هاشالو هونديسا مصرعه في وقت مبكر من مساء أمس (الإثنين)؛ بعد أن رُمي بالرصاص بالقرب من مجمع سكني بالعاصمة أديس أبابا، ولم يعرف من كان وراء اغتياله لكن المغني البالغ من العمر 34 عاما وهو من أقلية الأورومو العرقية، قال سابقا إنه تلقى تهديدات بالقتل، حسبما نقلت صحيفة الشرق الأوسط اللندنية.

وجاءت وفاته بعد أيام من تصريحات مثيرة للجدل حول الإمبراطور مينليك وتمثاله في العاصمة التي تعهد قوميو الأروومو بهدمها، وأعرب رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد عن تعازيه لوفاة هونديسا، حسبما نقلت هيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي”.

وبعد إذاعة خبر وفاته، توجه الآلاف من معجبيه إلى المستشفى في أديس أبابا حيث تم نقل جثة المغني، وفق ما أفادت “بي بي سي”.

وأثار مقتل هاشالو توترات متزايدة في المدينة اليوم، حيث تم تنظيم مظاهرات بعد دعوات عبر الإنترنت.

واستخدمت الشرطة الغاز المسيل للدموع لتفريق المحتجين، وتم إغلاق الإنترنت في أجزاء من البلاد ومن المتوقع حدوث احتجاجات بعد مقتل المغني.

وأبلغ أطباء “بي بي سي” أن اثنين من المتظاهرين لقيا مصرعهما خلال المظاهرات في إحدى المدن الإثيوبية.

واشتكت جماعة أورمو، أكبر مجموعة عرقية في إثيوبيا، من التهميش السياسي والاقتصادي، وكانت اندلعت المظاهرات في عام 2016 وشهدت الضغوط على الحكومة، وفي نهاية المطاف، استبدل الائتلاف الحاكم رئيس الوزراء آنذاك هايليمريم ديسالين بآبي، وهو ينتمي للأرومو.

Categories
Slider بانوراما نمساوى

فيديو: أخ يحبس شقيقته فى غرفة الحيوانات 22 سنه بدون حمام .. من أجل الميراث

الاخ يضع اخته فى فى غرفة الحيوانات 22 سنه بدون حمام والسبب !! فيديو من داخل المنزل

الاخ يضع اخته فى فى غرفة الحيوانات 22 سنه بدون حمام والسبب !! فيديو من داخل المنزل

Posted by ‎برنامج عيون الشعب‎ on Wednesday, June 24, 2020

Categories
Slider بانوراما نمساوى

بالفيديو: من هنا كانت البداية .. شاهد اليوم الأسود في تاريخ الجماعة الإرهابية

7أعوام مضت على عزل محمد مرسي عن حكم مصر، فأصبح 3 يوليو اليوم الأسود في تاريخ جماعة الإخوان الإرهابية، حاملة معها ذكريات مريرة عاشها الشعب المصري من إرهاب وعنف ودم ولحظات عصيبة قبل الإطاحة بمرسي وجماعته من مقاليد السلطة.

في مثل هذا اليوم قبل 7سنوات، امتلأت الشوارع والميادين الرئيسية بملايين المصريين، معلنين رفضهم استمرار الحكم الإخواني الفاشي الإقصائي، وانتقد المحتجون مرسي بسبب النفوذ المتزايد لجماعة الإخوان فى إدارة البلاد، ومؤكدين رغبتهم فى إعلان كلمة النهاية للإخوان.

بدأ الاجتماع الذى دعت له القوات المسلحة لحل الأزمة، والذى رفض قيادات الإخوان حضورة أكثر من مرة، حيث رفض محمد سعد الكتاتنى، رئيس حزب الحرية والعدالة حضور الاجتماع، بينما حضر باقى القوى السياسية من بينهم الدكتور محمد البرادعى، رئيس حزب الدستور آنذاك، ومحمود بدر، مؤسس حركة تمرد، وسكينة فؤاد الكاتبة الصحفية، وجلال مره، الأمين العام لحزب النور، بجانب شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب، والبابا تواضروس ، بالإضافة إلى قيادات القوات المسلحة وعلى رأسهم وزير الدفاع آنذاك عبد الفتاح السيسى.

انتهى الاجتماع الذى استمر لساعات، مساء 3 يوليو بكلمة المشير عبد الفتاح السيسى، التى قال فيها نصا:”بسم الله الرحمن الرحيم … شعب مصر العظيم”، إن القوات المسلحة لم يكن فى مقدورها أن تصم آذانها أو تغض بصرها عن حركة ونداء جماهير الشعب التى استدعت دورها الوطنى، وليس دورها السياسى على أن القوات المسلحة كانت هى بنفسها أول من أعلن ولا تزال وسوف تظل بعيدة عن العمل السياسى.

ولقد استشعرت القوات المسلحة – انطلاقا من رؤيتها الثاقبة – أن الشعب الذى يدعوها لنصرته لا يدعوها لسلطة أو حكم وإنما يدعوها للخدمة العامة والحماية الضرورية لمطالب ثورته.. وتلك هى الرسالة التى تلقتها القوات المسلحة من كل حواضر مصر ومدنها وقراها وقد استوعبت بدورها هذه الدعوة وفهمت مقصدها وقدرت ضرورتها واقتربت من المشهد السياسى آملة وراغبة وملتزمة بكل حدود الواجب والمسؤولية والأمانة.

لقد بذلت القوات المسلحة خلال الأشهر الماضية جهودا مضنية بصورة مباشرة وغير مباشرة لاحتواء الموقف الداخلى وإجراء مصالحة وطنية بين كل القوى السياسية بما فيها مؤسسة الرئاسة منذ شهر نوفمبر (تشرين الثانى) 2012.. بدأت بالدعوة لحوار وطنى استجابت له كل القوى السياسية الوطنية وقوبل بالرفض من مؤسسة الرئاسة فى اللحظات الأخيرة.. ثم تتابعت وتوالت الدعوات والمبادرات من ذلك الوقت وحتى تاريخه.

كما تقدمت القوات المسلحة أكثر من مرة بعرض تقدير موقف استراتيجى على المستوى الداخلى والخارجى تضمن أهم التحديات والمخاطر التى تواجه الوطن على المستوى الأمنى والاقتصادى والسياسى والاجتماعى، ورؤية القوات المسلحة بوصفها مؤسسة وطنية لاحتواء أسباب الانقسام المجتمعى وإزالة أسباب الاحتقان ومجابهة التحديات والمخاطر للخروج من الأزمة الراهنة.

فى إطار متابعة الأزمة الحالية اجتمعت القيادة العامة للقوات المسلحة رئيس الجمهورية فى قصر القبة يوم 22 / 6 / 2013 حيث عرضت رأى القيادة العامة ورفضها للإساءة لمؤسسات الدولة الوطنية والدينية، كما أكدت رفضها لترويع وتهديد جموع الشعب المصرى.

ولقد كان الأمل معقودا على وفاق وطنى يضع خارطة مستقبل، ويوفر أسباب الثقة والطمأنينة والاستقرار لهذا الشعب بما يحقق طموحه ورجاءه، إلا أن خطاب السيد الرئيس ليلة أمس وقبل انتهاء مهلة الـ48 ساعة جاء بما لا يلبى ويتوافق مع مطالب جموع الشعب.. الأمر الذى استوجب من القوات المسلحة استنادا على مسؤوليتها الوطنية والتاريخية التشاور مع بعض رموز القوى الوطنية والسياسية والشباب ودون استبعاد أو إقصاء لأحد.. حيث اتفق المجتمعون على خارطة مستقبل تتضمن خطوات أولية تحقق بناء مجتمع مصرى قوى ومتماسك لا يقصى أحدا من أبنائه وتياراته وينهى حالة الصراع والانقسام وتشتمل هذه الخارطة على الآتى:

– تعطيل العمل بالدستور بشكل مؤقت.

– يؤدى رئيس المحكمة الدستورية العليا اليمين أمام الجمعية العامة للمحكمة.

– إجراء انتخابات رئاسية مبكرة على أن يتولى رئيس المحكمة الدستورية العليا إدارة شؤون البلاد خلال المرحلة الانتقالية لحين انتخاب رئيس جديد.

– لرئيس المحكمة الدستورية العليا سلطة إصدار إعلانات دستورية خلال المرحلة الانتقالية.

– تشكيل حكومة كفاءات وطنية قوية وقادرة تتمتع بجميع الصلاحيات لإدارة المرحلة الحالية.

– تشكيل لجنة تضم كل الأطياف والخبرات لمراجعة التعديلات الدستورية المقترحة على الدستور الذى تم تعطيله مؤقتا.

– مناشدة المحكمة الدستورية العليا لسرعة إقرار مشروع قانون انتخابات مجلس النواب والبدء فى إجراءات الإعداد للانتخابات البرلمانية.

– وضع ميثاق شرف إعلامى يكفل حرية الإعلام ويحقق القواعد المهنية والمصداقية والحيدة وإعلاء المصلحة العليا للوطن.

– اتخاذ الإجراءات التنفيذية لتمكين ودمج الشباب فى مؤسسات الدولة ليكون شريكا فى القرار كمساعدين للوزراء والمحافظين ومواقع السلطة التنفيذية المختلفة.

– تشكيل لجنة عليا للمصالحة الوطنية من شخصيات تتمتع بمصداقية وقبول لدى جميع النخب الوطنية وتمثل مختلف التوجهات.

تهيب القوات المسلحة بالشعب المصرى العظيم بكل أطيافه الالتزام بالتظاهر السلمى وتجنب العنف الذى يؤدى إلى مزيد من الاحتقان وإراقة دم الأبرياء.. وتحذر من أنها ستتصدى بالتعاون مع رجال وزارة الداخلية بكل قوة وحسم ضد أى خروج عن السلمية طبقا للقانون وذلك من منطلق مسؤوليتها الوطنية والتاريخية.

كما توجه القوات المسلحة التحية والتقدير لرجال القوات المسلحة ورجال الشرطة والقضاء الشرفاء المخلصين على دورهم الوطنى العظيم وتضحياتهم المستمرة للحفاظ على سلامة وأمن مصر وشعبها العظيم.

حفظ الله مصر وشعبها الأبى العظيم.. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

وبعد الكلمة مباشرة احتفل المصريون فى ميدانى التحرير والاتحادية، إلى جانب مختلف محافظات مصر ببيان القوات المسلحة، وعمت الأفراح فى الشوارع بعد أن سقط حكم الإخوان، وبدأت مرحلة جديدة أنهت مساعى الإخوان للسيطرة على جميع مفاصل الدولة.