Categories
Slider أخبار مصرية

فيديو: إجراءات عودة الصلاة بالكنائس المصرية

حول استعداد الكنائس المصرية لإعادة فتحها مرة آخرى لاستقبال المصلين والذى وافتها فيه بالمعلومات الزميلة سارة علام مسئول ملف القبطى بالجريدة، قيام قداسة البابا تواضروس الثانى، بابا الإسكندرية وبطريرك الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، بترأس اجتماع اللجنة الدائمة للمجمع المقدس غدا أو بعد غدا لتنظيم الإجراءات الاحترازية من كورونا خلال عودة الصلاة بالكنائس.

وقالت الزميلة سارة علام أن القس بولس حليم، المتحدث الرسمى باسم الكنيسة القبطية، أكد على أن البابا تواضروس الثانى سيترأس اللجنة الدائمة للمجمع المقدس 27 يونيو لاتخاذ القرارات المناسبة لعودة الصلاة بالكنائس وفقا لقرارات مجلس الوزراء.

وأكدت سارة علام على أنه الصلاة فى الكنائس سوف تبدأ بالمحافظات الأقل تضررا من كورونا وبأعداد قليلة وبإجراءات احترازية مشددة.

وأشارت إلى أن مصادر رسمية بالكاتدرائية أكدت لها أن عودة الكنائس تقتصر على صلوات القداس الإلهى فقط مع اتباع الإجراءات الاحترازية أسوة بما تم فى كنائس المهجر ولكن الأمر مرتبط بقرارات الجهات الصحية فلا يمكن للكنيسة أن تفتح الكنائس فى ظل استمرار ذروة وباء كورونا.

تفاصيل استعدادات الكنائس لعودة استقبال المصلين وإقامة طقوس العبادة

تفاصيل استعدادات الكنائس لعودة استقبال المصلين وإقامة طقوس العبادة

Posted by ‎اليوم السابع‎ on Tuesday, June 23, 2020

Categories
Slider أخبار مصرية

بدء تصنيع دواء مصري لكورونا “يسيطر على الفيروس في 4 أيام”

أعلنت شركة العاشر من رمضان للصناعات الدوائية والمستحضرات التشخيصية في مصر (راميدا)، الثلاثاء، بدء تصنيع دواء “أنفيزيرام” لعلاج مرضى فيروس كورونا المستجد.

ويعد “أنفيزيرام”، الدواء المثيل لعلاج “أفيجان” الياباني، الذي يستخدم لعلاج مرضى “كوفيد 19” ويحتوي على المادة الفعالة “فافيبيرافير”.

وحصلت شركة “راميدا” في وقت سابق على موافقة وزارة الصحة المصرية لتصنيع عقار “ريمديسيفير”، وهو الدواء ذاته المستخدم في علاج المرض في الولايات المتحدة.

وأثبتت التجارب السريرية نجاح عقار “أنفيزيرام” في السيطرة على فيروس كورونا خلال فترة تتراوح بين 4 و6 أيام من استخدامه، وهو على ما يبدو أسرع دواء لعلاج المرضى مفارنة بأدوية أخرى مثل “ريمديسيفير” الذي قلل فترة العلاج من 15 إلى 11 يوما.

وذكرت الشركة أن دواء “أنفيزيرام” سيتم تخصيص إنتاجه بالكامل للسوق المصري والتصدير إلى الدول الشقيقة، وفق ما ذكرت وكالة “رويترز” للأنباء.

وفي تصريحات صحفية، قال العضو المنتدب لشركة “راميدا” عمرو مرسي، إن الشركة “تعتز بتسخير قدراتها ومواردها في سبيل خدمة المصريين خلال هذه المرحلة التاريخية التي يمر بها العالم”.

وحتى مساء الاثنين، بلغ إجمالي مصابي فيروس كورونا في مصر 56809 حالة، من بينهم 15133 حالة تم شفاؤها وخرجت من مستشفيات العزل، مقابل 2278 وفاة.

Categories
Slider أخبار مصرية

مصر تعلن مواعيد حظر التجوال الجديدة

عقد الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء مؤتمراً صحفياً، اليوم الثلاثاء، لإعلان قرارات اجتماع اللجنة الوزارية لإدارة أزمة فيروس كورونا المستجد بمقر مجلس الوزراء.

وبحسب موقع “البوابة نيوز”، فإن مصطفى مدبولي أعلن عن مواعيد جديدة لحظر التجوال في البلاد.

وقال مدبولي إن مواعيد حظر التجوال الجديدة ستكون من الساعة 12 مساءاً وحتى الساعة الرابعة فجراً.

وخلال المؤتمر الصحفي، أعلن مدبولي عن عدداً من قرارات اللجنة التي تتضمن الفتح التدريجي للأوضاع في البلاد.

وفيما يلي تفاصيل القرارات:

– إعادة فتح المطاعم والمقاهي والنوادي الرياضية الخاصة بـ25% من طاقتها الاستيعابية

– غلق جميع المحال الساعة 9 مساء، والمطاعم والمقاهي 10 مساء

– وسائل النقل الجماعي تبدأ العمل في الرابعة صباحا وتستمر حتى منتصف الليل

– فتح دور العبادة لأداء الصلاوات اليومية، واستمرار تعليق الصلاوات الأسبوعية

– السماح بفتح المنشآت الثقافية والمسارح ودور السينما بـ25% من طاقتها الاستيعابية

– استمرار غلق الحدائق والمتنزهات والشواطئ العامة منعا للتدكس

– استمرار تعليق دور المناسبات

وأضاف مدبولي أن جميع تلك القرارات تخضع للتقييم وفقاً للوضع الوبائي في مصر، مشدداً على أن المخالفة في تطبيق الإجراءات الاحترازية تعرض المنشأة للغلق الفوري.

وقال رئيس الوزراء إن أزمة كورونا “ظرف شديد القسوة، ونحن كحكومة نعرف إمكانياتنا وما لدينا وما ينقصنا، ونعمل على تقديم أفضل الخدمات للمواطنين.”

وأضاف مدبولي أن كل ما تهدف إليه الحكومة هوالسيطرة على فيروس كورونا، مشيراً إلى أن هناك نجاحاً كبيراً في التعامل مع تلك الأزمة، لافتاً إلى أن هناك فترة ستزيد فيها الإصابات بشكل كبير.

وكان رئيس مجلس الوزراء قد عقد اجتماعاً عبر الفيديو كونفرانس، اليوم الثلاثاء، مع اللجنة العليا لإدارة أزمة كورونا لمتابعة عدد من الملفات من بينها خطة وإجراءات عودة السياحة إلى مصر التى ناقشتها وزيرة الصحة مع وزيرى السياحة والطيران وتفعيل العمل بإجراءات الحجر الصحي في جميع المنافذ البرية والبحرية والجوية في محافظات جنوب سيناء والبحر الأحمر ومطروح وكارت متابعة للحالة الصحية للقادمين.

Categories
Slider أخبار مصرية

بالفيديو: مقاتلات روسية خطيرة» ضمن أسراب «القوات الجوية المصرية

ظهرت 3 طائرات روسية خطيرة تابعة للجيش المصري، خلال تفقد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي للوحدات المقاتلة للقوات الجوية بالمنطقة الغربية العسكرية، التي تحدث فيها عن قوة مصر العسكرية.

ووجه الرئيس السيسي، رسالة للجيش المصري، اليوم السبت، قال فيها: “كونوا مستعدين لتنفيذ أي مهمة داخل حدودنا أو إذا تطلب الأمر خارج حدودنا”، بينما قال المتحدث باسم الرئاسة المصرية السفير بسام راضي: “تفقد السيسي عناصر المنطقة الغربية العسكرية، بحضور القائد العام للقوات المسلحة، ورئيس أركان القوات المسلحة، وقادة الأفرع الرئيسية للقوات المسلحة”.
وتقول مجلة “ميليتري ماغازين”، في تقرير سابق: “منذ عام 2013، تولي مصر اهتماما كبيرا بتسليح جيشها بأحدث العتاد العسكري، ومنها مقاتلات روسية طراز “ميغ 29 إم” ومروحيات “كا 52” التمساح”، ويضاف إلى ذلك مروحيات “مي – 24” القتالية.

وفيما يلي مواصفات 3 طائرات حربية روسية يستخدمها الجيش المصري، وظهرت في الفيديو، الذي تم نشره لزيارة السيسي إلى الوحدات القتالية نقلا عن وكالة سبوتنيك الروسية:

1- مقاتلات “ميغ – 29”
هي مقاتلة روسية خفيفة متعددة المهام بمقعد واحد، بدأ إنتاجها عام 1984، وما زالت في الخدمة حتى الآن، بحسب موقع “ميليتري فاكتوري” الأمريكي، الذي أوضح أن الطائرة تقوم بأدوار قتالية، إضافة إلى مهام الاعتراض والهجوم الأرضي.

ويتنوع تسليح الطائرة بين الصواريخ والقنابل التقليدية المخصصة للهجوم الأرضي.

وأبعاد الطائرة: الطول والعرض والارتفاع (56.8 *37.2 * 15.5) مترا، ووزنها فارغة 10.8 طن، وبكامل حمولتها 19.7 طن.

وتصل السرعة القصوى للطائرة إلى 2445 كيلومترا في الساعة، ويمكنها الوصول إلى ارتفاع 18 ألف متر بمعدل تسارع رأسي 19.8 كم/ الدقيقة، أقصى مدى للطائرة 1430 كيلومترا.

ويضم تسليح الطائرة مدفع رشاش عيار 30 مم، وصواريخ “جو – جو”، إضافة إلى 6 نقاط تعليق تمكنها من نقل حمولة تسليح تصل إلى 4 آلاف كيلومترا.

2- مروحية “كا – 52”
تعد مروحية “كا 52” واحدة من أخطر المروحيات الهجومية في العالم، وتعمل النسخة البحرية منها على متن حاملات الطائرات “ميسترال”، التي يملكها الجيش المصري.

ويقول موقع “روشن هيليكوبتر” إن المروحية الروسية، تمثل الجيل التالي من المروحيات الهجومية، التي يمكنها مهاجمة الدبابات والأهداف الأرضية غير المدرعة على السواء، كما يمكنها استهداف تشكيلات القوات البرية والمروحيات المعادية، في مواجهات مباشرة على جبهة القتال، أو خلال عمليات تكتيكية.

ويمكن للمروحية الروسية أن تقوم بعمليات الاستطلاع، ومرافقة القوات البرية خلال تقدمها في ساحات القتال، بحسب الموقع الروسي، الذي أوضح أنه يمكن تجهيزها بأحدث وسائل التحكم في النيران، والتقنيات العسكرية الخاصة بالمروحيات الهجومية.

ويتكون طاقم المروحية من فردين في قمرة قيادة بها مقعدين، وتمتلك قدرة هائلة على المناورة بفضل مراوحها المزدوجة.
ويمكنها العمل في الأجواء الحارة والثلجية على السواء، ويصل مستوى تحليقها إلى أكثر من 5 آلاف متر، بحسب “روشن هيليكوبترز”.

وتصل السرعة القصوى للمروحية إلى 300 كم / الساعة، بحسب موقع “إير فورس تكنولوجي”، وطولها 13.53 مترا، وقطر مراوحها الرئيسية 14.5 مترا، وارتفاعها 4.95 مترا، ويصل وزنها عند الإقلاع إلى 10.8 طن.

ويضم تسليح المروحية مدفع رشاش عيار 30 مم، و12 صاروخ مضاد للدبابات، و4 صواريخ مضادة للطائرات، إضافة إلى إمكانية تزويدها بأنواع أخرى من الأسلحة، بحسب موقع “ميليتري توداي” الأمريكي.

وتستخدم روسيا تلك الطائرة، إضافة إلى مصر، التي تعاقد على شراء عدد منها للعمل على حاملات المروحيات “ميسترال”، بحسب موقع “ميليتري فاكتوري” الأمريكي.

وتمتلك الطائرة مراوح محورية مزدوجة يتكون كل منها من 3 شفرات، ويساعد هذا التصميم في امتلاك الطائرة قدرة كبيرة على المناورة، وتتميز النسخة البحرية للمروحية “كا 52” في النظام الناقل، الذي يسمح بطي شفرات المروحية لتناسب السفينة الحاملة “ميسترال”.

Video Player

وكانت روسيا قد طورت هذا الطراز لاستخدامه على متن حاملتي الطائرات “ميسترال” اللتين كانتا قد صنعتا بناء على طلب موسكو لاستخدامهما في تدعيم الأسطول البحري الروسي، إلا أن الصفقة أُلغيت نتيجة عقوبات الغرب على روسيا بعد أحداث أوكرانيا، أي أن حاملتي الطائرات “ميسترال” اللتين اشترتهما مصر من فرنسا صنعتا خصيصا لمروحيات “كا-52” المسماة “أليغاتور”.

3- مروحيات “مي – 24”
هي مروحية هجومية دخلت الخدمة عام 1973، ومازالت تعمل حتى الآن، ويتكون طاقمها من شخصين، بحسب موقع “ميليتري فاكتوري” الأمريكي.

ويمكن للطائرة تنفيذ 6 مهام عسكرية، تشمل الهجوم الأرضي، والدعم الجوي القريب للقوات البرية، والنقل العسكري وإجلاء الجرحى، والاستطلاع، والمهام الخاصة، إضافة إلى المهام التدريبية.

ويصل وزن الطائرة دون تسليح إلى 8.2 طن، وبالتسليح تصل إلى 12 طن، وطولها 17.5 مترا، وعرضها 21.2 مترا، وارتفاعها 3.9 مترا.

وتصل السرعة القصوى للطائرة إلى 335 كيلومترا في الساعة، ويمكنها التحليق على ارتفاعات أكثر من 4400 مترا، ومعدل تسارع رأسي 750 مترا في الدقيقة، بينما يكون مداها الأقصى 160 كيلومترا.

ويختلف تسليح المروحية حسب الطراز، ويضم في الغالب 4 مدافع رشاشة بأعيرة مختلفة اثنان منها عيار 12.7 مم، أحدهما مثبت في المقدمة والآخر على برج، إضافة إلى مدفعين 23 مم، و30 مم.

وخضعت المروحية لتحديثات هائلة، وأصبحت رقمية بعد تطوير 90 في المئة من إلكترونيات الطيران، التي تشمل أنظمة الطيران والملاحة، وأنظمة الاتصالات والتحكم وأنظمة مراقبة الأسلحة.

Categories
Slider أخبار مصرية

وزير الخارجية: لم نهدد إثيوبيا بعمل عسكري.. وعندما يحين الوقت سنكون صريحين للغاية

أكد وزير الخارجية سامح شكري أن مصر تريد من مجلس الأمن الدولي “القيام بمسئولياته”، ومنع إثيوبيا من البدء في ملء سد النهضة.

وقال شكري، في مقابلة مع وكالة “أسوشيتد برس” الأمريكية أمس الأحد، إن مسئولية مجلس الأمن تتمثل في “معالجة تهديد وثيق الصلة بالسلم والأمن الدوليين”، مؤكداً أن الإجراءات الأحادية التي تتخذها إثيوبيا “ستخلق مثل هذا التهديد”.

وأشار وزير الخارجية إلى أن مل سد دون اتفاق “من شأنه أن ينتهك إعلان المبادئ لعام 2015، والذي يحكم محادثات الدول الثلاث، ويستبعد العودة إلى المفاوضات”.

وأكد أن مصر “لم تهدد إثيوبيا بعمل عسكري حيث سعت إلى حل سياسي، وعملت على إقناع الشعب المصري بأن إثيوبيا لها الحق في بناء السد لتحقيق أهدافها التنموية”، مؤكداً أن مصر مصر “لم تقم خلال السنوات الماضية بالإشارة بشكل غير مباشر إلى مثل هذه الاحتمالات”.

وأضاف شكري أنه “إذا لم يتمكن مجلس الأمن من إعادة إثيوبيا إلى طاولة المفاوضات وبدأت في ملء السد، فسنجد أنفسنا في وضع يتعين علينا التعامل معه”.

وتابع: “عندما يحين الوقت، سنكون صريحين وواضحين للغاية في الإجراء الذي سنتخذه”.

ودعا شكري الولايات المتحدة وأعضاء مجلس الأمن، بجانب الدول الإفريقية، للمساعدة في التوصل إلى اتفاق “يأخذ في الاعتبار مصالح الدول الثلاث، مصر والسودان وإثيوبيا”.

وأضاف وزير الخارجية أن مصر تؤكد أنه يمكن التوصل إلى اتفاق، لكن “يجب التفاوض بشأنه بحسن نية”، موضحاً أن أي اتفاق مستقبلي على تقاسم حصص مياه النيل يجب أن يأخذ في الاعتبار أن إثيوبيا لديها مصادر مياه أخرى إلى جانب النيل.

Categories
Slider أخبار مصرية

هل ستقوم مصر بتوجيه ضربة عسكرية لـ «أثيوبيا» ؟ .. الخارجية المصرية ترد

أعلنت الخارجية المصرية الاثنين، أنه إذا لم ينجح مجلس الأمن في إيقاف إثيوبيا عن بدء ملء سد النهضة قبل التفاوض، فإن مصر ستكون “صريحة وواضحة في الإجراء الذي ستتخذه”.

وقال وزير الخارجية المصري سامح شكري، في حديث لوكالة “أسوشيتد برس” إن “مصر مصرة على أنه يمكن التوصل إلى اتفاق، ولكن بشرط أن يتم التفاوض بحسن نية”.

وأضاف: “إذا لم ينجح مجلس الأمن في إيقاف مساعي إثيوبيا لبدء ملء سد النهضة قبل التفاوض والتوصل لقواعد للملء والتشغيل، سنجد أنفسنا في موقف يتعين التعامل معه، وستكون مصر صريحة وواضحة للغاية في الإجراء الذي ستتخذه”.

وقال شكري “إن مسؤولية مجلس الأمن هي معالجة تهديد وثيق الصلة بالسلام والأمن الدوليين، وبالتأكيد فإن الإجراءات الأحادية التي تتخذها إثيوبيا في هذا الصدد ستشكل مثل هذا التهديد”.

وحذر شكري من أن ملء الخزان دون اتفاق من شأنه أن ينتهك إعلان المبادئ لعام 2015، ويستبعد العودة إلى المفاوضات.

وأكد شكري أن الحكومة المصرية لم تهدد بعمل عسكري وسعت إلى حل سياسي، وعملت على إقناع الجمهور المصري بأن إثيوبيا لها الحق في بناء السد لتحقيق أهدافها التنموية.

وعن العمل العسكري قال شكري “لم تقم مصر أبدا، على مدى السنوات الست الماضية، حتى بإشارة غير مباشرة إلى مثل هذه الاحتمالات”.

ودعا شكري الولايات المتحدة وأعضاء مجلس الأمن الآخرين، إلى جانب الدول الأفريقية، للمساعدة في التوصل إلى اتفاق “يأخذ في الاعتبار مصالح الدول الثلاث”، وقال إن مصر تؤكد أنه يمكن التوصل إلى اتفاق، ولكن “يجب التفاوض بشأنه بحسن نية”.

وأضاف أن أي صفقة مستقبلية بشأن حصص مياه النيل يجب أن تأخذ في الاعتبار أن إثيوبيا لديها مصادر مياه أخرى إلى جانب النيل.

وكانت إثيوبيا أعلنت الجمعة الماضي أنها ستبدأ في ملء خزان السد في يوليو المقبل، بعد فشل الجولة الأخيرة من المحادثات مع مصر والسودان الأسبوع الماضي في التوصل إلى اتفاق يحكم كيفية ملء السد وتشغيله.

وزير الخارجية يتحدى إثيوبيا: استئناف المفاوضات حال الالتزام بعدم الملء الأحادي
أصدرت وزارة الخارجية بياناً، اليوم الإثنين، علّقت فيه على حديث وزير خارجية إثيوبيا بشأن دواع مصر في اللجوء إلى مجلس الأمن الدولي، حيث اعتبرها “هروباً من التفاوض”.

وقال وزير الخارجية سامح شكري، في بيان لها نشر عبر الصفحة الرسمية لوزارة الخارجية على موقع “فيس بوك”، إن مصر انخرطت في المفاوضات بحسن نية على مدار عقد كامل، موضحاً استعداد مصر الدائم للتفاوض من أجل التوصل إلى اتفاق يحقق مصالح الجميع.

ووجه شكري التحدي لإثيوبيا باستئناف المفاوضات فورًا حال إعلانها الإلتزام بتعهداتها الدولية بعدم الملء الأُحادي.

وكان سامح شكري قد أكد، في مقابلة مع وكالة “أسوشيتد برس” الأمريكية أمس الأحد، أن مصر تريد من مجلس الأمن الدولي “القيام بمسئولياته”، ومنع إثيوبيا من البدء في ملء سد النهضة.

وقال شكري إن مسئولية مجلس الأمن تتمثل في “معالجة تهديد وثيق الصلة بالسلم والأمن الدوليين”، مؤكداً أن الإجراءات الأحادية التي تتخذها إثيوبيا “ستخلق مثل هذا التهديد”.

وأشار وزير الخارجية إلى أن مل سد دون اتفاق “من شأنه أن ينتهك إعلان المبادئ لعام 2015، والذي يحكم محادثات الدول الثلاث، ويستبعد العودة إلى المفاوضات”.

وأكد شكري أن مصر يمكنها التوصل إلى اتفاق، لكن “يجب التفاوض بشأنه بحسن نية”، موضحاً أن أي اتفاق مستقبلي على تقاسم حصص مياه النيل يجب أن يأخذ في الاعتبار أن إثيوبيا لديها مصادر مياه أخرى إلى جانب النيل.

Categories
Slider أخبار مصرية

تصريحات السيسي بمثابة إعلان حرب

أكدت حكومة الوفاق الوطني الليبية رفضها تصريحات الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، التي تحدث فيها عن إمكانية تدخل مصر العسكري في ليبيا، معتبرة إياها “إعلان حرب”.

وقال المجلس الرئاسي التابع لحكومة الوفاق، في بيان أصدره اليوم الأحد: “تؤكد دولة ليبيا أن التدخل في شؤونها الداخلية والتعدي على سيادة الدولة سواء كان من خلال التصريحات الإعلامية لبعض الدول كما حدث من قبل الرئيس المصري، أو دعم الانقلابيين والمليشيات والمرتزقة، هو أمر مرفوض ومستهجن ويعتبر عملا عدائيا وتدخلا سافرا وبمثابة إعلان حرب”.

وتابع المجلس الرئاسي: “نذكر الجميع بأن حكومة الوفاق الوطني هي الممثل الشرعي الوحيد للدولة الليبية ولها وحدها حق تحديد شكل ونوع اتفاقياتها وتحالفاتها”.

وأعلن السيسي، في كلمة ألقاها أمس السبت، أن أي تدخل مباشر لمصر في ليبيا باتت له شرعية دولية، موجها جيش مصر بالاستعداد لشن عمليات عسكرية خارج البلاد.

المصدر: RT